الأبناء يرثون السمنة عن الآباء

أساب السمنة جينية وبيئية

واشنطن - ذكرت دراسة أميركية أن سبب السمنة قد يعزى إلى حمل بعض العلامات الوراثية المرتبطة بهذا المرض.

ونقل موقع "لايف ساينس" الأميركي عن الباحث في الدراسة لو كي، من مدرسة الطب العام في جامعة هارفارد الأميركية، قوله إن "نتائج الدراسة تشير إلى أن العوامل الوراثية والبيئية قد تزيد سوياً خطر الإصابة بالسمنة".

وأضاف أن "الأشخاص الذين يحملون علامات جينية تزيد خطر إصابتهم بالسمنة، يمكنهم التخفيف من هذا الخطر من خلال تناول المشروبات الصحية".

وقام كي وزملاؤه بتحليل معطيات تعود إلى أكثر من 33 ألف راشد شاركوا في ثلاث دراسات بدأت منذ ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي، وكان يطرح عليهم كل أربع سنوات أسئلة تتعلّق بالأطعمة والمشروبات التي يستهلكونها.

كما قام الباحثون بتحليل خريطتهم الوراثية، بحثاً عن 32 علامة وراثية مرتبطة بالسمنة، وأعطوهم، استناداً إلى عدد ونوع العلامات الوراثية التي كانت لديهم، رقماً يعكس درجة استعدادهم للسمنة.

واستنتج الباحثون أن الأشخاص الذين كان لديهم درجة استعداد عالية للسمنة كانوا بأغلبهم بدناء، غير أن العلاقة التي تربط العوامل الوراثية بالسمنة كانت أقوى لدى الأشخاص الذين كانوا يتناولون المشروبات المحلاة.

وأوضحوا أنه كلما ارتفعت درجة الاستعداد للسمنة بعشر نقاط كلما ارتفع خطر الإصابة بالسمنة بنسبة 35 بالمائة بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون أقل من حصة من المشروبات المحلاة شهرياً، غير أن هذه النسبة بلغت 59 بالمائة لدى الأشخاص الذين يتناولون بين حصة وأربع حصص من هذه المشروبات شهرياً، و235 بالمائة لدى الأشخاص الذين يتناولون حصة أو أكثر يومياً.

وقالت دراسة سابقة إن الولع بتناول الأطعمة الدهنية لدى بعض الأشخاص قد يعود إلى أسباب جينية، تزيد من نسبة إقبالهم عليها، وهو ما يرفع من فرص إصابتهم بمرض السمنة والمشاكل الخطيرة الناجمة عنها.

وأشارت الدراسة التى أجراها باحثون من جامعتى بنسلفانيا وكولومبيا إلى أن الأشخاص الذين يملكون نسخا من الشفرة الجينية "CD36" قد يميلون إلى تناول الأطعمة الدهنية بشكل أكبر مقارنة بالأشخاص الذين لا يملكون هذه الشفرة الجينية.

وقد تضع هذه النتائج تفسيرا لسلوك الأشخاص الذين يعانون عند اتباع أنظمة غذائية تحتوي على القليل من الأكلات الدهنية، وتوضح ما يواجهونه من صعوبات جراء ذلك، وهو ما يجب أن ينتبه إليه مطورو الأنظمة الغذائية لخفض الوزن بأن يقوموا بإدراج بعض الأطعمة ذات المذاق المميز في تلك الأنظمة لتعويض ما تحتويه على نسب منخفضة من الدهون، لتشجيع هؤلاء الأشخاص على تناولها.

ويؤكد دكتور كاثلين كيلر أن تلك هي المرة الأولى التى يتم فيها التوصل إلى أن هناك من يميل إلى تناول الأطعمة الدهنية، وهو ما يجعل إصابتهم بالسمنة أمرا شديد الاحتمال، وخصوصا مع امتلاكهم للشفرة الجينية "CD36" التي ترفع من إقبالهم على تلك الأطعمة.