مهرجان الاسكندرية السينمائي يطفئ شمعته الـ 28

الإسكندرية ـ من مرفت واصف
اسكندرية كمان وكمان

أُختتمت فعاليات مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر الأبيض المتوسط دورته الـ 28 على مسرح سيد درويش (اوبرا الاسكندرية) بحضور المستشار محمد عباس عطا محافظ الإسكندرية، وممدوح الليثي رئيس جمعية كتاب ونقاد السينما، ود. وليد سيف رئيس المهرجان وبعض الفنانين والإعلامين والصحفيين.

بدأ الاحتفال بتقديم عرض فني للمخرج خالد جلال بعنوان "إسكندرية كمان وكمان" انتاج صندوق التنمية الثقافية، ثم قام بيرو ملكاني رئيس لجنة التحكيم الإيطالي والفنانة الكبيرة لبلبة عضو لجنة التحكيم بأعلان الجوائز الرسمية للمهرجان، وقد حصل الفيلم التركي "الثعبان" على جائزة أفضل فيلم، وتسلمها المخرج عزاز محمد علي، بينما حصل الفيلم الإيطالي "أمومة ضائعة" على جائزة أفضل سيناريو، وحصل الفيلم اليوناني "رؤوس ملتهبة" على جائزتي أفضل ممثل للفنان برسيوس بولس، وجائزة التميز في التمثيل، كما حصل الفيلم الصربي "العدو" علي جائزة خاصة من لجنة التحكيم، وفازت تونس بفيلمها "دائما براندو" على جائزة أفضل إخراج للمخرج رضا البهي وحصلت على جائزة أفضل ممثلة الفنانة جليلة من المغرب عن فيلم "أندرو مان من دم وفحم"، ونال الفيلم الإسباني "الصمت المتجمد" على جائزة أفضل إنتاج، وفيلم "الرحلة" من سلوفينيا علي جائزة التميز في التمثيل.

وقام سعيد شيمي رئيس لجنة تحكيم الأفلام الدجيتال والفنانة يسرا اللوزي عضو لجنة التحكيم بالاعلان عن جوائز مسابقة الأفلام الروائية القصيرة، حيث حصل فيلم "ولد وبنت" للمخرجة هالة بدر على جائزة افضل فيلم، وجائزة لجنة التحيكم الخاصة لفيلم "بالبيجاما" للمخرج ميسرة النجار وفي مسابقة الأفلام التسجيلية حصل فيلم "السمع خانة" لبيرهان مراد على جائزة أفضل فيلم، وحصل على جائزة خاصة من لجنة التحكيم فيلم "غضب البحر والنهر" للمخرج أحمد صيام.

وقال سعيد شيمي إنه تم إلغاء جائزة أفلام الكارتون في هذه الدورة، ولن تذهب الجائزة لأي فيلم مشارك، لضعف مستوى جميع الأفلام المشاركة فنيا وتقنيا.

كما قامت إدارة المهرجان بتكريم فناني ومخرجي الأعمال السورية المشاركة في المهرجان بصفتهم ضيف شرف هذه الدورة، وهم الكاتب حاكم البابا والناقد ماهر عنجاري والمخرجة واحة الراهب والفنانة لويز عبدالكريم والفنان عبدالحكيم قطيفان والتوأمان محمد وأحمد ملص، كما تم تكريم المخرج الشهيد تامر العوام.

وأكد سيف على انحياز المهرجان للثورة السورية ضد النظام الغاشم، حيث يتعرض الشعب السوري للقصف والقتل بأشكال وحشية، كما أعلن عن تضامن المهرجان مع الفنانين السوريين الذين يتعرضون للتهديد والاعتقال بسبب رفضهم للنظام السوري.

وأوضحت الفنانة واحة الراهب أنها سعيدة بهذا التكريم ووجودها في الإسكندرية، وإن هذا التكريم جاء من الشعب المصري صاحب ثورة 25 يناير، فلم يكن غريبا عليه أن يقف بجوار أشقائه السوريين في محنتهم وثورتهم ضد الظلم.

ولفتت الفنانة لويز عبدالكريم أنها سعيدة بوجودها في هذا المهرجان، مشيرة إلى خجلها لوجودها هنا وشعبها يتعرض للموت ويناضل من أجل الحرية أمام الصواريخ والضرب والعنف .