جبرا إبراهيم جبرا ... السنوات لي ما كانت لغيري

بقلم: قيس مجيد المولى
الحضارة العربية لها خصوصية في النشأة والتكوين

تشير الدراسات إلى أن المرحلة الأولى للمؤسسين والمنضويين باتجاه الظاهرة الجديدة (قصيدة النثر) والمتمثلة برواد (مجلة شعر) في مرحلتها الأولية تشير إلى أن هناك وجهات نظر مختلفة تتصل بمعطيات هذه الحركة وأبعادها التطبيقية، ولعل فترة الإستحضارات تلك كانت بمثابة التوجه صوب عموميات الشعر لكن المخاض اللاحق كان السعي لتفجير طاقات اللغة ومغادرة الشكل القديم والعديد من أبوابه.

ولكي يكون بمقدورنا تصور ذلك الهاجس لدى رواد الحداثة الشعرية لا من خلال تنظيراتهم الشعرية بل بالإطلاع على نماذجهم الشعرية التي لازموا بها مجلة (شعر) لاكتشاف ذلك الخلط ما بين قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر، لذلك وجدنا في (جبرا إبراهيم جبرا) ذلك المبتغى لكشف تلك الهواجس.

ففي مطلع الخمسينيات بدا (جبرا إبراهيم جبرا) بنشر قصائده التي أسماها أنذاك (بالشعر الحر) لكنها في الشكل وفي المضمون تختلف إختلافا جذريا مع قصيدة نازك وبدر والبياتي سواء موقفها من التعامل مع اللغة أو الأسطورة أو حتى بطريقة كيفية التعامل مع الذات على ضوء الإتجاهات العالمية الجديدة في الفكر والأدب.

كان جبرا يرى أنه لا بد من إيضاح مفردات القاموس الجديد وأثار قضايا جوهرية في حركة الشعر ولكنه كان عضوا رئيسا في هذه الحركة رغم أنه لم يكن عضوا مؤسسا كحال أدونيس أو يوسف الخال وخليل حاوي ونذير عظمة.

فقد كان حراكهُ يقع بين وترين، الوتر الذي يرى بأن العقل لم يتغير فهو يقع في مدارات الرومانسية المبتذلة وأن القصيدة العربية تقدم نفسها بتنظيم بنائي تناظري وأن تطورت ففيها روح البناء القديم، ووتر التراث العربي وضرورة الحفاظ على مقوماته وكذلك الإنفتاح على الأنماط الغربية دون المساس بمقومات الأمة وحاجة اللغة لموجودات الصراع النفسي لدى الفرد العربي.

لقد رأى جبرا إبراهيم جبرا أن هناك توازيا لافتا للنظر بين معطيات القصيدة العربية ونمطها الغربي وهو يوعز ذلك إلى أن هناك تواصلا ما بين الحضارات الحية يصل أحيانا حد التشابه في الصور والمخرجات الأخرى ومنها المخرجات المعرفية الكونية.

أن لقاء جبرا المشترك مع مؤسسي حركة شعر، مكَّن جبرا من أن يكون ضمن هذه الحركة التي لا تنفي أهمية التراث العربي رغم أنها أدارت فيما بعد ظهرها له لكنها دعت وضمن بيانها التأسيسي إلى (أن التراث الشعري العربي، وكذلك التراث الثقافي يمثلان كلا تاريخيا لذا وجب فهم هذا التراث فهما عميقا للتمكن من تطويره، وأعتقد أن مفهوم تلك المقولة في بداية مرحلة التأسيس تدل على شيء ما وفي المرحلة اللاحقة دلت على أشياء أخرى منافية تماما لما كان يجول في تراث جبرا التنظيري عن التجديد في الشعر العربي، إذ أن الأولوية الآن وبحسب ما عبر عنها يوسف الخال هي بالتعامل مع التراث الإنساني والإنطلاق من هذا التراث لرسم الأبعاد الشعرية المطلوبة ذات المناخات المتعددة، وقبله أشار أدونيس إلى ذلك (أن الشاعر العربي المعاصر يعرف أن موروثه العربي ليس إلا جزءا من موروث آخر). وأن الدخول الى الموروث الآخر هو الذي سيساعده على مواجهة الموت.

إن جبرا يرى أن الحضارة العربية لها خصوصية في النشأة والتكوين وهي حضارة ليست مكتسبة من حضارات أخرى بل كونها رافدا مهما للحضارات، وهو بنفس الوقت لا ينكر أهمية الحضارات الأخرى، وما أفرزت من ثقافات وبنى فكرية وإقتصادية واجتماعية وسياسية بما في ذلك كل ما يتعلق بالأنظمة والتشريعات.

فالبيان التأسيسي (بيان يوسف الخال) قد وضع أسس الشعرية الجديدة (التعبير عن التجربة الحياتية – الصور الحية – إبدال التعابير القديمة – تطوير الإيقاع – أولوية الإنسان في الصراع – وعي التراث الروحي – الإفادة من التجارب العالمية) قد وضع جبرا إبراهيم جبرا رؤيته الشعرية لتلك المرحلة حين رأى ومقدما لمجموعته الشعرية (تموز في المدينة) بقوله (إن حصيلة الشعر هي إغناء البشرية روحا وخيالا وتجديد قدراتها للمزيد من غزارة الحياة وللمزيد من التأمل تأكيدا لوعي الإنسان.

لقد قدم جبرا خصوصيته الشعرية والتي بلا شك كانت ضمن أحد روافد المساهمات الجادة في الحركة الشعرية الجديدة. ولا عجب حين يقول الشاعر توفيق صايغ عما كتبه جبرا (لو فرضت علي الإقامة في جزيرة صحراوية ومسموحا لي بعشرة كتب فقط لجعلت أحد هذه الكتب (تموز في المدينة).

عند قدومه الى بغداد كان يرى فيه الأدباء والمثقفون العراقيون كونه الإنعطافة الحقيقية في الشعر والرسم والنقد وهم يرون جديته لتخطي واقع الأدب العربي إذ يقول جبرا ضمن سجالات نواة الحداثة آنذاك (إن إدخال نغمة جديدة على فن قديم يعتمد موسيقى تقليدية، أمر يحتاج إلى جرأة وقدر كبير من القدرة والبراعة) ولاشك بأن موجوداته المتنوعة والتي حملت بيئات مختلفة (فلسطين – العراق – بريطانيا – أميركا) وكذلك موجوداته الإستكشافية في الرسم والنقد والقصة والرواية والترجمة منحت شاعريته وكما وصفها هو بأنها(ذلك الرعب الشعري) حيث عجت مفردات قاموسه الشعري بنقائض كثيرة للخلاص.

إن فكرة التكامل في أشكاله الأدبية والفنية تلك بلغت أقصاها إذ إستطاع أن ينقل ما يريد من خطابات بمستوى واحد وببعدين سواء متعاكسين بين الحضور المادي والروحانية المجردة ولعل ذلك أحد أسباب شعوره بغياب الحرية وتلافي السقوط في عبودية الذات، فجبرا يرى بأن الأزمة قائمة ومن الصعب الفصل بين محركاتها المادية الجوهرية،

كانت أسئلته تجاه ذلك هو ما شكل نوعا من الإرتباط بالبنى الروحية العميقة ويقينه بإستخلاص الجوانب الإيجابية للتراث والإلتصاق باللحظة المحركة للفعل الجديد فالإشكاليات قائمة على المستويات الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية ولا يزال قائما الرضوخ الى العقلية الإقطاعية وتقبلها، ولكن جبرا قد رأى أن هذه المسببات قد قدمت جانبا إيجابيا للفكر العربي إذ عمقت ذلك التناقض ما بين الرؤية للقديم والجديد بعد أن شملت هذه الأزمات العالم العربي برمته يقابل ذلك التطورات السريعة في النظريات الفكرية والأدبية والإجتماعية في الغرب وتوقع دخولها ميادين التطبيق في العالم العربي.

أدت هذه المفاهيم التي أتت بها المتغيرات المتلاحقة والتي هي الأخرى مست بنيوية اللغة إلى الإستجابة لذلك المتغير بقدر أو بآخر مع دعوته للحفاظ على الهوية الإجتماعية (المنجز الإجتماعي في كل ميادينه).

وفق تلك المفاهيم ومتطلبات التغيير ووعيه وفي الرواية قدم جبرا للقارئ العربي (البحث عن وليد مسعود- 1978)، ومع عبدالرحمن منيف، وفي العام 1982 أي في بدايات أواخر المد القومي قدما عملهما الروائي المشترك (عالم بلا خرائط) في هذه الفتره ترجم جبرا إبراهيم جبرا العديد من المختارات العالمية ولعل أهم تراجمه (هاملت – ماكبث – الملك لير – عطيل وكذلك سونيتات شكسبير).

بعد أن درس الإنكليزية في إنكلترا وأجادها ترجمة وتخيلا وقام أيضا بترجمة أهم الاعمال الأدبية (لأوسكار وايلد – فوكنر – بكت) كما قدم أهم عملين نقديين (الحرية والطوفان – الأسطورة والرمز). وفي الشعر أنجز جبرا في العام 1959 مجموعته الشعرية (تموز في المدينة) أي بعد اثني عشر عاما من نشر بدر شاكر السياب لمجموعته الشعرية (أزهار ذابلة). وقد كان جبرا في تلك الفترة جزءا من حراك قصيدة التفعلية وقد قرأ وناقش مع زميله عبدالوهاب البياتي كتاب نازك الملائكة (قضايا الشعر العربي المعاصر) وأحتفيا به سواء في النقاشات العامة أو في اللقاءات التي كانت تجمعهما مع السياب رغم أن جبرا كان يثير في هذه المناقشات رأيه الشخصي عن مفهوم قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر (الأوربية) وتوقعاته لمستقبل القصيدة العربية كونها لن تبقى كشريعة ثابتة.

إن ملاحظات جبرا عن قصيدة الشعر الحر بأنها نقلة من الشكل العمودي إلى شكل آخر جديد لكنها لم تلغ القافية بشكل كلي وبأن قصيدة النثر تمنح الشاعر حرية أوسع للتصرف باللغة كما أن مستوياتها التغريبية تكون باستخدامات غير تقليدية.

المهم في ذلك أن جبرا يرى أن حركة الحداثة سواء تلك التي قدمت على يد بدر ونازك أو تلك التي هبت فيما بعد رياحها من فرنسا لا بد أن يكون لها موقف من الحضارة الإنسانية والوجود، وتحديا قضايا مساندة الإنسان ودعمه روحيا لتعزيز قنوات الإنفلات الواعي فيه أي تحرير الروح والنفس من التصورات البالية في ظل تعددية المفاهيم والتحديات، وقد يكون هناك تناقض ما في مفاهيم يوردها جبرا عن العبث والإنحلال والرفض الثوري لكنها ليست بعزلة عن ذلك التكيف التكاملي الذي أوجد به جبرا تلك المصالحة الهادفة مع حاجات النفس الكبيرة والكثيرة.

annmola@yahoo.com