كأس الاتحاد العربي: الفتح والنجمة قريبان من التأهل

الفتح يبحث عن المجد العربي

دبي - تقام الاربعاء مباريات اياب الدور التمهيدي من مسابقة كأس الاتحاد العربي الجديدة لكرة القدم، ويبدو فريقا الفتح السعودي والنجمة اللبناني قريبين من التأهل الى الدور التالي.

ويلعب الاربعاء الفتح مع الجهراء الكويتي، والنجمة مع شعب اب اليمني، والحد البحريني مع شباب الاردن الاردني.

وكان من المفترض ان يلتقي شباب الظاهرية الفلسطيني مع العروبة العماني في الضفة الغربية لكن الاخير اعتذر عن خوض المباراة.

وكانت مباريات الذهاب اسفرت عن فوز الفتح على ضيفه الجهراء 2-1، والنجمة على مضيفه شعب اب 2-صفر، والعروبة على ضيفه شباب الظاهرية 1-صفر، في حين تعادل شباب الاردن والحد 1-1.

واطلق الاتحاد العربي لكرة القدم هذه البطولة الجديدة التي تنص لوائحها على اقامة تصفيات بين فرق القارتين الاسيوية والافريقية، حيث ستتأهل اربعة فرق من كل واحدة الى دور المجموعات، اي ان 4 فرق ستتأهل من الدور التمهيدي من كل من آسيا وافريقيا، لتنضم الى 4 فرق متأهلة مباشرة من القارتين كالنصر السعودي والكويتي الكويتي على سبيل المثال.

وتقام مباريات الدور التمهيدي للقارة الافريقية في مواعيد مختلفة عن مثيلتها في آسيا.

البطولة انطلقت عام 1982 تحت مسمى بطولة الاندية العربية واستمرت كذلك حتى 2003 ثم تحولت الى دوري ابطال العرب من 2004 الى 2009 قبل ان تتوقف، لتعود حاليا الى الحياة بمسمى كأس الاتحاد العربي وتخصص لها مكافآت مالية مشجعة اذ سيحصل البطل على 600 الف دولار اميركي مقابل 400 الف للوصيف و300 للثالث، و250 الفا للرابع، على ان تتراوح مكافآت بقية الفرق بين 20 الفا و100 الف دولار.

ويحمل الكرخ العراقي الرقم القياسي لناحية عدد مرات الفوز بلقب بطولة الاندية العربية (3 مرات)، متقدما على كل من الترجي والصفاقسي التونسيين ووفاق سطيف الجزائري والشباب والهلال والاتفاق السعودية (لقبان لكل منها).

الفتح في القمة

يقدم الفتح عروضا قوية في الفترة الحالية حيث يتصدر الدوري السعودي برصيد 19 نقطة من 7 مباريات فاز في آخرها على نجران 4-2 السبت الماضي، ويبتعد بفارق 5 نقاط عن الهلال والاتحاد اقرب منافسيه.

كما انه خطا نحو دور ال16 من البطولة العربية بعودته من الكويت بفوز على مضيفه الجهراء 2-1.

يقود الفريق المدرب التونسي فتحي الجبال ويبرز في صفوفه عبد الله القرني بالاضافة الى ثلاثة محترفين اجانب هم البرازيلي جوزيه التون والكونغولي دوريس سالومو والسنغالي كيمو سوسوكو.

وفي بيروت، يستضيف النجمة اللبناني شعب اب اليمني بعد أن عاد من صنعاء بفوز ثمين بهدفين سجلهما خالد تكه جي وحسن المحمد في اخر 8 دقائق من المباراة.

استعاد فريق المدرب موسى حجيج قائد وسطه المخصرم عباس عطوي بعد احترافه ستة اشهر مع دبي الاماراتي، وهو يسعى لاسعادة مهاجمه السابق زكريا شرارة العائد من ماليزيا.

ويأمل الفريق النبيذي في ان يؤكد تأهله امام جماهيره والاستعداد جيدا لبطولة الدوري المحلي حيث يسعى للعودة الى طريق الالقاب بعد دخول العهد والصفاء على خط المنافسة في السنوات الاخيرة.

كما يسعى كل من شباب الاردن ومضيفه الحد الى حسم بطاقته الى دور ال16 بعد ان انتهت مواجهة الذهاب 1-1.

يذكر انه سبق لشباب الاردن ان ذاق طعم الفوز بالبطولات الخارجية عندما توج بطلا لكأس الاتحاد الاسيوي عام 2007.

يقود الفريق الروماني فلورين متروك ويعتمد على السوريين احمد الحاج محمد وباسل العلي والكونغولي كابالونجو، فضلا عن خبرة الحارس معتز ياسين والدولي رائد النواطير وقائد الفريق وسيم البزور وعلاء مطالقة وعدي زهران ومحمد المحارمة ومحمد علاونة وانس جبارات.

وبشأن المباراة الرابعة بين شباب الظاهرية والعروبة، فقد ذكرت الامانة العامة للاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بان نادي العروبة اعتذر عن خوض مباراة الاياب مع الظاهرية في الضفة الغربية.

وكان من المفترض ان يواجه الظاهرية على ملعب دورا في الخليل في الضفة الغربية غدا.

وقال عبد المجيد حجة امين عام الاتحاد الفلسطيني لوكالة فرانس برس "ابلغنا الاتحاد العربي بان نادي العروبة اعتذر عن القدوم الى فلسطين لاجراء المباراة مع الظاهرية".

كما كان من المفترض ان يقود المباراة طاقم حكام من الاردن، مع مراقب من مصر، الا ان الطاقم التحكيمي لم يصل الاراضي الفلسطيني بعد ان تم ابلاغه من الاتحاد العربية باعتذار العروبة عن خوض المباراة.

وتتخذ فرقا عربيا موقفا من اللعب على الملاعب الفلسطينية باعتبار ذلك "نوعا من التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي".