بوتين: الغربيون زرعوا الفوضى في سوريا

'ها هم الان ينتهجون السياسة نفسها'

موسكو - اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس ان الغربيين تسببوا بعدم الاستقرار في عدد من الدول وهم الان يوشكون على زرع "الفوضى" في سوريا رغم تحذيرات روسيا.

ونقلت وكالات الانباء عن بوتين قوله خلال لقاء مع سكان منطقة ريازان وسط روسيا، ان "الامر الاكثر خطورة هو ان شركاءنا لا يمكنهم التوقف. لقد زرعوا الفوضى في العديد من المناطق. وها هم الان ينتهجون السياسة نفسها في دول اخرى لا سيما في سوريا".

واضاف بوتين "لقد قلنا فعلا انه يجب التحرك بحذر وعدم فرض اي شيء بالقوة تحت طائلة نشر الفوضى. وما الذي نراه اليوم؟ الوضع شبيه كثيرا بحالة الفوضى".

وقال بوتين ايضا بحسب ما اوردت وكالات الانباء الروسية "لم نكن نريد فعلا ان يتكرر اليوم ما حصل في تاريخ البشرية قبل قرون"، مشيرا الى استيلاء الامبراطورية الرومانية على قرطاج وتدميرها في القرن الثاني قبل عصرنا.

واضاف ان "اول عملية تنظيف اتني واسعة حصلت بين الامبراطورية الرومانية وقرطاج التي تقع في شمال افريقيا".

وتابع الرئيس الروسي ان "الامبراطورية الرومانية لم تستول على قرطاج وتحتلها وحسب، لكنها وبعد ان دمرت كل شيء فيها وأدمت الجميع، رشت الملح لكي لا ينبت فيها اي شيء".

وقال بوتين ايضا "برايي، ان ما يحصل يشبه ذلك، عندما تحاول دول قوية ان تفرض اسلوب حياتها واخلاقها على الضعفاء من دون الاخذ في الاعتبار تاريخ وتقاليد ودين هذا البلد او ذاك".

ونددت روسيا، الحليف التقليدي لسوريا، على الدوام بسياسة "التدخل" الغربية وخصوصا اثناء الثورات العربية، وعرقلت حتى الان في مجلس الامن الدولي حيث تملك حق النقض (الفيتو) صدور اي قرار ملزم بحق سوريا.

وادلى بوتين بهذه التصريحات بعدما دعا بالاربعاء الغربيين الى "استخلاص العبر" من نتائج سياستهم التي ينتهجونها دون مراعاة قواعد الامم المتحدة.

وقد رد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون على روسيا عندما قال من جهته امام الجمعية العامة للامم المتحدة الاربعاء ان دم الاطفال القتلى في سوريا هو "وصمة رهيبة" تطال "الذين لم يعترضوا على هذه الفظائع والذين ساعدوا في بعض الحالات نظام الرعب" في سوريا.