فياض يستجدي الدول العربية من أجل 'اقتصاد فلسطيني مقاوم'

لم يبق ما نبيعه!

رام الله (الاراضي الفلسطينية) ـ ناشد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الجمعة الدول العربية لمساعدة السلطة الفلسطينية لمواجهة ازمتها المالية وبناء ما وصفه بـ"اقتصاد فلسطيني مقاوم".

وجاءت هذه المناشدة خلال حديث عبر التلفزيون الفلسطيني في ظل حالة من الاحتجاج في الضفة الغربية بسبب ازمة اقتصادية ادت الى ارتفاع الاسعار وعجز الحكومة عن دفع رواتب الموظفين في القطاع العام عن آب/اغسطس الماضي، لغاية اليوم.

وقال فياض "هذا الوقت اللازم للتدخل العربي في تقديم المساعدات خاصة في ظل حالة الاحتباس السياسي ونحن نعول على مبادرة من الاشقاء العرب".

واضاف "السؤال الاكبر الذي يجب بان يتداول عربياً هو كيف يمكن للعرب مساعدة الشعب الفلسطيني في التحرك باقتصاده الى اقتصاد قادر على المقاومة خاصة في القدس".

واوضح "لذلك نناشد المانحين ككل والعرب خاصة لتقديم المساعدات لان المواطن بحاجة الى الثبات على ارضه والثبات هو مقاومة".

وامضى فياض خلال اليومين الماضيين ساعات طويلة في الحديث عبر محطات اذاعية وتلفزة فلسطينية ومع صحافيين فلسطينيين لتفسير طبيعة الازمة الفلسطينية الراهنة، مشيراً الى ان حكومته تراقب بشكل يومي الازمة.

ويؤكد فياض بان الازمة الاقتصادية التي تعيشها السلطة الفلسطينية سببها الرئيس عدم وفاء المانحين بالتزاماتهم المالية اضافة الى ارتفاع اسعار سلع مرتبطة بالاسعار العالمية مثل النفط.

واعلن التلفزيون الفلسطيني ان الرئيس محمود عباس سيلقي خطاباً مهماً للفلسطينيين من المتوقع ان يتناول فيه الأزمة الاقتصادية القائمة.