لندن تودع الالعاب الاولمبية بحفل ضخم

عاصمة الضباب تودع ابطال العالم

لندن - تختتم دورة الالعاب الاولمبية في لندن الاحد بعد توزيع آخر ميدالية ذهبية، بحفل صخم يشارك فيه عدد من الفنانين البريطانيين وتسليم العلم الاولمبي الى ريو دي جانيرو التي ستستضيف دورة الالعاب المقبلة في 2016.

وحسب التقليد، افتتح اليوم الاخير بسباق الماراثون الذي بدأ وانتهى في جادة المول المؤدية الى قصر باكنغهام وفاز فيه الاوغندي ستيفن كيبروتيش (23 عاما) الذي اجتاز 42.195 كلم في ساعتين وثماني دقائق وثانية واحدة، متقدما على الكينيين ابيل كيروي وويلسون كيبسانغ كيبروتيش.

وآخر ما تشهده الالعاب الرياضية هو كالعادة المباراة الخماسية الحديثة للسيدات.

وبعد حفل افتتاح اثار اعجاب العالم باسره لما طبعه من فكاهة وروح خلاقة، من المفترض ان تختتم الالعاب الاولمبية بحفل لا يقل عنه ابداعا وابقى المنظمون على السرية التامة حول تفاصيله حفاظا على وقع المفاجأة.

ويبدأ الحفل الختامي لاولمبياد لندن في الساعة 20.00 تغ على ان يستمر ساعتين و45 دقيقة.

وبعدما اذهلت الملكة اليزابيث الثانية المشاهدين بمشاركتها في حفل الافتتاح حيث ادت دورا صغيرا الى جانب بطل جيمس بوند وتضمن انزال شبيه لها بمظلة في وسط الملعب الرياضي، من المقرر ان تغيب عن حفل الاختتام واوضح قصر باكنغهام ان الملكة ستبقى في بالمورال في اسكتلندا حيث تقضي عطلة.

وسيستعرض الحفل في بدايته على مدى عشرين دقيقة مئة وخمسين عاما من الموسيقى البريطانية، من الموسيقى الكلاسيكية الى موسيقى البوب، وقال المدير الفني كيم غافين انه سيكون بمثابة "احتفاء" لما يميز البريطانيين.

وتم اختيار ثلاثين اغنية شهيرة من بين اكثر من الف اغنية، سيؤديها الفنانون في الملعب الاولمبي الشاسع بعد تحويله في اقل من 24 ساعة الى صالة حفلات.

وسيكون اريك آيدل من فرقة مونتي بايتون الهزلية، فرقة "ذي هو" لموسيقى الروك، راي ديفيس، جورج مايكل، ايد شيران وفرقة ميوز، من بين النجوم والمشاهير الذين سيشاركون في هذا الاستعراض "الفوضوي بعض الشيء، الصبياني بعض الشيء، الطريف، المؤثر، الجذل، والبريطاني بامتياز"، بحسب وصف مديره الموسيقي ديفيد ارنولد.

ونشرت الاسبوع الماضي صور لمغنيات فرقة سبايس غيرلز وهن يتمرن في موقع قرب لندن وقد اعتلين سيارات تاكسي لندن الشهيرة السوداء.

وان كان اخراج حفل الافتتاح جاء على شكل تكريم لتاريخ البلاد، من ماضيها الزراعي الى ثورتها الصناعية ثم اجواء الستينيات من موسيقى ورقص ومرح، فان حفل الاختتام سيسلط الضوء على رموز العاصمة مثل بيغ بن وجسر البرج.

وستحضر حمى شوارع لندن بمفارقها المزدحمة وحافلاتها الحمراء وسيارات الاجرة السوداء من خلال "سيدات اللوليبوب" كما يسمي سكان العاصمة تلك السيدات اللواتي يرفعن لافتاتهن لمساعدة الاطفال على عبور الطرقات ومن المقرر ان يؤدين وصلة يخلعن خلالها ملابسهن للظهور في ملابس سباحة على شكل العلم البريطاني، ما سيضفي قدرا من الطرافة الى الحفل، بحسب صحيفة صنداي تايمز.

ولا يكتمل الاحتفال بدون نجوم عروض الازياء البريطانيات حيث ستحضر كايت موس وناومي كامبل للقيام باستعراض على منصة عملاقة ستقام لهذه المناسبة.

وكما في حفل الافتتاح، سيتقاضى الفنانون بدلا رمزيا لمشاركتهم قدره جنيها استرلينيا واحدا.

وسيسير الرياضيون الذين شاركوا في دورة لندن وعددهم حوالى عشرة الاف في مجموعة واحدة وليس ضمن وفود، تعبيرا عن الروح الرياضية الاولمبية.

وتسلم لندن العلم الاولمبي مساء الاحد الى ريو دي جانيرو التي ستستضيف دورة الالعاب المقبلة في 2016. وستعطى البرازيل بهذه المناسبة ثماني دقائق تقدم خلالها عرضا من الرقص والموسيقى والكرنفال يختزل ما يمكن ان يتوقعه المشاركون في دورتها بعد اربع سنوات.

ووعد المدير البرازيلي "ستكون هناك مفاجأة" ومن المتوقع ان يشارك في الوصلة البرازيلية راقص سامبا وستعرض خلالها في الملعب صورة عملاقة لتمثال يسوع المخلص الشهير الذي يعلو ريو دي جانيرو.

وبعد ذلك يعلن رئيس اللجنة الاولمبية الدولية جاك روغ انتهاء اولمبياد لندن رسميا ثم يتم اطفاء الشعلة الاولمبية التي بقيت تضيء الاستاد 16 يوما.

والعاصمة البريطانية هي المدينة الوحيدة في العالم التي احتضنت الالعاب الاولمبية ثلاث مرات (1908 و1948 و2012).