محاصصة في رمزية علم العراق ودلالة نشيده الوطني

أكثر الدول تغييرا لنشيدها وعلمها

بغداد - يتطلع العراق لاعتماد نشيد وطني وعلم جديدين بحلول نهاية العام، في محاولة لفتح صفحة جديدة تطوي حقبة من الحروب والصراعات في بلاد تعيش منذ تسع سنوات على وقع تناقضات سياسية وطائفية واتنية.

ويقول النائب علي الشلاه رئيس لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان "نحن مصرون على ان ننتهي من العلم والنشيد الجديدين في هذا العام، في هذه الدورة التشريعة".

ويضيف ان اختيار نشيد وعلم جديدين للعراق "لن يتأخر إلى عام 2013 وسيشكلان عند انجازهما عاملا جامعا" للعراقيين.

ويتبنى العراق اليوم قصيدة موطني التي كتبها الشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان ولحنها الموسيقار اللبناني محمد فليفل، نشيدا وطنيا، بعد ان كان يعتمد ابان النظام السابق نشيد ارض الرافدين للشاعر شفيق الكمالي.

واعتمد العراق الذي تغير نشيده الوطني خمس مرات منذ اول نشيد في العهد الملكي عام 1924، قصيدة موطني التي عادة ما ترمز الى القضية الفلسطينية، عام 2005 بقرار من الحاكم الاميركي للعراق حينها بول بريمر بعدما اعجب بها خلال حفل موسيقي.

ويوضح الشلاه انه "في الدورة التشريعية الماضية اعلنت الرغبة في نشيد وطني جديد، فقدم اكثر من 400 نص شعري عراقي بين 2008 و2009".

وفيما لم يتم التوافق حول قصيدة لتصبح النشيد الوطني الجديد "بسبب الاصطدام بعقبة الشاعر وموقفه من النظام السابق، قررنا ان نختار شخصا متفقا عليه، وهناك رموز في الشعر العراقي متفق عليها".

وشكلت لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية قبل ثمانية اشهر لجنة من ستة ادباء عراقيين اختارت ثلاثة نصوص، النص الاول للشاعر محمد مهدي الجواهري بعنوان "سلام على هضبات العراق"، والثاني لبدر شاكر السياب بعنوان "غريب على خليج"، والثالث لمحمد مهدي البصيري "وطني الحق يؤيده".

وفي خضم مناقشة القصائد الثلاث، طالب الأكراد والتركمان والاشوريون بإضافة ابيات بلغاتهم الى النشيد الجديد، وقد تم التوصل الى صيغة وسط تقضي بإضافة عبارة "يحيا العراق" بهذه اللغات في نهاية النشيد.

وقال الشلاه إن البرلمان يستعد لإتمام القراءة الثانية للقانون بعد قراءة اولى قبل نحو ثلاثة أشهر، على أن يجري التصويت عليه بعد ذلك بأسبوعين واختيار موسيقيين لوضع النشيد المناسب له.

واكد ان "الجو العام يميل إلى قصيدة الجواهري" التي تبدا ببيت يقول "سلام على هضبات العراق، وشطيه والجرف والمنحنى".

ويقول احمد (33 عاما) الذي يعمل مهندسا الكترونيا في شركة اجنبية في بغداد "قد نكون اكثر الدول التي تغير نشيدها، وحتى علمها، نحن ويوغوسلافيا".

ويضيف "هذه البلاد التي تشهد صراعات منذ عقود لن تنال سلامها طالما انها لا تستطيع الاتفاق على نشيد او علم".

ويعكس السجال حول هذه المسالة التوازن الهش الذي تعيشه البلاد منذ 2003، ان على الصعيد الاتني بين العرب والاكراد والتركمان وغيرهم، او على صعيد الطوائف والمذاهب وخصوصا بين السنة الذي حكموا البلاد لعقود طويلة والشيعة الذي تسلموا مقاليد الحكم بعد سقوط نظام صدام حسين.

وفيما يسير موضوع النشيد الجديد نحو توافق بين مكونات العراق، الذي يشهد يوميا منذ اجتياحه اعمال عنف دامية وصراع متواصل على السلطة، تبدو محاولة تغيير العلم اكثر صعوبة.

ويقول الشلاه "لدينا مشكلة في العلم، هناك ستة نماذج اختيرت من قبل اللجنة السابقة بعدما عرضت عليها عشرات النماذج (...) والعلم الأوفر حظا كان علم ثورة عبد الكريم قاسم".

ويضيف "لكن هذا الاختيار واجه اعتراضات تتمحور حول شخص عبد الكريم قاسم الذي يرمز الى حقبة معينة، والآن نحن في مشكلة لأن اللجنة شكلت ورصِدت لها أموال ونحن مضطرون الى ان ناخذ بنتائجها".

وكان العلم العراقي ابان حكم صدام وسنوات تلته، وتحديدا منذ 1991 وحتى 2008، عبارة عن خطين افقيين متوازيين اعلاهما باللون الأحمر واسفلهما باللون الاسود وبينهما خط باللون الابيض تتوسطه عبارة "الله اكبر" بين ثلاث نجمات.

وقبل ذلك كان العلم منذ عام 1963، تاريخ الاطاحة بعبد الكريم قاسم، هو نفسه انما من دون عبارة "الله اكبر".

لكن النجمات الثلاث بين 1963 و1986 كانت ترمز الى الوحدة بين مصر وسوريا والعراق، قبل ان تتغير بعد ذلك دلالاتها لترمز الى الأهداف المعلنة لحزب البعث "الوحدة والحرية الاشتراكية".

وفي عام 2008، عدلت الفقرة الثانية من قانون العلم العراقي لسنة 1986 لتبقى الوان العلم كما هي ترمز الى الرايات الاسلامية، وتحذف النجوم الثلاث، وتبقى عبارة "الله اكبر" انما بالخط الكوفي وليس بخط يد صدام كما كانت في السابق.

ويذكر ان عبد الكريم قاسم اعتمد بعيد اطاحته بالحكم الملكي عام 1958 علما مختلفا تماما هو عبارة عن ثلاثة خطوط متوازية في الطول تبدا من جهة اليمين باللون الاسود ثم الابيض فالاخضر، ويتوسط الخط الابيض نجمة حمراء فيها دائرة صفراء.

وبينما تشير كل هذه اللوان وضمنها الاحمر والاصفر الى رايات اسلامية، فان النجم والدائرة يرمزان الى العرب والاكراد.

وكان اول علم للعراق اعتمد في بداية العهد الملكي عام 1925، وهو عبارة عن ثلاثة خطوط افقية متوازية، خضراء وبيضاء وسوداء، تحمل من الجهة اليسرى شبه منحرف احمر تتوسطه نجمتان.

وبحسب موقع مجلس النواب، تشير المسابقة التي اطلقها البرلمان العراقي بهدف اختيار علم جديد للبلاد، الى ان هذا العلم يجب ان يعبر عن "وحدة العراق ارضا وشعبا"، وان "ينظر بتفاؤل الى مستقبله وبفخر الى تاريخه".

ويقول الشلاه "هناك دعوات بان نعتمد العلم الحالي علما نهائيا كونه لم يعد علم صدام، وهذا الامر سيطرح الى جانب ستة نماذج جديدة وردت من قبل فنانين".

ويضيف ان "النماذج الجديدة" تتخطى كل صراعات العقود الماضية "وتركز على تاريخ العراق" البعيد.