ديلي تليغراف: حان وقت تعلم بريطانيا الدروس الاقتصادية من أبوظبي



أبوظبي تقدم الدوروس الاقتصادية للعالم

لندن – طالبت أشهر الصحف البريطانية حكومة بلادها باتباع النهج الاستثماري المتميز الذي تقوم به حكومة أبوظبي، بعد إفتتاح مينائها الجديد "ميناء خليفة" بكلفته 7.2 مليارات دولار.

وذكرت صحيفة "ديلي تيلغراف" في تقرير لمحررها الاقتصادي "اليستر أوزبورن" "ان أبوظبي الطموحة أضحت كمن يلهم المملكة المتحدة في رسم مستقبلها"، موجه انتقادات حادة للحكومة في بلادها، قائلة "انه في الوقت الذي بنت فيه أبوظبي أكبر ميناء في العالم، فأن بريطانيا لا زالت تناقش ماذا تفعل".

ونقلت الصحيفة عن الخبير "توني دوغلاس" مطالبته المملكة المتحدة بالنظر إلى خطط أبوظبي الجريئة، بعد إفتتاح ميناء خليفة الكبير.

وقال دوغلاس الذي يشغل الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للموانئ وأشرف على خطط إنشاء ميناء خليفة في العاصمة الاماراتية أبوظبي "إذا أرادت بريطانيا الا تتخلف عن منافسيها، يجب عليها الاعتماد على الاستثمارات بنفس طريقة ابوظبي".

وأضاف دوغلاس الذي سبق وان شغل المدير التنفيذي لمطار هيثرو في العاصمة لندن واشرف على انشاء البوابة رقم 5 وبناء الحديقة الأولمبية وميناء بوابة التايمز "إن حكومة المملكة المتحدة في حاجة إلى خطة ورؤية استراتيجية، كما هي الحال في أبوظبي الامارة الغنية بالبترول".

واشار الى كفاءة خطط الاستثمارات السيادية لحكومة أبوظبي التي عرفت كيف تصل الى سوق رأس المال العالمي، مشيدا بالخطط طويلة الأجل التي تضعها الحكومة في رؤية ابوظبي 2030، حيث تستهدف استثمار 400 مليار دولار خلال اقل من عشرين عاما في قطاعات الطيران والموانئ وخطوط السكك الحديدية والتعليم.

وتأتي تصريحات توني دوغلاس الذي يعد من بين أهم الخبراء الاقتصاديين كفاءة، في وقت انبهر العالم بالميناء الجديد الذي افتتحته العاصمة أبوظبي.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة ابوظبي للموانىء "لقد وصلنا الى حدود قدرتنا التشغيلية" في ميناء زايد الذي بني قبل اربعين سنة".

واضاف ان "خطتنا تقضي بنقل جميع عمليات الحاويات من ميناء زايد الى ميناء خليفة اعتبارا من اليوم (الأحد)".

وشدد دوغلاس على ان تطوير ميناء خليفة لا يهدف الى منافسة ميناء جبل علي، بل لسد حاجات ابوظبي.

وقال ان "ميناء جبل علي هو ميناء ترانزيت للشحن... اما ميناء زايد فهو وجهة، وميناء خليفة سيكون كذلك تماما".

واضاف "حاليا... ان 95% مما يصل الى ميناء زايد يبقى في ابوظبي، وعندما ننقل عملياتنا الى ميناء خليفة ستظل الامور على حالها".

وبلغ حجم المناولة في ميناء زايد 500 الف حاوية نمطية في 2010.

واطلقت العمليات التشغيلية التجارية في مينائها الجديد "ميناء خليفة" الذي بلغت كلفته حتى الآن 7.2 مليارات دولار ويفترض ان يحل مكان ميناء زايد القديم كمحطة للحاويات.

ميناء خليفة على جزيرة اصطناعية
والميناء المبني على جزيرة اصطناعية على بعد خمسة كيلومترات من شاطىء الامارة شمال مدينة ابوظبي، استقبل اول سفينة تجارية هي السفينة "ام اس سي باري" التي يبلغ طولها 366 مترا وعرضها 51 مترا.

وقالت شركة موانىء ابوظبي في بيان ان المرحلة الاولى من الميناء كلفت 26.6 مليار درهم (7.2 مليارات دولار).

وميناء خليفة المتصل بمدينة خليفة الصناعية "كيزاد" يحظى حاليا بقدرة تشغيلية تصل الى 2.5 مليون حاوية نمطية سنويا اضافة الى 12 مليون طن من بضائع الشحن المختلفة بما في ذلك خصوصا اربعة ملايين طن من الالمنيوم المنتج في مصنع "ايمال" (الامارات للالمنيوم) المجاور الذي افتتح نهاية 2010.

وقال مارتين فانديليند الرئيس التنفيذي لشركة "مرافىء ابوظبي" التي تشغل ميناء خليفة ان القدرة التشغيلية قد تصل الى خمسة ملايين حاوية نمطية "في غضون فترة تراوح بين ثلاث وخمس سنوات".

وتبلغ مساحة الجزيرة التي عليها الميناء 2.7 كيلومتر مربع ما يعادل 400 ملعب كرة قدم. ويرتفع اجمالي مساحة الميناء الى 9.1 كيلومترات مربعة مع احتساب الاقسام القائمة في البر.

وتمتد المرحلة الاولى من مدينة كيزاد الصناعية "كيزاد أ"، وهي قيد الانشاء، على مساحة 51 كيلومترا مربعا، فيما من المتوقع ان تبلغ مساحة المرحلة الثانية "كيزاد ب" 365 كيلومترا مربعا.

والهدف النهائي هو ان تبلغ القدرة التشغيلية لميناء خليفة 15 مليون حاوية نمطية سنويا وذلك بحدود العام 2030.

وهذه القدرة تفوق القدرة الحالية لميناء جبل علي التابع لامارة دبي والذي يقع على مسافة 45 كيلومترا فقط شمال ميناء خليفة.

وبلغ حجم المناولة في ميناء جبل علي في 2011 حوالى 13 مليون حاوية نمطية. ويعد ميناء جبل علي اكبر ميناء من صنع الانسان في العالم.

وسيستمر ميناء زايد في استقبال الشحن التجاري الا انه سيركز على تطوير عمليات استقبال السفن السياحية، وهو قطاع ينمو في ابوظبي.