وجوه نسائية تؤثث مخافر الشرطة الدينية في السعودية

هل تخف القيود المفروضة على المرأ ة السعودية

الرياض - قال الرئيس العام لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية إن هناك حاجة ماسة لتوظيف نساء في الهيئة.

وذكر الشيخ عبد اللطيف عبد العزيز آل شيخ إنه يأمل في أن تبدأ حملة توظيف لنساء في الهيئة في القريب العاجل.

وافاد الشيخ عبداللطيف آل الشيخ الرئيس العام لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وهي بمثابة شرطة دينية في السعودية، "ان الهيئة بصدد اصدار قرار يمنع اعضاءها الميدانيين من الوقوف امام بوابات الاسواق بحسب وسائل اعلام سعودية".

وصرح الشيخ لصحيفة عكاظ المحلية انه "لا يجوز لاي عضو الوقوف امام ابواب الاسواق، وليس له الحق في منع اي كائن من كان من دخول السوق".

وكشف الرئيس العام لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر عن قرب صدور نظام يحدد آلية عمل رجال الهيئة في الميدان، وهو نظام يفترض ان ينص على نقل بعض اختصاصاتهم الى جهات اخرى، خصوصا في مجال الدهم والتوقيف والتحقيق وحضور المحاكمات.

ولا يوجد ما يشير إلى ان توظيف نساء في الهيئة سيحد من القيود المفروضة على المرأة، ولكنه سيدعم وجود المرأة في الحياة العامة.

وحاول عناصر من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالسعودية طرد فتاة من مركز للتسوق بسبب طلاء أظافرها، غير أن دفاع الفتاة عن نفسها وطلبها لدورية من الشرطة لنجدتها أثار جدلا بالسعودية، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر الفيديو على "يوتيوب" الذي شاهده حوالي مليون ومئة وخسمون ألفا.

ومن المهام التي يكلف بها المتطوعون منع النساء من قيادة السيارات والتأكد من التزامهن بالملابس المحتشمة وضمان اغلاق المتاجر اوقات الصلاة.

وتتولى الهيئة السهر على تطبيق الشريعة الاسلامية وتسيير دوريات لاغلاق المحلات خلال اوقات الصلاة ولرصد الخلوات غير الشرعية بين رجال ونساء.

ويتأكد عناصرها المعروفون بالمطاوعة من عدم اقدام المرأة على قيادة السيارة واحترام ارتداء العباءة السوداء وتغطية الرأس، وحتى الوجه احيانا.

وتمنع الهيئة ايضا تنظيم حفلات موسيقية عامة ويعمد عناصرها في بعض الاوقات الى الكشف على هواتف الشباب الجوالة بحثا عن رسائل او صور يعتبرونها مخالفة للشريعة.