انقطاع الكهرباء يوقد فتيل الاحتجاجات في غزة

الشموع لا تفي بالغرض

غزة - فلسطين - تجمع 500 محتج على الاقل في قطاع غزة ودعوا للإطاحة بحكومة حركة المقاومة الإسلامية حماس في مظاهرةاشعلها مقتل طفل عمره ثلاث سنوات في حريق أثناء انقطاع الكهرباء.

ودعا المحتجون في مخيم البريج للاجئين حيث تعيش أسرة الطفل إلى الإطاحة بحماس، وقالوا "الشعب يريد إسقاط النظام" في وقت متأخر من الثلاثاء ليرددوا بذلك الهتافات التي كانت سائدة خلال انتفاضات الربيع العربي في دول مجاورة. وسارعت الشرطة بتفرقة المحتجين.

وانطلق المتظاهرون إلى الشوارع أثناء نقل جثة الطفل إلى المستشفى قائلين إنهم يحتجون على سوء الإدارة من جانب حماس، واشتعل الغضب بعد مقتل الطفل الذي أصيبت اخته الرضيعة بحروق خطيرة عندما تسببت شمعة في إحراق منزلهم لدى انقطاع الكهرباء.

وأدى نقص الكهرباء الى جعل سكان غزة لا يحصلون على الكهرباء إلا ست ساعات في اليوم منذ فبراير/شباط.

وقتل ثلاثة اطفال في وقت سابق من العام بسبب حرائق مماثلة خلال انقطاع الكهرباء.

وتلقي حماس باللوم في انقطاع الكهرباء على مصر قائلة إنها تقيد تدفق الوقود، وعلى اسرائيل التي تفرض حصارا على القطاع منذ عام 2007 عندما سيطرت الحركة على القطاع.

ودعا والد الطفل القتيل لمزيد من الاحتجاجات وعبر عن أمله في تسوية الانقسامات السياسية الفلسطينية حتى تحل مشكلات القطاع.

وقال عبد الفتاح البغدادي (23 عاما) "أنا بطالب الناس انهم يتظاهروا في الشوارع وما يخافوش من عصا الشرطة"، وأضاف "أنا أحمل مسؤولية اللي صار لنا لحكومة غزة وحكومة الضفة".

وقال البغدادي وهو حارس مدني في وزارة الشؤون الدينية إنه يستخدم الشموع لإنارة منزله خلال انقطاع الكهرباء لأنه لا يستطيع شراء مولد للكهرباء أو الوقود.

وقال طاهر النونو وهو متحدث باسم حكومة حماس في غزة إن مقتل هذا الطفل رسالة إلى مصر بأن عليها ان تسرع مما وعدت به للمساعدة على حل ازمة الكهرباء في غزة.

وأضاف النونو "سكوت المجتمع الدولي مشاركة في جريمة الحصار وتداعياته".

وتشعر حماس بقلق لاحتجاجات في الضفة الغربية المحتلة على ارتفاع الأسعار، والتي انتشرت في الأسابيع القليلة الماضية خشية احتمال انتقالها إلى غزة.

وحظرت حماس الاحتجاجات بما في ذلك أي مظاهرات تدعو لإنهاء الانقسام بينها وبين فتح.

وفرقت الشرطة في غزة الثلاثاء ما قالت إنه تجمع حاشد غير مصرح به نظمته عشرات النساء للدعوة للوحدة بين غزة والضفة الغربية.