العاطلون يرهقون 'منطقة اليورو'



أزمة متصاعدة

بروكسل - قال محللون ان معدل البطالة في منطقة اليورو بلغ 11.3 بالمئة من اليد العاملة الفعلية في تموز/يوليو. وطاول 18 مليون شخص في رقم قياسي قد يتحطم في الأشهر المقبلة.

وافادت الأرقام التي نشرها المكتب الأوروبي للإحصاءات "يوروستات" الجمعة ان معدل البطالة مستقر مقارنة بشهر حزيران/يونيو. وكان رقم حزيران/يونيو خضع للمراجعة فتبينت زيادته من 11.2 الى 11.3 بالمئة.

وعلى الرغم من ان المعدل لم يتغير. فان 88 الف شخص اضافي جاؤوا يضخمون لوائح طالبي العمل في غضون شهر.

وقد بلغ عدد هؤلاء عتبة ال18 مليونا في منطقة اليورو.

ومقارنة بتموز/يوليو 2011. فان عدد العاطلين عن العمل ارتفع بواقع 2.05 مليون شخص.

وهو الشهر الخامس عشر على التوالي الذي يبلغ فيه معدل البطالة او يتجاوز عتبة العشرة في المئة في الاتحاد النقدي.

وقال بيتر فاندن هوت من مؤسسة آي ان جي" ان "معدل البطالة بلغ 10.1 بالمئة قبل عام". مشيرا بنوع خاص إلى ارتفاع معدل البطالة في صفوف الشباب والذي انتقل في الفترة نفسها من 20.7 بالمئة الى 22.6 بالمئة.

ولفت بن ماي من مؤسسة كابيتال ايكونوميكس ان "سوق العمل في اقتصاديات الدول التي تقوم على اطراف الاتحاد النقدي تبقى الاكثر ضعفا. فقد سجلت اسبانيا التي سجلت اعلى معدل بطالة في هذه المنطقة. زيادة تمثلت في رفع المعدل الى ما فوق 25 بالمئة للمرة الاولى".

وتسجل اسبانيا معدل بطالة من 25.1 بالمئة وتاتي بذلك قبل اليونان (مع 23.1 بالمئة بحسب اخر الارقام المتوفرة التي تعود لشهر ايار/مايو).

وبين الدول الاعضاء في منطقة اليورو تسجل النمسا معدل البطالة الادنى اي 4.5 بالمئة تليها هولندا مع 5.3 بالمئة والمانيا ولوكسمبورغ مع 5.5 بالمئة لكل منهما.

وقال بيتر فاندن هوت ان "الفارق بين دول الوسط والدول القائمة على الاطراف كبير جدا". ورأى ان ذلك "لا يعتد به بالنسبة إلى استقرار منطقة اليورو".

وبالنسبة الى مجمل منطقة اليورو. بقي معدل البطالة مستقرا مقارنة بحزيران/يونيو عند 10.4 بالمئة من اليد العاملة الفعلية. وهو رقم قياسي ايضا.

وفي منطقة اليورو. توقع بن ماي ان "الاحصاءات حول عقود العمل تشير الى تراجع جديد في العمالة وسيزداد معدل البطالة اكثر".

وهذا الوضع تفاقم بسبب تسارع وتيرة التضخم الذي انتقل من 2.4 بالمئة في تموز/يوليو الى 2.6 بالمئة في اب/اغسطس.

ولدفع الاقتصاد. تتجه الامال نحو عمل يؤديه البنك المركزي الاوروبي. ويتوقع المحللون ان يعمد هذا الاخير الى خفض معدل فائدته الرئيسية اكثر من الان وحتى نهاية العام.

ومعدل هذه الفائدة يبلغ ادنى مستواه تاريخيا في الوقت الحالي وهو 0.75 بالمئة.