س: كيف يدعم إسلاميو مصر سوريا؟ ج: يتزوجون اللاجئات!

ولدعاة مصر فيما 'يعشقون' مذاهب..

القاهرة - تتباين أساليب عدد كبير من المصريين في دعم الشعب السوري بفعل الأوضاع الراهنة على الساحة السورية، ويسعون إلى تخفيف معاناتهم بشتى السبل.

وفيما يقوم غالبية المصريين بجمع معونات مالية وإنسانية لإرسالها إلى سوريا، ويرى آخرون ضرورة الذهاب إلى الأراضي السورية للقتال، غير أن داعية إسلامي بارز اقترح نُصرة القضية السورية بطريقة أخرى هي الزواج.

وقال الداعية الإسلامي الشيخ خالد عبد الله، على حساب منسوب له بموقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إنه قرر "الزواج من سوريتين نصرة لقضيتهما".

وأضاف عبد الله "قررت بعد سؤالي لشيوخنا الأفاضل حفظهم الله أن أتزوج سوريتين (اثنتين) نصرة لقضية سوريا"، داعياً الشباب المصري إلى الزواج من السوريات اللاتي وفدن إلى مصر بسبب الأوضاع المتردية في سوريا، قائلاً "انصروا إخوانكم السوريين وتزوجوا السوريات اللاجئات نصرة للقضية السورية".

وتسببت الأوضاع المتردية التي تعانيها سوريا منذ 15 مارس/آذار 2011 والتي تشهد اشتباكات دامية بين القوات النظامية وعناصر مسلحة في نزوح أعداد غير معلومة من السوريين إلى عدد من الدول ومن بينها مصر حيث تتواجد عائلات سورية مقيمة منذ عدة أشهر.