قوس ذهبية وملاعب رماية وقاذفات ثابتة ومتحركة في معرض الصيد والفروسية

كتب ـ محمد الحمامصي
علاقة ممتدة تاريخية مع القوس

قدمت "كويبنال" الشركة الألمانية المتخصصة في صناعة النبال "الأقواس" والسهام في جناحها بمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الذي يقام بمركز المعارض بأبوظبي، قوسا يشكل أحدث ما وصلت إليه صناعة القوس إلى جانب حبل القوس حيث يعتمد على بكرات تشكل قوتها قوة الإطلاق بالسهم بعكس الموديلات القديمة التي تعتمد على "اللمب" وقوة المستخدم، هذا فضلا عن كونه تألق كتحفة فنية رائعة حيث صنع من الألمونيوم المقوى واكتسى بطبقة من الذهب.

وتقدمت فترينة الجناح الرئيسية صورة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دول الإمارات منحوتة بدقة بالغة مثل الوشم على قطعة من عاج الفيل توسطت برواز من خشب الزان، وأيضا القوس الذهبية. ضم الجناح مختلف أنواع الأقواس التي تراوحت أسعارها ما بين 4 آلاف درهم و7 آلاف درهم، أما سعر القوس الذهبية فبلغت 35 ألف دولار.

وقال مسئول الجناح هيوبرت ورستهورن إن مشاركته المستمرة في المعرض تأتي حرصا منه على التواصل والتفاعل مع العرب باعتبارهم أصحاب علاقة تاريخية ممتدة على مدار مئات السنين مع القوس، وأيضا ليقدم لهم آخر تطورات القوس سواء في المواد المصنعة أو إضافة تقنية تزيد من دقة الرمي والإصابة وقوة السهم.

وحظي الجناح بعرض عدد من القطع تحمل توقيعات أصحابها من المصممين العالمين من أوروبا وأميركا.

وعلى الجانب الآخر قدمت شركة الأوائل للمعدات أنواعا من الأقواس المصنوعة من الخشب والفيبرجلاس وتتراوح أسعارها بين 600 و2000 درهم ويتراوح سعر السهم ما بين 25 و30 درهما.

أدوات رماية القوس تعددت خاماتها وجاءت جودتها لتفرض أسعارها، ومن هذه الأدوات واقي اليد الذي يستخدم لحماية يد الرامي من أي جرح أثناء الرمي، وواقي الصدر الذي توجد منه أنواع بعضها من الجلد وأخرى من البلاستيك ويستعمل لحماية الصدر من سلك القوس أثناء الرمي، والكفوف التي تحمي الأصابع أثناء الرماية من السهم، والكنانة التي غالبا ما تحمل على الوسط وتوضع فيها الأسهم.

وقد لفت مسئول شركة الأوائل إلى أن القوس يختلف وزنها بين الرجال والسيدات، فهؤلاء الأخيرات يفضلن أن يكون وزنها خفيفا وفي ذات الوقت قوية من خامة صلبة.

وحفل المعرض بأكثر من أربعة ملاعب صغيرة للتدرب على رمي السهام، وتقدم الخدمة مجانيا لجمهور المعرض، إحداها لمنتجع الفرسان الرياضي، والذي بلغ عدد الذين زاروا ملعبه ورموا عشرات السهام 400 زائر في اليوم الواحد، أيضا هناك ملعب للتدريب على الرماية بالقوس عبر أقراص اسفنجية تطلقها قاذفة التدريب على رياضة القوس.

مسئول شركة بروماتيك البريطانية كشف أن شركته طورت قاذفات الأقراص للتدرب على رياضة القوس، فهي الآن أوتوماتيكية متحركة وثابتة، وقال إن القاذفات في الألعاب الأولمبية الأخيرة كانت من صنع شركته التي لديها ملعب خاص لتدريب الرماة، وأنها تصدر منتجاتها إلى 60 دولة حول العالم.

وقال مسئول الشركة البريطانية إن التطورات التكنولوجية الهائلة سمحت بتقدم هذه الأجهزة وقدرتها على تحقيق أعلى درجة من الدقة والكفاءة في تدريباتها.

ولفت إلى أن هناك إقبالا كبير على القاذفات التي تتراوح أسعارها ما بين 8 آلاف يورو و15 ألف يورو، خاصة من قبل الأندية الرياضية في منطقة الخليج.