حلب تتضور عطشا مع تصاعد القتال

مياه شرب تتدفق في الشوارع

بيروت - اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان قسما من مدينة حلب انقطعت عنه مياه الشرب بعد تدمير انبوب رئيسي للتوزيع في حي بستان الباشا شمال المدينة.

وقال رئيس المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي ان "انبوبا رئيسيا لتوزيع المياه دمر قرب مقر شركة المياه العامة في بستان الباشا. ان الامر خطير لان هذا الانبوب ينقل المياه الى كل المدينة".

واوضح "لا نعرف كيف دمر الانبوب لكن كانت هناك غارات جوية ومعارك في هذا القطاع".

واكد مدير الشركة للصحافيين ان "مشكلة وقعت في الانبوب". وقال "لا اعرف حجمها لانه لا يمكنني ارسال فريق الى المكان للتحقق" من الامر.

وبثت شبكة الناشطين في لجان التنسيق المحلية شريط فيديو على يوتيوب يظهر تسربا كبيرا للمياه من انبوب. ويظهر الشريط ايضا المياه تسيل في الشارع وتبلغ مدخل احد المباني.

واتهمت لجان التنسيق المحلية "طيران (الرئيس السوري بشار) الاسد بتدمير الانبوب الرئيسي لنقل مياه الشفة " في العاصمة الاقتصادية لسوريا.

وقال سكان ان نصف المدينة وخصوصا الاحياء الشرقية والشمالية محرومة من المياه.

ويقع الانبوب بمحاذاة حي بستان الباشا وحي الميدان. ووقعت معارك عنيفة بين جنود نظاميين ومعارضين مسلحين كانوا يحاولون العودة الى حي الميدان وهي منطقة تسيطر عليها قوات امنية تابعة لسلاح الجو السوري.