محللون: الولايات المتحدة تفقد زعامتها في الشرق الأوسط

التحرر من الاستبداد يعني التحرر من الهيمنة

واشنطن ـ قال محللون ان ادارة الرئيس باراك اوباما تحصد نتائج اخفاقها في البرهنة على قيادة قوية في الشرق الاوسط الذي تهيمن عليه مشاعر معادية لاميركا بسبب الحرب في العراق وافغانستان.

وتشهد منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وبعض دول آسيا واوروبا موجة من اعمال العنف بسبب فيلم اميركي مسيء للاسلام.

كما قتل السفير الاميركي في ليبيا وثلاثة اميركيين اخرين في هجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي في 11 ايلول/سبتمبر.

ويخشى اختصاصيون في شؤون المنطقة من تفاقم الازمة اذا لم يتدخل الرئيس باراك اوباما المنشغل بالاقتراع الرئاسي، بحزم اكبر. واكد خصمه الجمهوري ميت رومني ان منطقة الشرق الاوسط بحاجة الى "زعامة اميركية".

وقال سلمان شيخ مدير مركز بروكينغز الاميركي للابحاث في الدوحة ان "مشاعر انعدام الثقة متأصلة في العالم العربي الاسلامي والمواقف المعادية لاميركا كامنة منذ عقود".

واضاف ان الحرب في العراق التي شنها الرئيس السابق جورج بوش في 2003 اضرت كثيراً بالعلاقات بين الولايات المتحدة والعالم العربي، كما عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية المعطلة منذ عامين.

وذكر شيخ ان محاولة ادارة اوباما اعادة تحريك هذه المفاوضات كانت "ناقصة" و"عهد بها الى اشخاص غير محنكين".

وكان اطلاق حوار مباشر بين اسرائيل والفلسطينيين اولوية لولاية اوباما.

وكانت هذه الغاية تحققت مطلع ايلول/سبتمبر 2010 ثم فشلت بعد ثلاثة اسابيع مع رفض اسرائيل تمديد قرار تجميد المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

وتدعو واشنطن الى قيام دولة فلسطينية الى جانب اسرائيل ضمن حدود 1967 بموجب مفاوضات بين الجانبين.

وقال شيخ "اذا ارادت الولايات المتحدة تغيير الانطباع في العالم العربي بشأنها ـ وسيكون ذلك بالطبع على حساب اسرائيل ـ يجب ان تكون اكثر تماسكاً في الملف الاسرائيلي الفلسطيني".

وعلى الاميركيين ان يستمروا في دعم الديموقراطية والتنمية في دول الربيع العربي على غرار ما قاموا به في اوروبا بعد الحرب العالمية الثانية.

وقال براين كاتوليس من مركز التقدم الاميركي "من الضروري ان يستمر الالتزام في ليبيا وفي دول تشهد عملية انتقالية مثل تونس واليمن".

وحذر من ان "الرحيل بالقول لماذا ننفق المال والوقت في مثل هذه الدول سيكون خطأ".

من جهتها قالت دانيال بليكتا من معهد "اميريكان انتربرايز" ان "ما نسميه بالتحول الاميركي من الشرق الاوسط (واوروبا) الى آسيا-المحيط الهادئ يعني ان ندير ظهرنا لهذه الدول ونتركها لقدرها".

وقال كاتوليس انه على العكس على الولايات المتحدة ان تساعد مصر وليبيا اقتصادياً تحت طائلة انتشار البؤس الاجتماعي والتطرف الديني.

وقالت الخارجية الاميركية الاثنين ان "اميركا لا يمكنها ان تدير ظهرها لهذه البلدان. علينا توسيع دعمنا" مشددة على رسالة هيلاري كلينتون التي دعت دول الربيع العربي "الى عدم استبدال استبداد طاغية بالاستبداد الشعبي".

ويقر الاختصاصيون بان هذا التحرك التاريخي لارساء الديموقراطية في العالم العربي اتى ايضا بـ"نتائج سلبية كثيرة" مثل "بروز منظمات اسلامية متشددة".

وقال حاييم مالكا من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ان "اطاحة الانظمة الاستبدادية ساهمت في تحرير قوى عنيفة مناهضة لاميركا كانت حتى الان تحت السيطرة".