وزير الطاقة الايراني 'مجمّد' بقرار اوروبي

شعار الغرب: لاهوادة مع المخالفين

طهران - ادرج الاتحاد الاوروبي وزير الطاقة الايراني على لائحته للشخصيات المستهدفة بتجميد ودائعها ومنعها من الحصول على تأشيرات دخول، وذلك في اطار تعزيز عقوباته على طهران، كما ورد الثلاثاء في الجريدة الرسمية للاتحاد.

واوضح الاتحاد ان الوزير الايراني ادرج على اللائحة لانه "عضو في المجلس الاعلى للامن القومي الذي يضع السياسة النووية لايران".

وادرجت 34 ادارة وشركة على اللائحة ايضا بينها وزارتا الطاقة والنفط والشركة الوطنية الايرانية للنفط وعدد من فروعها، التي تملكها وتديرها الدولة الايرانية.

وقال الاتحاد ان الشركة "تؤمن موارد مالية للحكومة الايرانية".

واوضح الاتحاد الاوروبي ان "وزير النفط هو رئيس مجلس ادارة الشركة الوطنية الايرانية ومساعد وزير النفط هو المدير العام للشركة".

كما اضيفت بنوك عدة جديدة تابعة لمصارف سبق ان تعرضت لعقوبات اوروبية، وفي ما يختص بالمصارف، بينها بنك الصناعة والمعادن

وبالنسبة للبنك المركزي الايراني الذي سبق ان ادرج في قائمة عقوبات الاتحاد الاوروبي، فقد اوضح الاتحاد الثلاثاء ان المصرف "ضالع في انشطة ترمي الى الالتفاف على العقوبات" و"يقدم دعما ماليا للحكومة الايرانية".

وعزز الاتحاد الاوروبي الاثنين عقوباته المالية والتجارية التي يفرضها على ايران سعيا لدفع طهران الى استئناف المفاوضات حول برنامجها النووي المثير للجدل والمجمدة منذ ثلاثة اعوام.

وصادق وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي خلال اجتماع في لوكسمبورغ على سلسلة اجراءات جديدة تضاف الى مجموعة اخرى متكاملة لا سيما منذ الحظر النفطي الذي دخل حيز التنفيذ في تموز/يوليو الماضي.

وتستهدف العقوبات الاوروبية الجديدة خصوصا العمليات المالية مع حظر مبدئي لاي عملية بين المصارف الاوروبية والايرانية، لكن هناك اعفاءات ممنوحة لحالات يتم درسها بشكل فردي للسماح بمواصلة التجارة المشروعة.

ويضاف الى ذلك عقوبات مشددة على البنك المركزي الايراني وقيود اضافية على نقل المحروقات او حظر لاستيراد الغاز الايراني.

واوضح وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي في تفنيدهم لحيثيات قرارهم ان ايران "لا تزال ترفض التعاون بالكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وندد المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي بما اعتبرها العقوبات "الوحشية" الرامية الى "تعكير الهدوء" في ايران، موضحا في الوقت عينه ان الغربيين "سيسقطون في مواجهتهم الاقتصادية ضد الامة الايرانية".