حكومة حزب الله-ميقاتي باقية لبعض الوقت بعد زلزال إغتيال الحسن

المعارضة: ميقاتي مسؤول شخصيا عن اغتيال الحسن

بيروت - اعلن رئيس الحكومة نجيب ميقاتي السبت انه ليس متمسكا بمنصب رئاسة الحكومة، لكنه علق اي قرار حول هذه المسألة في انتظار مشاورات وطنية يجريها رئيس الجمهورية بعد اغتيال رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي العميد وسام الحسن الذي كان معارضا للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال ميقاتي للصحافيين اثر جلسة طارئة لمجلس الوزراء "اكدت لفخامة الرئيس عدم تمسكي بمنصب رئاسة الوزراء وضرورة النظر في تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة"، مشيرا الى ان الرئيس طلب منه البقاء "لان الموضوع وطني" وتجنبا لاي "فراغ" في انتظار اجراء مشاورات مع كل القيادات الوطنية حول الموضوع.

وكانت قوى 14 آذار المعارضة اللبنانية دعت الحكومة التي تضم وزراء من حزب الله إلى الاستقالة بعد تفجير الجمعة.

وحملت المعارضة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي "شخصيا، بالدور الذي ارتضاه لنفسه، مسؤولية دماء العميد الشهيد وسام الحسن ودماء الأبرياء الذين سقطوا في الأشرفية".

كما حملت "الحكومة مجتمعة المسؤولية السياسية والأخلاقية الكاملة للمخطط الرامي لضرب الاستقرار ومن ضمنه هذه الجريمة النكراء".

ويراس ميقاتي حكومة مؤلفة من اكثرية تضم حزب الله المدعوم من دمشق وحلفاءه، الى جانب وسطيين ممثلين بفريق ميقاتي ورئيس الجمهورية ميشال سليمان والزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

واثارت عملية الاغتيال مخاوف من عودة موجة الاغتيالات التي شهدها لبنان بين العامين 2005 و2008 واستهدفت شخصيات مناهضة للنظام السوري.

وحوّل الانفجار الذي وقع في الاشرفية في شرق بيروت حيا سكنيا بكامله الى دمار.

وقال مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء اشرف ريفي لصحيفة "السفير" الصادرة السبت ان زنة العبوة الموضوعة في السيارة تقدر بـ"ستين الى سبعين كيلوغراما من مادة تي ان تي"، مشيرا الى انها "معطيات اولية لم تؤكد مئة في المئة".

وعلم ان الحسن عاد في الليلة التي سبقت الانفجار الى بيروت قادما من باريس حيث تقيم عائلته (زوجته وولداه) التي هربها من لبنان بسبب تيقنه من انه كان مستهدفا.

وقد اعتاد الحسن على اتخاذ تدابير امنية مشددة في تنقلاته.

وبدت حركة السير خفيفة صباحا في شوارع العاصمة التي اصيب اهلها الجمعة بالذهول والرعب نتيجة الانفجار الذي تضاربت التقارير حول حصيلة الضحايا النهائية فيه.

فبعد ان ذكر تقرير رسمي ان عدد القتلى ثمانية والجرحى 86، اعلن الصليب الاحمر في بيان ان الانفجار اوقع "ثلاثة قتلى و110 جرحى"، مشيرا الى ان العدد يمكن ان يرتفع بسبب وجود اصابات خطيرة.

واكدت قوى الامن الداخلي كذلك ان عدد القتلى ثلاثة حتى آخر تعداد مساء الجمعة. ولم يتأكد الخبر الذي اعلن في وقت سابق صباح اليوم حول وفاة امرأة متأثرة بجروحها.

واوضح مسعفون على الارض ان سبب الارتباك في احصاء الضحايا هو وجود اطراف في مكان الانفجار تبين ان اصحابها لا يزالون على قيد الحياة في المستشفيات.

وعكست الصحف الحزن والخوف الذي اصاب اللبنانيين والاسئلة الكثيرة التي يطرحها اغتيال الحسن (47 عاما) على مستقبل البلد ذي التركيبة السياسية الهشة. وقد احتلت الجريمة عناوينها الرئيسية.

وكتبت صحيفة "السفير" في العنوان "وسام الحسن شهيدا... والسلم الاهلي في خطر"، وفي عنوان آخر "صانع الامن وسام الحسن يسقط شهيدا في انفجار مجرم في الاشرفية".

واضافت "غدا، لن يشبه الامس. اغتيال وسام الحسن لن يكون عابرا. سينقل لبنان من حقبة انتظار الاسوأ الى العيش في اسوأ المخاطر وافدحها".

وكتبت صحيفة "النهار" "رأس الحربة ضد النظام السوري... شهيدا"، مشيرة الى ان الاغتيال "نقل البلاد في لحظات من ضفة الى ضفة مع كل الاخطار المحدقة بالاستقرار الامني".

واتهم الحريري والزعيم الدرزي وليد جنبلاط الذي يصنف نفسه في موقع وسطي الرئيس السوري بشار الاسد بعملية الاغتيال.

وقال بيان قوى 14 آذار ان اغتيال الحسن "اعلان ان قوى الشر والارهاب مصممة ومستمرة في محاولة انجاز ما بدأته في عملية اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري" العام 2005.

واضافت "انها جريمة بتوقيع نظام بشار الأسد وحلفائه الاقليميين وأدواته المحلية".

واتهم معارضون حزب الله بالضلوع في الجريمة.

وكان لفرع المعلومات في قوى الامن الداخلي الدور الابرز مؤخرا في كشف مخطط تفجير في لبنان اتهم به النظام السوري والوزير اللبناني الاسبق الموقوف ميشال سماحة.

وادى الفرع دورا اساسيا في التحقيق في سلسلة الجرائم التي استهدفت شخصيات سياسية لبنانية معارضة لسوريا بين العامين 2005 و2008، ابرزهم رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري في 14 شباط/فبراير 2005.

وسام الحسن.. الرجل القوي المبتسم

وسام الحسن او "رجل المهمات الصعبة" كما يصفه رفاقه، الذي قتل الجمعة في انفجار ضخم في بيروت، ضابط سني من رتبة عميد يرأس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي ولعب دورا بارزا في كشف عمليات واغتيالات في لبنان يتهم فيها النظام السوري.

وعاد وسام الحسن (47 عاما) من باريس في الليلة التي سبقت اغتياله، ولم يعرف بعودته الا اشخاص قليلون جدا، بحسب مسؤولين في قوى الامن الداخلي اذ كان الحسن يلتزم بكثير من الحذر في تنقلاته، لانه كان يعرف انه مستهدف.

وهذا ما دفعه، بحسب مسؤولين معارضين، الى ارسال عائلته الى العاصمة الفرنسية لحمايتها من اي خطر.

مربوع القامة، مع شارب صغير في وجهه الباسم غالبا، لم يكن وسام الحسن يشاهد الا في المناسبات الرسمية، وهو ظل، رغم الانجازات الامنية التي حققها على راس فرع المعلومات، ورغم الحملات الاعلامية التي تعرض لها من خصومه، بعيدا عن الضوء اجمالا.

ولعل ابرز هذه الانجازات كشفه اخيرا مخططا للقيام بتفجيرات في مناطق لبنانية عدة، اتهم فيه النظام السوري والوزير اللبناني السابق الموقوف حاليا ميشال سماحة.

وقال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الجمعة ان الحسن قتل لانه "اوقف ميشال سماحة، ولانه من الاشخاص القلائل الذين لا يخافون احدا في عملهم".

وكان للحسن وفرع المعلومات دور مهم ايضا في كشف شبكات تجسس لحساب اسرائيل، ومجموعات اسلامية متطرفة تخطط لتفجيرات في لبنان.

ويقول عنه ضباط في قوى الامن الداخلي بانه "رجل المهمات الصعبة"، بينما وصفته صحيفة "الاخبار" الصادرة اليوم والمقربة اجمالا من حزب الله بانه "الرجل القوي".

وكتبت في مقال تحت عنوان "الخصم المحترف والمثابر"، "في السياسة، كان وسام الحسن ابرز عناوين الجبهة اللبنانية الاقليمية الفاعلة ضد النظام في سوريا، وفي مستوى ثان ضد حزب الله وايران".

واضافت "في جبهة الخصوم، كان وسام غير المحبوب لدى هؤلاء يحظى يوما بعد يوم هو ورفقاؤه في فرع المعلومات باحترام مهني ناجم عن تقدير ما يقوم به".

ولد الحسن في نيسان/ابريل 1965 في منطقة الكورة في شمال لبنان، وانضم الى معهد قوى الامن الداخلي في 1983.

كان مدير المراسم التابع لرئيس الحكومة السابق رفيق الحريري لدى اغتيال هذا الاخير في عملية تفجير ضخمة في وسط بيروت في شباط/فبراير 2005. وكان من المقربين منه. ولا يزال قريبا من نجله سعد الحريري، ابرز زعماء المعارضة الحالية.

في 2006، وبعد انتهاء ما عرف بـ"الوصاية السورية" على لبنان، عين الحسن رئيسا لفرع المعلومات. وتعرض خلال السنتين الاخيرتين لحملات عنيفة من خصوم الحريري المتحالفين مع دمشق في لبنان.

واتهمت قوى 14 آذار (المعارضة) النظام السوري باغتيال الحسن، مؤكدة ان ذلك لن يثنيها عن مواقفها الرافضة للتدخل السوري في لبنان والداعمة للمعارضة في سوريا.

قبل وسام الحسن، تعرض المهندس في فرع المعلومات النقيب وسام عيد الذي يعزى اليه الفضل في كشف تقنية ساهمت في كشف خيوط اساسية في اغتيال الحريري، لعملية اغتيال في انفجار سيارة مفخخة ايضا في كانون الثاني/يناير 2008.

في تشرين الاول/اكتوبر 2010، اصدرت دمشق 33 مذكرة توقيف في حق شخصيات لبنانية امنية وسياسية بينها الحسن، بتهمة "الادلاء بمعلومات كاذبة" امام لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري.

وسام الحسن متزوج وله ولدان. رقي قبل اشهر الى رتبة عميد. ثم رقي الى رتبة لواء بعد مقتله.

ورقي الحسن الى رتبة لواء بعد مقتله الجمعة، وهو يعد من كبار الضباط السنة ومقربا من سعد الحريري.

واعلنت السلطات ان الحسن هو المستهدف بعملية التفجير بعد اكثر من اربع ساعات على وقوع الانفجار.

وفور شيوع الخبر، عمد مواطنون غاضبون الى قطع طرق في مناطق عدة، بينما حصل اطلاق نار في مدينة طرابلس ذات الغالبية السنية في الشمال على مناطق واحياء محسوبة على حلفاء دمشق وحزب الله تم الرد عليها وقتل فيها شخص، بحسب ما افاد مصدر امني محلي.

الاعتداءات التي شهدها لبنان منذ 2005

2005

- 14 شباط/فبراير: اغتيال رفيق الحريري في عملية تفجير كبيرة وسط بيروت اسفرت عن مقتل 22 شخصا آخرين بينهم سبعة من مرافقي الحريري واصابة 220 شخصا بجروح بينهم النائب والوزير السابق باسل فليحان الذي توفي لاحقا.

وكان النائب والوزير مروان حمادة احد اركان الغالبية النيابية المناهضة للنظام السوري في لبنان، تعرض في تشرين الاول/اكتوبر 2004 لمحاولة اغتيال ادت الى اصابته بجروح خطرة ومقتل حارسه الشخصي.

- 2 حزيران/يونيو: اغتيال الصحافي المعارض لسوريا سمير قصير في انفجار سيارته في حي الاشرفية المسيحي في بيروت.

- 21 حزيران/يونيو: اغتيال الامين العام السابق للحزب الشيوعي اللبناني جورج حاوي في تفخيخ سيارته قرب منزله في بيروت.

- 12 تموز/يوليو: اصابة وزير الدفاع الياس المر في اعتداء بسيارة مفخخة في ضاحية بيروت الشمالية الشرقية، ادى الى مقتل شخص آخر واصابة تسعة بجروح.

- 25 ايلول/سبتمبر: الصحافية مي شدياق تصاب بجروح بالغة في انفجار قنبلة وضعت في سيارتها في شمال بيروت.

- 12 كانون الاول/ديسمبر: اغتيال الصحافي والنائب المناهض لسوريا جبران تويني واثنين من مرافقيه في انفجار سيارة مفخخة قرب بيروت.

2006

- 5 ايلول/سبتمبر: نجاة المقدم سمير شحادة مساعد رئيس فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي الذي كان يتابع التحقيقات في قضية اغتيال الحريري، من محاولة اغتيال اسفرت عن مقتل اربعة من مرافقيه جنوب بيروت.

- 21 تشرين الثاني/نوفمبر: اغتيال الوزير والنائب المعارض لسوريا بيار الجميل ومرافقه باطلاق النار عليهما في ضاحية شمال بيروت.

2007

- 13 حزيران/يونيو: اغتيال النائب اللبناني وليد عيدو من تيار المستقبل في الاكثرية النيابية في تفجير سيارة مفخخة في بيروت اسفر عن سقوط تسعة قتلى آخرين.

- 19 ايلول/سبتمبر: اغتيال النائب في الغالبية المعارضة لسوريا انطوان غانم في اعتداء بسيارة مفخخة قرب بيروت اوقع خمسة قتلى في ضاحية بيروت المسيحية.

- 12 كانون الاول/ديسمبر: اغتيال العميد فرنسوا الحاج مدير العمليات في قيادة الجيش اللبناني ومرافقه في انفجار سيارة مفخخة في منطقة بعبدا قرب بيروت.

2008

- 25 كانون الثاني/يناير: اغتيال احد مسؤولي الامن وسام عيد ومقتل اربعة اشخاص آخرين في تفجير عند مرور موكب لقوى الامن الداخلي في الضاحية الشرقية لبيروت.

- 10 ايلول/سبتمبر: مقتل صالح العريضي العضو في الحزب الديموقراطي في انفجار سيارة مفخخة جنوب شرق بيروت.

2012

- 4 نيسان/ابريل: رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع احد قادة المعارضة يؤكد انه تعرض لمحاولة اغتيال موضحا ان رصاصتين اطلقتا عليه.

- 19 تشرين الاول/اكتوبر: مقتل مدير فرع المعلومات في قوى الامن العميد وسام الحسن في تفجير سيارة مفخخة في بيروت. اسفر الهجوم عن سقوط قتيلين آخرين.