فاروق شوشة يتجول في عوالم الشعراء المدهشة

القاهرة ـ من أيمن رفعت
حوار الصخر والنهر

"هؤلاء الشعراء وعوالمهم المدهشة" للشاعر فاروق شوشة، كتاب يرحل فيه المؤلف بالقارئ من خلال فصوله إلى العوالم المدهشة لعدد من الشعراء كاشفاً عن وجوه لهم لم نعرفها فيهم بالقدر الكافي، حيث يؤكد أن العقاد الشاعر يبقى أضعاف بقاء العقاد الكاتب، ويرى أن عبدالرحمن شكري في معظم شعره يقترب من طبيعة الفهم للشعر الذي أشاعته جماعة الديوان، وهو أن الشعر في جوهره تعبير عن الوجدان، وكشف لحالات النفس الإنسانية. وعن عبد الحميد الديب يؤكد أننا أمام صورة عصرية للشاعر الصعلوك في مورثنا الشعري القديم، الصعلكة في حقيقتها ليست مجرد فقر، لكنها التمرد علي ذلك والعزم على تغييره، في روح عارمة لاجتياز حاجز الفقر، وإرادة إنسانية واعية بالحق الذي ينبغي أن يكفله المجتمع لأبنائه.

وبعنوان "حوار الصخر والنهر" يتطرق الشاعر فاروق شوشة، إلى أول هؤلاء الشعراء "الشاعر عباس محمود العقاد"، قائلاً: تناول سيد قطب في كتابه "كتب وشخصيات" العقاد فقال عن ديوان العقاد: "أعاصير مغرب": "في وضح النهار يعيش العقاد، صاحي الحس، واعي الذهن، حي الطبع، لا يهوم إلا نادراً، ولا يتوه فيما وراء الوعي أبداً".

ثم يقول سيد قطب: "ويعوض شعر العقاد الجيد عن الرفرفة الطليقة تلك الحيوية المتدفقة، وعن الإيقاع المتموج تلك الحبكة الرصنية، وعن الإنطلاق الهائم ذلك العمق الدقيق، وعن سبحات الصوفية التائهة صدق الحالات النفسية الواضحة".

ويرى المؤلف: أن العقاد حقق في ديوانه "عابر سبيل" رفضه للمعجم الشعري الذي كان سائداً في زمانه، والذي يفرق بين لغة الشعر ولغة النثر، وتبنى العقاد لغة شعرية هي لغة الناس البسطاء، التي نجدها أوضح ما تكون في قصيدته، "أصداء الشارع" التي يقول فيها:

نيو "جرجا" ينادون على تفاح أمريكا

وإسرائيل لا يألوك تعريباً وتتريكاً..

وتأتي لغة صلاح عبدالصبور، لغة بسيطة عارية من الزخرفة والبلاغة، لغة تتسم بالواقعية الشديدة والبعد عن تهاويل الرومانسية وجلجلة الكلاسيكية. وهي اللغة التي تمثلها صلاح عبدالصبور في قصيدته "الحزن" إحدى قصائد ديوانه الأول "الناس في بلادي".

ويعود المؤلف ليحكي عن العقاد قائلا: وفي قصيدته "إلى المجهول" التي يضعها ديوانه الخامس "الحضرات" نجد نموذجاً لعالم "عبدالرحمن شكري" الشعري، وقصيدته ذات الأفق اللامحدودة، ونفسه الرومانسي المقترن بجدلية الحوار مع الذات والحياة والكون، وهو يقدم لقصيدته بسطور ثرية شاعرية، يتحدث فيها عن الولوع بالمجهول وكيف أنه من أمور الحياة والطبيعة والنفس والكون، وأن الشغف باستطلاعه وكشفه هو الذي أخرج الإنسان من المعيشة في الكهوف، ومن حضارة العصر الحجري عن عصور الحضارة، وأزال عنه خوفه من مظاهر الطبيعة فأخذ يبحث تلك المظاهر.

ويقول المؤلف: في موروثنا الشعري القديم، نرى صورة شديدة "العصرية للشاعر الصعلوك" الصعلكة في حقيقتها ليس مجرد فقر أو إعدام، وليست مجرد المبيت على الطوى أو ربط الحزام على البطن، لكنها – أولاً وقبل كل شيء – التمرد على هذا كله، والعزم على تغييره، عبدالحميد الديب واحد من هؤلاء الشعراء الصعاليك – بهذا المعنى – تأخر به الزمان، لكنه ينحدر من أصلاب عروة والشنفري وتأبط شرا والسليك، ويعيش روح الصعلكة باعتبارها تمرداً على التقاليد وعلى الواضع، يقول عبد الحميد الديب:

يا أمة جهلتني وهي عالمة ** أن الكواكب من نوري وإشراقي

أعيش فيكم بلا أهل ولا وطن …

إلى ....

لم أدر ماذا أطعتم في موائدكم ** لحم الذبيحة أم لحمي وأخلاقي!

هذا الأفق الشعري والإنساني الذي حرص عبدالحميد الديب على أن يمضي به ويرتفع بتمرده وعناده، وأحياناً بهجائة المقذع، وأبياته العارية التي أتيح لها انتشارا واسعا وحفظها كثيرون باعتبارها جوهر شعر الديب وشهادة إبداعه الشعري.

ويرى الشاعر فاروق شوشة: إن الكتابة عن نزار قباني لون من المشي على الشوك، التشبث المضني بما يحسبه المرء صواباً خشية الوقوع في أسر النظرة المتعسفة، أو فقدان الإتجاه الصحيح، هذا شعار ملأ الدنيا وشغل الناس، المقولة التي قيلت عن المتنبي لا تصدق على سواه من المعاصرين، هو أكثرهم إثارة لغبار المعارك، وبين المتعصبين لنزار حتى العشق والكارهين له حتى الموت تمكن دائرة الخطر في أية شهادة منصفة تحاول جلاء الحقيقة، والخلاص من شرك الحاقدين والمتباعدين.

ويضيف: ولا يرى المعارضون في شعر نزار السياسي إلا تأكيداً على النرجسية وتضخيماً لها، فهو يستثني نفسه دائماً عن تهمة التخلف العربي، الجميع مدانون – "شعوبا وحكاماً" كتاباً وشعراء – ويبقى وحده المتربع فوق القمة.

بل إن هؤلاء المعارضين يتجاوزون هذا الحد، حين يرون في شعر "نزار" العاطفي، المرتبط بالمرأة والجنس، سبباً من أسباب نكسبة 1967 بعد أن صنع شعره موجات من الانحلال والتفكك والضياع وإنهيار القيم ويقول: ولست أدرى لم تتسارع إلى ذاكرتي الآن كلمات رسائله التي كان يبعث بها من أسباينا إلى حديقة الدكتور سهيل إدريس لينشرها بدوره على صفحات مجلة "الآداب" ونزار يستهلها بقوله:

في إسبانيا لم أحتج إلى دواة …

ولا إلى حبر أسقي به عطشي إلى الورق

وفي هذه الرسائل، وغيرها كثيرات بلا حصر، صب نزار من وهج شاعريته الكثير، وجعلتنا ندرك أن لبعض الشعراء، قدرة على الإبداع الشعري والنثري، يتناطحان ويتكاملان، يتحاوران ويتجاوزان، لكنهما – في كل الحالات – وجهان لإبداع واحد، ولغة طازجة مدهشة!

ويشير المؤلف فاروق شوشة إلى الشاعر صلاح عبدالصبور، فيقول: كانت قصيدة "يا نجمي، يانجمي الأوحد" بداية اكتشافه لشعر عبدالصبور وحبه، لفحتني من خلالها أنفاس عاشق عصري مضعضع مسكين، منكسر القلب، مقصوم الظهر، وشدني التحام نسيجها بصيغة العصر في الحب، من خلال الصوت المجهد يتلاقى القزمان المنهوكان العليلان، يواجهان الليل الوحشي، والرعب المسيطر، ويرعبان من زيف العصر وأكاذيبه.

ومن ثنايا القصيدة، كانت تلتمع التفاصيل الصغيرة المتناثرة:

وجلسنا في الركن النائي، فحكى ما قد صنعته الأيام

وإنما في قلبينا مرح مغلول الأقدام

مرح خلاب كالأحلام

وقصير العمر

هلا يضحك يا نجمي إنسان مقصود الظهر

يا نجمي!

هذه النغمة المنكسرة، وهذه الإنسانية البسطية في غير تدن أو إدعاء، وضعتني في مواجهة فروسية على محمود طه المدعاة ونرجسيته كعاشق، وعدمية إبراهيم ناجي، وشكوك محمود حسن إسماعيل المغلفة بالغموض وتكثيف الأستار بدلاً من الإفصاح والبوح، وجعلت من تجربة الحب عند صلاح تجربتنا جميعاً، ووجدنا – لأول مرة – شاعراً قاهريا حقيقياً، يقوم لنا ذلك المصطلح الفريد "صديقي" الذي نهبناه جميعاً، وأخذت صورة "الصديقة" في شعر الحب تكتمل في قصائد صلاح المتتالية.

ويذكر المؤلف: ترجع قيمة الإنجاز الشعري للشاعر الكبير أحمد عبدالمعطي حجازي في ديوان شعر الحداثة إلى قدرته الفذة على إقامة جدلية حية مع الموروث الشعري من ناحية، والانفتاح المستمر على آفاق المغامرة والتجاوز من ناحية أخرى، هذه الجدلية الحية مع التراث – في هذا المجلى من تجلياتها – ليست وليدة الصدفة أو العبثية وإنما هي مشروطة بشرط الاغتراب، والسعى الحثيث إلى تأكيد الذات في المكان والزمان.

وأخيراً ، يقول المؤلف: وفي قصيدتيه "طللية " و"طردية" ينفسح المجال بصورة أكثر تجديداً في البنية الشعرية عند حجازي، لهذه الجدلية الحية مع الموروث الشعري. إن استدعاء صنيعة النداء بالمثنى التي بدأها امرؤ القيس منذ صاح صيحته الأولى:

قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل ** بسقط اللوى بين الدخول فحومل.