حسن شيخ محمود رئيسا للصومال

هل ينجح شيخ محمود بإعادة الاستقرار للصومال؟

مقديشو - انتخب البرلمان الصومالي الاثنين حسن شيخ محمود رئيسا جديدا للصومال.

وحصل محمود (56 عاما) استاذ الجامعة على اغلبية الاصوات في الدورة الثانية من الانتخابات، متغلبا على الرئيس السابق شريف شيخ احمد.

وشهدت شوارع العاصمة مقديشو احتفالات بهذه المناسبة اطلقت خلالها الاعيرة النارية.

وانسحب اثنان من المرشحين الاربعة الذين وصلوا الى الجولة الثانية من التصويت تاركين الرئيس المنتهية ولايته شيخ شريف أحمد ومحمد.

ويتوج انتخاب الرئيس الجديد عملية سياسية طويلة رعتها الامم المتحدة وتهدف الى اقامة مؤسسات مستقرة في بلد محروم من حكومة مركزية حقيقية منذ سقوط الرئيس سياد بري في 1991.

ومنذ ذلك التاريخ، تشهد الصومال حروبا بين امراء الحرب وجماعات اسلامية وعصابات اجرامية.

وقد فشلت محاولات فرض سلطة مركزية الواحدة تلو الاخرى، بما فيها السلطات الانتقالية التي تنتهي مهمتها اليوم بعد ثماني سنوات على انشائها والدعم الذي لقيته في السنوات الاخيرة من الاسرة الدولية.

وتعتبر الامم المتحدة الحدث الجديد افضل فرصة لاحلال السلام منذ اكثر من عشرين عاما.