البرلمان الكويتي يستعصي على الانعقاد

الخرافي: لن أدعو الى اي جلسة أخرى

الكويت - فشل مجلس الأمة (البرلمان) الكويتي الثلاثاء للمرة الثانية على التوالي في عقد جلسته الأولى لعدم اكتمال النصاب.

وكانت المرة الأولى في الأسبوع الماضي حيث تم تأجيل الجلسة في حينها لنفس السبب.

وقال جاسم الخرافي رئيس مجلس الأمة إنه سيرفع الأمر لأمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح ليتخذ ما يراه مناسبا، مضيفا بأنه "لن يدعو الى اي جلسة أخرى".

وهذه هي الجلسة التي كان من المقرر أن يعقدها برلمان 2009 الذي تم حله العام الماضي لكن المحكمة الدستورية أعادته مرة أخرى.

وقضت المحكمة الدستورية في يونيو/حزيران الماضي بحل برلمان 2012 الذي تسيطر عليه المعارضة الاسلامية وإعادة برلمان 2009 الموالي للحكومة.

وجاء حكم المحكمة الدستورية الكويتية بعد يومين من تعليق الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير الكويت عمل البرلمان مع تصاعد الخلاف بين الحكومة والنواب وهو خلاف هدد بتعطيل التخطيط الاقتصادي في البلاد.

ويقول محللون ومشرعون إن محور الخلاف هو المطالبة بتخصيص ما يصل إلى تسعة مناصب وزارية لأعضاء في البرلمان وبالتالي تعزيز قوتهم التصويتية في القضايا المهمة.

وكلف امير الكويت صباح الاحمد الجابر الصباح اوائل يوليو/تموز رئيس الوزراء المستقيل الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح تشكيل حكومة جديدة بموجب امر اميري.

وكانت الحكومة الاخيرة تشكلت قبل اربعة اشهر فقط، بعد الانتخابات التشريعية التي جرت في شباط/فبراير وفازت فيها المعارضة التي يسيطر عليها الاسلاميون.

وهي تاسع حكومة تستقيل في هذا البلد الغني بالنفط منذ العام 2006، كما تم حل مجلس الامة خمس مرات.

وتعيش الكويت ازمات سياسية متتالية منذ العام 2006، وغالبا ما تعزى هذه الازمات الى صراعات داخل الاسرة الحاكمة التي تمسك بزمام السلطة منذ اكثر من 250 عاما.

والشيخ جابر خلف الشيخ ناصر محمد الاحمد الصباح الذي اضطر الى الاستقالة في تشرين الثاني/نوفمبر تحت ضغط الشارع اثر اتهامات بالفساد.