'شاهدة الأحبة'.. مرثية الكائن في مواجهة تراجيديا الموت

بقلم: عزيز المسيح
طقوسية الغياب وعوالم العدم

الرباط ـ ينهض العالم الشعري في ديوان "شاهدة الأحبة" للشاعر المغربي إدريس علوش الصادر حديثا عن دار "النايا" بدمشق٬ على تيمة الموت ليس باعتباره حالة وجودية و"غير عقلانية" فحسب، ولكن من زاوية كونه فعلا قهريا تفرزه شروط اجتماعية محكومة بمنظومات استبدادية بشرية.

فمسعى الشاعر علوش في هذه المرثيات لنقل يوميات الحزن العادي ورصد نهايات مأساوية لحيوات أحبة بسطاء يقيمون بشكل باذخ وجارح في ذاكرة الشاعر ووجدانه، وتصوير "تراجيدية فعل الموت" وهشاشة الإنسان في مواجهته٬ لا يروم في آخر المطاف إلا إلى إدانة أنماط التحكم والقمع المنتجة لأشكال القسوة والفظاعة والخوف والتهميش والإقصاء التي ترزح تحتها كائنات بشرية منذورة للعذاب.

فكل أحبة الشاعر ينحدرون من الهامشي٬ ويتخلقون من أمشاج اليومي والكدح الإنساني٬ يكافحون وهم مقبلون على الحياة رغم ألمها وقسوتها٬ يصنعون بهاءها بعرقهم وحرقتهم وحزنهم وقلقهم: فحارس السيارات، (على سبيل المأساة)، ظل لسنوات "بارتعاشات يديه يختلس آجر البناء في غمرة ليل قارس..عله يشيد صرح بيت يحضن وهم أحلامه في امتلاك خابية تفيض ذهبا..! وقبل أن يموت بلحظات أحرق وصفة الدواء مادامت تشاكس خشونة الجيب وانسل إلى ماخوره يشتم حيف الحياة وشراسة الموت.."، والموظف الذي "..مات ترك القلم والورق والدولاب وتوسد التراب..!"٬ وماسح الأحذية الذي ما اختار "العيش في صندوق الخشب أو هودج العراء ... قبل رحيله مسح بهو الأزقة بعينيه خطا خطوتين نحو الرصيف ودع صندوق الخشب (دون اكتراث) وانسل إلى فراشه يتوقع موتا هادئا..".

في تأبينات علوش لأحبته، لا ينأى عن مساره الشعري وأفقه الجمالي والدلالي حيث الشعر موقف ومسؤولية ورؤية والتزام٬ لذلك٬ ها هو في نص "موت معطل" على سبيل المثال يذكر بحالة التغييب الممنهج التي طالت فتى أصبح رمز تضحية المعطلين "ظل يغازل ليل المدار في ذهول...!"، متسائلا بسخرية عن دلالة موته: "أكان عاديا كشهادة الميلاد أم كان الميلاد دهشة كشهادة الموت...!".

وبنفس الرؤية والنزوع يستعيد موت الفلاح (العربي المعلم)٬ "..الأرض التي ملكتها يداه ووشحت كفه بآيات الغياب"٬ والبحارة الذين "أضاعوا عمرهم فجأة كما لو أن ماء البحر تخلى عن ملوحته واستعار حزن الثرى"٬ والميكانيكي "الذي كان يستكين إلى صمته الوثني حين ينهار المكان٬ ويحتسي من نبيذ الخريف مسافات لأحزانه الأولى عله ينسى..."، ثم "مات خلسة/ واختفى في هوس الغياب.."، وعائشة التي "كان لها بهو الدروب وعراء الأزقة متى تشاء...كان لها برد الفصول وشراسة الصقيع ومواسم الشتاء...كان لها سفر التعب وشرفة العمر في البهاء..." ماتت وحيدة في عزلة باردة وغربة قاسية٬ لذلك راح يرثيها منددا: "بعدك يا عائشة من سيملأ الساحة بضوضاء الفضح المستباح.. ومن بعدك سيشحن الكلام بصراحة القول: 'لم يعد هناك رجال'!!!".

وإذا كان علوش يستحضر الموت في هذه المجموعة المكونة من 96 صفحة من القطع المتوسط، من زاوية كونها مصادرة للحياة وبهجتها بسبق إصرار أو بدونه، فإن رهانه، من خلال الوقوف على "شاهدة الأحبة" الذين مضوا خلسة واختفوا في هوس الغياب، هو في عمقه وحقيقته٬ مرثية ومديح للعزلة وتفجير لطلية تلك الكينونة الأليمة بحثا عن الامتلاء ومعانقة المطلق والحلم بالأبدية، لدرجة يرثي فيها الشاعر نفسه في نص "إرادة الحياة..'إلى موتي'"٬ إذ "...كل شيء يوحي بقفر الحياة: أشلاء الكتب٬ مراثي الأحبة٬ قبو الحانات...معول الأنقاض .. كل شيء في خابية 'أو قبر..' حالات قصوى من الصمت..موتى٬ وهلاك الأرصفة٬ وليل مستريب يغازل خفاشا٬ أسفار ماض سحيق٬ وأتربة أمكنة ترتل غسق الأشياء٬ وامرأة تشبه دالية هي كل العزاء..".

من هذا المنطلق لا يتوانى علوش، رغم هذه القدرية المحتومة في مواجهة الموت٬ في السخرية منه والإعلاء من إرادة الإنسان، لذلك يحتفي في هذه المرثيات بأحبة منذورين للألم ومكتوين بلهب الحياة وقسوتها٬ وهم يسخرون من هذا الموت الذي "لا يخيفهم"٬ وفي مقامهم العالي يتقدمهم الشعراء الخالدون.

ففي مرثيتيه إلى كل من روح الشاعرين أحمد بركات يهمس علوش "..الشاعر الذي اختار دوما أن يفضح العالم بدواليب الكلمات شاكسه الموت مرة وظلت قصائده لمرات أقوى من حكمة الموت..."، ومحمد الخمار الكنوني الذي "..رحل ../وترك للبياض حروفا قاتمة يغازلها لون الغبش كشطحات آثمة تراقص سعف النخيل جهة نوافذ الفيء'..' غير أن دالية الموت مرت بأيقونة العمر ومهدت أشلاءه في قبو العبور ..آنذاك../انفردت الروح بسماء نادرة..."٬ سماء مطلقة وزمن آخر.

لا يحتفي علوش بزخرف القول، متشظيا يبدو مغمورا بعالم الموت مقتصرا على الجملة/الومضة القصيرة، والجمل النثرية الشعرية لتصوير الحالات المؤلمة٬ موظفا حقلا دلاليا ومعجميا يحيل على طقوسية الغياب وعوالم العدم والبرودة والأفول والتلاشي والهشاشة.

للشاعر إدريس علوش العديد من المجاميع الشعرية منها: "الطفل البحري"، "مرثية حذاء"، "فارس الشهداء"، "زغب الأقحوان"، "يد الحكيم"، "جهات العدم المشتهى"، "دوارة أسطوانة"...٬ وهو واحد من أبرز شعراء المشهد الشعري لقصيدة النثر في المغرب في عقديه الأخيرين.