خامنئي يتوقع أفول أميركا بعد ان 'فقدت سمعتها'



دولة الملالي


طهران - قال المرشد الايراني علي خامنئي، إن أفول أميركا على الصعيد العالمي يشكّل مؤشراً على أن العالم يجتاز مرحلة جديدة.

وأضاف في كلمة له نقلتها الاثنين، وسائل إعلام إيرانية، أن "فشل الغرب بزعامة أميركا في الهيمنة على منطقة غرب آسيا يشكل مؤشراً آخر على مرحلة التغيير الراهنة".

واعتبر أن "التحركات الفاشلة لأميركا في الهيمنة على هذه المنطقة المهمة والحساسة لاسيّما في شأني العراق وأفغانستان برزت للعيان، ما يشير الى تغييرات عميقة يجتازها العالم".

وأشار الى أن أميركا باعتبارها القوة الأولى في العالم على صعد الثروة والعلم والتقنية العسكرية وغيرها "كانت تحظى بسمعة عامة جيدة لدى الشعوب على مدى عدة عقود، إلا أن هذا البلد ليس فقد سمعته فحسب بل تحول لدى الرأي العام العالمي الى رمز للغطرسة والظلم والتدخل في شؤون الشعوب وإشعال نيران الحروب".

ورأى أن الأحداث الجارية التي تشهدها أوروبا "والمستقبل الغامض للبلدان القوية في هذه القارة، من بين الشواهد الأخرى التي تبين الحركة الراهنة للعالم باتجاه بنية وخارطة جديدة".

واعتبر أن الغرب مصاب بـ"العقم في تقديم فكر جديد للبشرية".

وأضاف أن إيران قدّمت "أفكاراً ومبادرات خلاقة للمجتمع الإنساني على مختلف الصعد السياسية والإقتصادية والأخلاقية والثقافية والإجتماعية ونظام الحكم".

الى ذلك أفادت صحيفة "ديلي تليغراف" في عددها الصادر الإثنين، أن اسرائيل طالبت القوى المشاركة في المحادثات الدولية مع ايران باعطاء الأخيرة مهلة أسابيع فقط للتخلي عن برنامجها النووي.

وقالت الصحيفة إن معلومات استخباراتية تقاسمها الغرب مع اسرائيل، تشير إلى أن ايران باتت على مسافة خطوات فقط من مرحلة تطوير رأس نووي يمكن تركيبه على صواريخها من طراز (شهاب 3).

واضافت، نقلاً عن مسؤول لم تذكر اسمه، أن المعلومات الإستخباراتية الجديدة التي حصلت عليها اسرائيل والولايات المتحدة ودول غربية أخرى تدل على أن تطوير ايران لسلاح نووي يسير إلى ما هو أبعد من تقديرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

واشارت الصحيفة إلى أن طهران حققت تقدماً ملموساً نحو تجميع رأس حربي نووي وتركيبه على صاروخ (شهاب 3)، الذي يصل مداه إلى نحو 1600 كيلومتر مما سيضع اسرائيل كلها، بما في ذلك مفاعل ديمونا النووي في قلب صحراء النقب الجنوبية، ضمن نطاق الجمهورية الإسلامية.

وقالت إن نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون، دعا القوى الغربية بإعلان فشل المفاوضات التي اجرتها مع ايران الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وألمانيا، واعطاء طهران مهلة نهائية لا تتجاوز بضعة أسابيع لوقف برنامجها النووي.

واضافت الصحيفة أن الجيش الإسرائيلي في الجبهة الداخلية، وفي مؤشر آخر على أن اسرائيل تصعّد الإستعداد لمواجهة محتملة مع ايران، ارسل آلاف الرسائل النصية في اختبار لتحذير الناس من هجمات صاروخية محتملة على مناطق محددة.