أبوظبي السينمائي 2012: برنامج بطموحات غير محدودة

سيعرض 105 أفلام طويلة وقصيرة

أبوظبي ـ أعلن مهرجان أبوظبي السينمائي الثلاثاء عن كامل برنامج دورته السادسة والتي ستجري في الفترة الممتدة من 11 إلى 20 أكتوبر/تشرين الأول، وسيعرض خلاله 81 فيلماً طويلاً و84 فيلماً قصيراً من 48 بلداً مختلفا. وقام المهرجان بتحميل الكتيّب الإعلامي للمهرجان والذي يتتضمن قائمة بجميع الأفلام المشاركة.

وسيشهد مهرجان أبوظبي السينمائي هذا العام عددا كبيرا من النشاطات المتنوعة، مثل فعالية السجادة الحمراء. كما سيوفر المهرجان "صفوف تعليمية متقدمة"، إضافة إلى ورش تدريبية سيقدمها نخبة من خبراء ومحترفي صناعة الأفلام بالمنطقة والعالم. ويهدف المهرجان من خلالها إلى تطوير مهارات صنّاع الأفلام العرب الحاليين والناشئين، وتحفيز إهتمامهم بالثقافة وبتطوير القطاعات الإبداعية بالمنطقة.

وسيفتتح فيلم "أربيتراج" (موازنة) المهرجان، وهو فيلم من إخراج أميركي وإنتاج عربي، بطولة ريتشارد جير ونايت باركر. وسيقوم نجماه بالمشاركة في فعالية السجادة الحمراء جنباً إلى جنب مع المنتجين التنفيذيين للفيلم وهما محمد التركي من المملكة العربية السعودية والمخرج الأميركي نيكولاس جاريكي. كما سيحضر حفل الافتتاح نخبة من السينمائيين والنجوم من بينهم النجم الهندي ماموتي والممثلة الإيرانية غولشفته فرحاني، وغيرهما. وسيتم الإعلان عن القائمة الكاملة بضيوف المهرجان قبيل موعد افتتاحه.

ومن جديد المهرجان هذا العام تقديمه لجائزتي "إنجاز العمر" الفخريتين بعد تقديمه في الدورات السابقة لجائزة فخرية واحدة. وستمنح الجائزتان لنجمتين تمثلان صفوة السينما العربية والعالمية وهما الممثلة المصرية سوسن بدر والإيطالية كلوديا كاردينالي.

وتتنافس في المهرجان نخبة من أفضل الأفلام العربية جنبا إلى جنب مع عدد من الأفلام العالمية المتداولة في الوسط السينمائي خلال هذا العام. ويقول علي الجابري، مدير مهرجان أبوظبي السينمائي "لدينا مجموعة مختارة من أفضل الأفلام مجددا، ولتحقيق ذلك اعتمدنا على خبرة المهرجان المبنية على مرّ السنوات الستة الماضية. وسنعرض في دورتنا السادسة الحالية بعض أبرز الأفلام التي حققت شهرة واسعة، لنضمن بذلك مزيدا من النجاحات لصنّاع الأفلام الإقليمين والعالميين على حدّ سواء ولنوفر مزيداً من التميز المهرجان".

ويتضمن البرنامج الذي أعلن عنه الثلاثاء تفاصيل جميع المسابقات بما في ذلك جائزة "الفيلم الروائي" و"آفاق جديدة" و"الفيلم الوثائقي"، بالإضافة إلى سلسلة من الأفلام التي ستعرض خارج المسابقات الرسمية والمستقاة من بين أفضل الأعمال السينمائية الجديدة.

ويتضمن البرنامج الخاص لهذا العام إضاءة على سينما كوريا الجنوبية، إضافة إلى ستة أفلام تحتفي بالذكرى الخمسين لاستقلال الجزائر. كما ستعرض خلاله نسخ جديدة مرممة من كلاسيكيات سينمائية مثل "لورنس العرب" (1962) و"20 ألف فرسخ تحت البحر" (1954) و"الغناء تحت المطر" (1952).

كما سيوفر المهرجان برنامجين من العروض الخاصة بالسيدات والعائلات، واللذين يتضمنان سلسلة مختارة من الأفلام التي تناسب هذين الشريحتين الاجتماعيتين، وذلك تماشيا مع شعبيتيهما في الأعوام السابقة.