قوات أردنية تتدرب لحماية ترسانة الأسلحة الكيميائية بعد سقوط الأسد

الأردن ما زال يعارض التدخّل العسكري

لندن - تلقت القوات الخاصة الأردنية تدريبات ومشورة من الجيش الأميركي لتحسين قدراتها بشأن سيناريو للتدخّل في سوريا.

وقالت صحيفة "فايننشال تايمز" في عددها الصادر الخميس، إن الأردن ما زال يعارض التدخّل العسكري المباشر في سوريا، لكن الدبلوماسيين والمحلّلين الغربيين يعتقدون أن قواته المسلّحة تستعد للعب دور محدد من شأنه أن ينطوي على الدخول إلى سوريا في مرحلة ما في المستقبل، لتأمين مخزونها من الأسلحة الكيميائية إذا ما دخلت البلاد في حالة من الفوضى.

وأشارت إلى أن المحلّل في مركز الأردن للدراسات الإستراتيجية محمد أبو رمان، يعتقد أن "هناك خارطة طريق مع الأميركيين، قد تدفع الأردنيين للتدخّل من أجل تأمين بعض مواقع الأسلحة الكيميائية عند وقوع خطر".

وأضافت الصحيفة أن الأردن بدأ يأخذ موقفاً تصعيدياً ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وصار تبادل إطلاق النار عبر الحدود حدثاً عادياً، وتقوم القوات المسلحة الأردنية الآن بشكل إعتيادي بالرد كلما أطلق الجنود السوريون نيران أسلحتهم على اللاجئين المتوجهين إلى الحدود الأردنية.

ونسبت الصحيفة إلى دبلوماسي غربي في عمان وصفته بالبارز قوله إن "الرأي العام الأردني هو عامل رئيسي ثاني، وأعتقد أن المسؤولين الأردنيين وجدوا أنه تحول من الإشمئزاز إزاء ما يجري في سوريا إلى دعم تغيير النظام فيها والإنتقال السياسي".

وأضاف أن "القلق في الوقت الراهن لا يرتبط بالإمتدادات السياسية للأحداث من سوريا إلى الأردن، بل بخروج المناوشات الحدودية عن نطاق السيطرة، أو تسلّل جنود أو عملاء سوريين إلى مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن والتسبب بمشاكل فيها".

وقالت الصحيفة "إن الأردن يستضيف أيضاً إعداداً متزايدة من المنشقين من النظام والجيش في سوريا على رأسهم رئيس الوزراء السابق رياض حجاب، ورفض إعادة طائرة مقاتلة قادها طيّار سوري إنشق بوقت سابق من هذا العام ولجأ إلى أراضيه، فيما وصفته بأنه "آخر إزدراء من النظام في دمشق".

وأضافت أن قطع الأردن صلاته بسوريا ما زال بعيداً عن الإكتمال، وما يزال البلدان يحتفظان بسفارتيهما في عاصمة كل منهما، في حين تستمر سوريا في العمل كطريق تجاري حيوي للشركات الأردنية ويعارض الأردن بشكل صارم تسليح المتمردين السوريين ويحاول تضييق الخناق على المقاتلين الذين يتحركون عبر الحدود، وعلى مهربي الأسلحة الفردية.

ونسبت الصحيفة إلى مسؤول أردني مطّلع لم تكشف عن هويته القول "نحن قلقون من الإنتقام، وهناك تاريخ بين سوريا والأردن شهد تفجيرات وعمليات قتل من قبل عملاء للنظام السوري داخل الأردن".

وسبق وان بحث وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا مع العاهل الاردني عبد الله الثاني الانتقال السياسي في سوريا "ما بعد الرئيس بشار الأسد"، وفق متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون).

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الاميركية جورج ليتل للصحافيين بعد اللقاء ان بانيتا وعبد الله الثاني ناقشا "ابعاد العملية الانتقالية السياسية في سوريا ما بعد الرئيس بشار الأسد".

وأضاف ليتل ان الملك الأردني والمسؤول الاميركي "اتفقا على الحاجة لضغوط دولية قوية من اجل رحيل الأسد"، الذي يواجه نظامه بقبضة حديدية احتجاجات شعبية منذ اذار/مارس 2011 تحولت لاحقا إلى انتفاضة مسلحة.

وقال العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في مقابلة بثت الثلاثاء ان الرئيس السوري بشار الأسد قد يلجأ إلى معقل الطائفة العلوية في شمال غرب سوريا إذا ما أطيح به من السلطة في دمشق.

وحذر في مقابلة مع شبكة "سي بي اس" من ان ذلك قد يؤدي الى انقسام البلاد ويتسبب في نزاع عرقي قد يستمر عقودا.

واضاف العاهل الأردني انه يتوقع ان يستمر الأسد في حملته العسكرية "إلى اجل غير مسمى" متمسكا بالسلطة، وقال انه اذا لم يتم التوصل الى حل سياسي للازمة في سوريا في القريب العاجل فان ذلك سيدفع بالاوضاع الى "الهاوية".

وقال انه يخشى من سيناريو يضطر فيه الاسد الى اللجوء الى معقل الطائفة العلوية التي تشكل اقلية في سوريا رغم سيطرتها على الحكم.

واضاف "لدي شعور انه اذا لم يتمكن من حكم سوريا الكبرى، فان خطته الثانية ربما تكون اقامة جيب علوي".

وقال "وبالنسبة لنا اعتقد ان ذلك سيكون اسوأ سيناريو -- لان ذلك يعني انقسام سوريا الكبرى".

واضاف ان "ذلك يعني ان الجميع يبدأون في الاستيلاء على الاراضي. اذا ما انفجرت سوريا داخليا، فان ذلك سيخلق مشاكل سيستغرقنا حلها عقودا".

وتوقع بعض الخبراء انه اذا سقطت دمشق في يد المتمردين، فان الاسد قد يلجأ الى منطقة العلويين في الجبال الشمالية الغربية من سوريا. وقالت المعارضة ان الاسد بدأ في تخزين الاسلحة في تلك المنطقة.

واضاف الملك الاردني ان الخلاف الدولي المستمر حول كيفية معالجة الازمة السورية - حيث تختلف روسيا والصين من جهة مع واشنطن وحلفائها من جهة اخرى - يمكن ان يؤدي الى تعميق الاخطار.

وقال انه "كلما طال الزمن للعثور على حل سياسي، وكلما استمرت الفوضى، فيمكن ان ندفع سوريا الى الهاوية".

واوضح ان "الهاوية هي حرب اهلية شاملة سيستغرق خروجنا منها سنوات".