الأمم المتحدة تعيّن مبعوثا جديدا إلى الصحراء المغربية

متحيز وغير منصف

الرباط ـ نجحت المساعي المغربية، في إزاحة المبعوث الدولي لملف الصحراء المغربية الأميركي كريستوفرس روس وتعويضه بمبعوث أممي جديد قبل نهاية آب/ اغسطس الحالي.

وأفادت مصادر مغربية إنه من المرتقب أن يتم تعيين مبعوث دولي جديد في ملف الصحراء المغربية مكان روس الذي كانت الرباط قد سحبت ثقتها منه بسبب انحيازه وتستره على مخططات إرهابية كانت جبهة بوليزاريو تخطط لتنفيذها في مدينة "العيون".

وقالت صحيفة التجديد اليومية الناطقة باسم حزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقود التحالف الحكومي في المغرب، في عددها الصادر الإثنين إنه "يرتقب أن يعين الأمين العام للأمم المتحدة مبعوثا جديدا لحل مشكل الصحراء المفتعل قبل نهاية شهر أغسطس/ آب الجاري (...) قبل الاجتماع السنوي للجمعية العامة مطلع سبتمبر المقبل".

وأضافت أن "الأسباب الحقيقية وراء سحب الرباط لثقتها من كريستوفر روس، المبعوث الأممي الى الصحراء المغربية، ترجع الى علمه بمخطط للانفصاليين من أجل إحراق العيون (كبرى مدن الصحراء) بتزامن مع زيارته للأقاليم الجنوبية".

وكان من المقرر أن يزور روس المنطقة منتصف أيار/ مايو، بما في ذلك القيام بزيارة موسعة الى الصحراء المغربية، حيث كانت ستعد اول زيارة رسمية له كمبعوث للأمم المتحدة الى المنطقة، لكن طلب المغرب سحب الثقة منه سبق الزيارة.

وأشارت الصحيفة إلى أن "أنصار جبهة البوليساريو في مدينة العيون كانوا يستعدون لإشعال مدن الجنوب خاصة مدينة العيون، بالتزامن مع زيارة روس الى المناطق الجنوبية".

واكدت أن "المغرب يتوفر على دلائل قاطعة تؤكد معرفة المبعوث الأممي واطلاعه التام على ما كانت تخطط له البوليساريو (...) في المقابل لم يبد روس أي تحرك لوقف هذا المخطط، الأمر الذي اعتبره المغرب خروجا عن الحياد المطلوب في أي مبعوث أممي".

وأعلنت الحكومة المغربية في 17 حزيران/ يونيو سحب ثقتها رسميا من كريستوفر روس، متهمة إياه بـ"التحيز".

واتهم وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني روس باستعمال عبارات مسيئة للمغرب.

وقال العثماني ''إن روس لم يكن منصفا في آخر تقرير له، وإنه لم يحقق أي نتيجة تذكر في المفاوضات التي يرعاها منذ سنتين''.

وكان آخر تقرير صادر عن الأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء المغربية في 17 نيسان/ أبريل الماضي، تم تقديمه الى مجلس الأمن، زعم أن اتصالات بعثة الأمم المتحدة مع مقر الأمم المتحدة في الصحراء المغربية قد "اخترقت"، وأضاف أن "عوامل كثيرة قوضت قدرة البعثة على مراقبة الوضع ونقل تقارير ثابتة عنه".

ولم تفض آخر مفاوضات جمعت بين المغرب وجبهة البوليساريو في مدينة نيويورك، إلى أي نتيجة تذكر.

ويشجع موقف جزائري متشدد وغير راغب في حل لقضية الصحراء، جبهة بوليساريو على التمادي في الرفض العبثي للمقترحات المغربية.

وكان روس زعم أن المغرب يضع "العراقيل في طريق المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة منذ اتفاق وقف إطلاق النار بين البوليساريو والمغرب سنة 1991 والتجسس على بعثة الأمم المتحدة".

ويتهم مراقبون روس بلاعمل على إطالة أمد مشكل الصحراء المغربية، وذلك تنفيذا لأجندات إقليمية ودولية تعمل على إطالة أمد الصراع حتى يظل عامل إعاقة لمشروع بناء اتحاد مغرب عربي قوي.

وكانت آخر مفاوضات جمعت بين المغرب وجبهة البوليساريو، في مدينة نيويورك، "لم تفض الى اي نتيجة تذكر".

ويقترح المغرب لحل المشكلة مشروعا للحكم الذاتي ببرلمان وحكومة محليين يبقيان تحت سيادته.

أما جبهة البوليساريو فترفض مقترح المغرب، رغم جلوسها عدة مرات الى طاولة المفاوضات، حيث تؤكد مدعومة بالجزائر، على ما تسميه "حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير عبر إجراء استفتاء".