أوروبا تعاقب ثلاثين شخصا وكيانا سوريا

181 مؤيدا للأسد يواجهون العقوبات الأوروبية

لوكسمبورغ - فرض الاتحاد الاوروبي الاثنين عقوبات جديدة على دمشق تقضي بتجميد اموال شركتين و28 شخصا اضافيا من داعمي الرئيس بشار الاسد ومنع اعطائهم تأشيرات دخول، كما افادت مصادر دبلوماسية.

وقالت المصادر لوكالة فرانس برس ان القرار الذي وافق عليه وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي المجتمعون في لوكسمبورغ يرفع عدد الاشخاص الماديين والمعنويين المشمولين بالعقوبات الاوروبية على النظام السوري الى 181 شخصا و54 كيانا.

وكانت مصادر أكدت "التوصل الى اتفاق الخميس" بين سفراء الدول الاوروبية الـ27 بخصوص السلسلة الجديدة من "الاجراءات المقيدة.

وجمد الاتحاد الاوروبي الاثنين اموال 28 شخصا متهمين بالضلوع في اعمال العنف التي مورست بحق المعارضة السورية والمدنيين السوريين واموال شركتين او ادارتين يشتبه في شرائهما اسلحة ومعدات استخدمت في القمع.

كما سيمنع الاشخاص الـ28 الذين لم تكشف هوياتهم من الحصول على تاشيرات دخول الى الاتحاد الاوروبي.

وسيمنع الاتحاد الاوروبي مواطنيه من شراء اسلحة من سوريا ونقلها الى دول ثالثة وتوفير خدمات ضمان لعمليات نقل مشابهة.

واقر الاتحاد الاوروبي حتى الان عدة قرارات حظر على الاسلحة والنفط الى جانب سلسلة عقوبات تجارية ومالية وتجميد ممتلكات 53 شركة وادارة و155 شخصية من النظام او اقاربهم الذين حظر عليهم الحصول على تاشيرات دخول.