الوهابية تهدد بـ'فتنة مذهبية' في تونس الوسطية

'أعداء الحرية والإبداع' يعيثون فسادا في تونس بمباركة حكومية

تونس - حذرت وزارة الثقافة التونسية في بيان الثلاثاء من أن "تواتر الاعتداءات (السلفية) على التظاهرات الثقافية" في البلاد "ينذر باحتقان مذهبي غريب" عن المجتمع التونسي "المعروف بوسطيته".

وقالت الوزارة "على إثر إقدام بعض العناصر من التيار السلفي على الاعتداء (الخميس الماضي) على مهرجان الاقصى بمدينة بنزرت (شمال) وكذلك تواتر الاعتداءات على التظاهرات الثقافية في مناطق مختلفة من بلادنا، تدين وزارة الثقافة هذا المنزلق الخطير والغريب وتعتبر أن ما حدث ليس اعتداء على حرية التعبير والابداع فحسب وإنما ينذر باحتقان مذهبي غريب عن مجتمعنا التونسي المعروف بوسطيته وتسامحه واعتداله".

واهابت الوزارة "بجميع الاطراف التصدي لمثل هذه الظواهر المتطرفة" ودعت إلى "محاسبة الأطراف المتورطة وعدم التسامح معها".

وفي سياق متصل حذر الشيخ عبد الفتاح مورو القيادي البارز في حركة النهضة الاسلامية التي تقود الائتلاف الثلاثي الحاكم من "فتنة" بسبب قيام دعاة سعوديين بتنظيم دورات لنشر الفكر الوهابي المتشدد في تونس التي تعتمد المذهب المالكي.

وقال مورو ردا على سؤال حول نشر علماء ودعاة سعوديين الفكر الوهابي "نعم (هؤلاء) يأخذون شبابا ليس لديهم معرفة دينية سابقة وحديثي العهد بالصلاة ويعلمونهم قواعد الفكر الحنبلي (...) ويهيؤونهم لأن يصبحوا طابورا في بلدنا يدعو إلى استبعاد المذهب المالكي والفقه المالكي وإحلال المذهب الحنبلي محله".

واوضح أن الدعاة السعوديين ينظمون في تونس "دورات تكوينية مغلقة" تستمر ثلاثة اشهر ويدفعون مقابلا ماديا للشبان الذين يتابعونها لانهم "ينقطعون عن أعمالهم" طوال الدورات.

وقال مورو "هذا أمر خطير لا نرضاه (...) سيدخل علينا ارتباكا في وطننا (...) نحن لا مشكلة لدينا مع المذهب الحنبلي، لكن نحن في تونس لدينا وحدة المذهب المالكي، والإمام مالك أسبق (زمنيا) من الإمام بن حنبل (...) هذا باب فتنة إياكم يا توانسة منه".

من ناحيته، قال كمال الساكري الباحث في الحضارة العربية والمتخصص في الاسلام السياسي لإذاعة شمس إف إم "نحن نعيش بداية فتنة حقيقية في تونس، إن للوهابية موطىء قدم ما فتىء يتعاظم في بلادنا بفضل البترودولار والأئمة الذين يبعثونهم" من دول الخليج.

وأضاف "ثمة أطراف خليجية مثل السعودية وقطر تمول عملية فتنة طائفية في تونس (...) والرمي بالبلاد في أتون معركة بين المذاهب".

واعتبر أن المذهب الحنبلي "على الطريقة السعودية" هو "من أشد المذاهب انغلاقا وابتعادا عن العقل (...) وقد أصبح أيديولوجية مغلقة لا تقبل العقل والاجتهاد".