سلفيو تونس يضرمون النار في السفارة الأميركية ويحرقون علمها

اشتباكات ضارية بين قوات الأمن والسلفيين

تونس - قتل شخصان واصيب 29 آخرون بجروح اثناء مواجهات الجمعة عند السفارة الاميركية بتونس، بحسب ما اعلن متحدث باسم وزارة الصحة مضيفا ان الامر يتعلق بحصيلة مؤقتة.

واعلن المصدر في البداية مقتل ثلاثة اشخاص وجرح 28، الا انه عاد واكد ان الحصيلة هي قتيلان و29 جريحا، ولم يوضح من هم الضحايا غير انه اشار الى وجود العديد من الجرحى بين افراد الشرطة.

واضاف المصدر ذاته ان اثنين من الجرحى في حالة حرجة، مشيرا الى انه لا يستبعد ارتفاع الحصيلة بالنظر الى مستوى عنف المواجهات.

ونجح حوالي 100 سلفي تونسي في تخطي الحواجز الأمنية واختراق طوق الحراسة المشددة واقتحموا مقر سفارة الولايات المتحدة الأميركية وتسلق حوالي 10 سلفيين مبنى السفارة وانزلوا العلم وأحرقوه فيما فشلت قوات الأمن من التصدي لهم.

وأصيب ثلاثة من رجال الامن التونسي خلال تصديهم لمحاولات اقتحام مقر السفارة الامريكية بالعاصمة التونسية على يد المئات من المحتجين.

كما وقعت حالات اغماء بين رجال الامن والمحتجين على حد سواء نتيجة الاستخدام المكثف للغازات المسيلة للدموع بهدف تفريق المتظاهرين.

وكان السلفيون تجمعوا الجمعة أمام مبنى السفارة التي تقع في منطقة البحيرة الراقية في الضاحية الشمالية لتونس العاصمة بعد صلاة الجمعة وقاموا بإشعال الإطارات المطاطية احتجاجا على الفيلم المسيء للرسول.

وهتف المقتحمون "الله أكبر الله أكبر" و"لبيك يا رسول الله" "خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سيعود" "الموت لأميركا ولليهود".

وتمكن السلفيون من الانتشار في فضاءات مبنى السفارة وقاموا بإضرام النيران فيها فيما عمت حالة من الفوضى والارتباك في صفوف قوات الأمن.

وما زالت النيران تشتعل في عدد من مبان فرعية ملحقة بالسفارة والسيارات الرابضة بمحيطها فيما تصاعد دخان كثيف غطى مبنى السفارة وكامل المنطقة المجاورة لها.

وسيطر المقتحمون على السفارة بالكامل حوالي الساعة واشتبكوا مع قوات الأمن التي أطلقت الرصاص الحي في الهواء واستخدمت القنابل المسيلة للدموع لإخراجهم.

واحرق المتظاهرون المحتجون على الفيلم المسيء للاسلام المنتج في الولايات المتحدة مباني تابعة للمدرسة الاميركية بالعاصمة التونسية التي تقع بمحاذاة مقر السفارة الاميركية، بحسب ما افادت وكالة تونس افريقيا للانباء الحكومية.

ونقلت الوكالة عن احد صحافييها ان "المتظاهرين الذين هاجموا الجمعة السفارة الاميركية بتونس اضرموا النار في مبان تابعة للمدرسة الاميركية التي تقع قرب السفارة واتلفوا تجهيزاتها".

ونشرت تعزيزات كبيرة من الشرطة والجنود لكنها لم تتمكن حتى عصر الجمعة من اخلاء المتظاهرين الذين تمكنوا من اقتحام باحة السفارة واشعلوا حرائق.

وتحلق الآن طائرات تابعة للجيش فوق المنطقة فيما يتواصل إطلاق الرصاص الحي في الهواء.

ولم تتمكن قوات الأمن من إخراج السلفيين من مختلف المباني الملحقة بمقر السفارة إلا بعد اشتباكات ضارية استعمل خلالها المقتحمون قنابل المونوتوف والرشق بالحجارة.

وتدور حاليا اشتباكات بين السلفيين وقوات الأمن على بعد حوالي 10 أمتار من مقر السفارة.

وتقوم وحدات من الأمن وشرطة المرور بإغلاق الطرقات المؤدية إلى مقر السفارة لمنع وصول المزيد من المتظاهرين إلى مقرها.