الشارقة تنظم ملتقى جديدا عن البحث المسرحي

تفعيل العلاقة بين اكاديميات المسرح والساحة الفنية

الشارقة ـ اعدت إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام في الشارقة برنامج الدورة الأولى من "ملتقى الشارقة للبحث المسرحي" الذي ينظم يومي 30ـ31 أكتوبر/تشرين الأول المقبل في قصر الثقافة تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، بمشاركة مجموعة من اكاديميي المسرح العربي.

وقال أحمد أبو رحيمة مدير إدارة المسرح بالدائرة إن الملتقى الجديد يهدف إلى تفعيل العلاقة بين اكاديميات المسرح والساحة الفنية العامة، كما يسعى إلى تنشيط حركة البحث المسرحي العلمي والتعريف بالجهود المتميزة في هذا الجانب، وذلك من خلال استضافته مجموعة من خريجي كليات الدراسات العليا في الوطن العربي، ممن نالوا شهادة دكتوراه أو مجاستير، خلال سنة انعقاد الملتقى ليقدم كل واحد منهم ملخص اطروحته المجازة من قبل لجنة علمية مختصة.

وأوضح أبو رحيمة ان الملتقى الذي يعتبر الأول من نوعه "يتيح لنا ان نتعرف على توجهات البحوث العلمية العربية المنجزة حول المسرح وعلاقتها بما تطرحه الساحة المسرحية العامة من قضايا تخص الانتاج والتمثيل والتنظير والنقد وغير ذلك مما يرتبط بالعملية المسرحية".

وأضاف "من المهم ان تكون العلاقة بين الجامعة والساحة المسرحية أكثر تواصلاً ودينامية مما هي عليه الان.. ولخلق موازنة بين المجالين لا بد من وجود منبر دائم للحوار بينهما ..".

ولفت مدير إدارة المسرح إلى ان معظم معاهد وكليات المسرح العربية اُسست في النصف الثاني من ستينيات القرن الماضي، كما ان العديد من الجامعات المعنية بالدراسات الانسانية فتحت اقساما لتدريس المسرح، وفي ذلك دلالة على المكانة المتقدمة التي بات يشغلها المسرح في مجتمعنا العربي "وبإطلاقنا هذا الملتقى ندعم هذه التوجهات المهمة".

وزاد ان الملتقى يأتي ترجمةً لرؤية حاكم الشارقة، مثله مثل بقية الملتقيات المسرحية والثقافية التي تنظمها الدائرة وتجمع من خلالها المشتغلين بالفنون في رحاب شارقة للتفاكر والتواصل" خدمة للثقافة العربية بكل مكوناتها وتطويراً لامكاناتها وقيمها".

ويناقش الملتقى على مدار يومين رسائل عدة "ماجستير ودكتوراه" انجزت اخيرا، لباحثين من مصر ولبنان والمغرب والإمارات وتقوم الدائرة لاحقا بطباعة ونشر الرسائل المتميزة، والملتقى يستكمل سلسلة من الملتقيات المسرحية التي تنظمها الدائرة على سنوياً وتقارب عبرها قضايا تتعلق بمختلف اسئلة المسرح العربي، الفنية منها والفكرية.