نجوم السينما يبحثون عن مكان لهم في الدراما الرمضانية

'أنا حريص على تقديم أفضل ما عندي للجمهور'

القاهرة - تشهد دراما رمضان مشاركة ملحوظة لنجوم السينما، وذلك بعد غياب لسنوات طويلة عن الأعمال التلفزيونية.

وأرجع الفنان عادل إمام اتجاهه للدراما التلفزيونية الى أنه لا يرتبط بالصعوبات التي تواجه صناعة السينما خلال الفترة الأخيرة، وإنما لرغبته في تقديم مسلسل تلفزيوني كبير يستعرض عدداً مهماً من القضايا العربية، ويقدم عدداً من الإسقاطات السياسية، واكد لصحيفة 'الخليج' الاماراتية انه لو كان يبحث عن مجرد تقديم مسلسل لكان وافق على عشرات العروض لبطولة عديد المسلسلات التلفزيونية اقترحت عليه خلال السنوات الأخيرة.

وأشار عادل إمام إلى أن تقديمه لمسلسل 'فرقة ناجي عطا الله'، جاء اقتناعاً بفكرته ومضمونه وأيضاً بجهة إنتاجه، وكذلك شعوره بقدرته على دعم الدراما المصرية بمسلسل تلفزيوني قوي، مشيراً إلى أن ظاهرة تواجد نجوم السينما من مختلف الأجيال في المسلسلات التلفزيونية أمر إيجابي ويسهم في نهضة الدراما المصرية التي تواجه تحديات كبيرة، كما أن الفضائيات العربية تقدر جيداً الأعمال المصرية وتقبل على عرضها، وأن كل ما يقال عن استبدالها بالأعمال التركية أمر غير صحيح.

ونفى إمام ان يكون الدافع لمشاركته في التلفزيون هبوط أسهمه في بورصة السينما، معتبراً أن هذا الكلام غير موضوعي ولا يمكن ان يصغي اليه، معتبرا ان حجم نجوميته وموهبته تكفي للرد على كل الادعاءات، كما أن أفلامه السينمائية الأخيرة لاقت نجاحاً مع مختلف الأجيال التي تتابع مشواره الفني، لأنه على حد تعبيره حريص على تقديم أفضل ما عنده للجمهور.

ويدخل الفنان أحمد السقا ماراتون دراما رمضان بمسلسل 'خطوط حمراء' مع أحمد رزق، ورانيا يوسف، وفادية عبد الغني، وعبد العزيز مخيون، وحجاج عبد العظيم، ومحمد إمام، ومن تأليف أحمد محمود أبو زيد، وإنتاج شركة عرب سكرين، وإخراج أحمد شفيق، ويدور العمل حول الخطوط الحمراء التي يضعها الإنسان لنفسه.

وقال السقا أنه لم يتوجه للمسلسلات التلفزيونية بعد أن تجاهلته السينما، مؤكدا انه يعرض له حالياً فيلم 'المصلحة' مع أحمد عز وينتظر عرض فيلم 'بابا' مع المخرج علي إدريس، واشار إلى أنه "من حق أي ممثل أن يتواجد في العمل الفني المناسب له وانه لا يوجد في التمثيل ما يسمى بالتصنيف"، واضاف أن "ارتفاع عدد الفضائيات العربية أنعش سوق المسلسلات المصرية، وبالتالي حرصت جهات الإنتاج على تواجد كبار النجوم في أعمالها" موضحا انها تدفع لهم الأجور المناسبة من دون مبالغة، لأنهم في النهاية يريدون تحقيق مردود مادي من أعمالهم ولا يمكن أن تدفع جهات الإنتاج أجورا فلكية لنجوم لن يستطيعوا تعويض ما تقاضوه.

وأكد السقا أنه لم يخفض أجره لأنه لا يوجد تغيير في خريطة إنتاج المسلسلات والأفلام المصريةن وأن الأمور تسير على نفس نهجها المعتاد.

وطالب جهات الإنتاج المصرية بمواصلة مشوار إنتاج مسلسلات مصرية قوية تنافس الدراما التركية التي استحوذت على قطاع عريض من الجماهير العربية خلال الفترة الماضية، مؤكدا ان هذا يتطلب مجهوداً أكبر في اختيار موضوعات أكثر تميزاً وإقناعاً للجمهور المنبهر برومانسية المسلسلات التركية وجمال المناظر الطبيعية بها.

وأوضح أن وجوده في شاشة رمضان بجوار نجوم كبار مثل نور الشريف ويحيى الفخراني ومحمود عبد العزيز وإلهام شاهين ويسرا، يعد إضافة كبيرة لمشواره الفني، خاصة أن هؤلاء النجوم تألقوا طويلا في مسلسلات رمضان ويتمنى أن يحقق نفس نجاحهم.

ويشارك الفنان محمد سعد في أول تجربة تلفزيونية له، بمسلسل 'شمس الأنصاري' الذي هو من تأليف وإخراج جمال عبد الحميد، ويشارك في بطولته لقاء الخميسي ومحمود الجندي وعبد الرحمن أبو زهرة وأحمد سلامة وأحمد عزمي وسناء شافع ومحمد كامل وعايدة رياض، ويلعب فيه محمد سعد دور شاب صعيدي يعمل لصاً ليساعد الفقراء.

وقال عن مشاركته في هذا العمل ان "الفنان بصفة عامة يقدم جميع المواد الفنية، سواء للتلفزيون أو السينما، وربما وجد نجوم السينما ورقاً جيداً يضيف لمسيرتهم الفنية، لذلك أقبلوا على الأعمال الدرامية، اما بالنسبة للمنافسة فهي تعطينا دفعة قوية لإبراز الخبرات والإمكانات الفنية التي تعمل على جذب المشاهد، وفي النهاية سيرى الجمهور كل الأعمال، حيث إن لكل نجم جمهوره".

واضاف "مسلسل 'شمس الأنصاري' يعد ملحمة درامية صعيدية موجودة داخل كل بيت مصري، وفيها إشارة لرمز العدل على الأرض بين البشر، ونحن جميعاً في حاجة لنكون شمس الأنصاري، هذا النموذج الذي تتجلى فيه قيمة الشخصية الإنسانية الطيبة، وما تحمله بين جوانبها من عناصر المروءة والشهامة والطيبة، بجانب الحمية الصعيدية التي يتميز بها في رده الظلم ودفاعه عن الحق لتحقيق مبدأ العدل على الأرض، فكل تلك المعطيات جذبتني لتقديم الشخصية"، واضاف "هناك رسالة نريد توصيلها، مفادها أن الدنيا مليئة بالنماذج الطيبة لكننا لا نرى سوى النماذج السيئة فقط".

ونفى محمد سعد أن تكون أعماله السينمائية قد توقفت، وان لديه مشروع لفيلم جديد يحمل عنوان 'كاتم صوت'، وتدور أحداثه في قالب اجتماعي كوميدي وبه لون تراجيدي أيضاً، يخرجه وائل إحسان، ومن المقرر بدء تصويره عقب عيد الفطر مباشرة، استعداداً لعرضه في موسم عيد الأضحى المقبل، وأشار إلى أنه مستاء من الكلام الذي يتردد حول فشله سينمائياً وهجرته للتلفزيون بعد تراجع شركات الإنتاج السينمائية عن التعاقد معه.

وأوضح أنه يجدد نفسه من خلال مشاركته في الدراما التلفزيونية، ويحاول التأكيد من خلال مسلسله على أنه فنان متنوع يمتلك القدرة على لعب عدد من الأدوار المختلفة، والجمهور وحده قادر على تحديد مدى استمراريته في الدراما التلفزيونية من عدمها.

اما الفنان فتحي عبد الوهاب الذي يقوم ببطولة مسلسل 'الأخوة أعداء' المأخوذ من رواية الكاتب الروسي ديستوفسكي 'الأخوة كارمازوف'، فيقول ان تواجد عدد كبير من نجوم السينما في الدراما التلفزيونية الرمضانية، يعد أمراً طبيعياً خاصة أن صناعة السينما تأثرت مادياً في الفترة المادية بسبب تصاعد الأحداث السياسية التي تعيشها مصر، وخوف عدد كبير من جهات الإنتاج من تعرضها لخسائر مادية.

ويقول النجم كريم عبد العزيز الذي يعود أيضاً إلى شاشة التلفزيون من خلال مسلسل جديد بعنوان 'الهروب' انه "رفض الكثير من العروض التلفزيونية على مدار السنوات الماضية، بسبب إصراره على الدخول لمجال الأعمال التلفزيونية بعمل يعتبر نقلة في مشواره الفني"، ورداً على سؤال سؤال ما اذا كان نجوم السينما لجأوا إلى التلفزيون بعد هبوط شعبيتهم قال "أسمع هذا الكلام كثيراً وهو لا يمت للحقيقة بصلة، لأنني لم أفشل سينمائياً حتى أقرر خوض تجربة الدراما التلفزيونية، والحقيقة أنني أختار أدواري والأعمال التي أشارك فيها حسب جودتها ومدى قدرتي على تقديمها بالشكل الذي يتناسب مع موهبتي، وكذلك ثقة جمهوري في ما ألعبه من أدوار تحتم علي التركيز في اختياراتي الفنية".

وأشاد بتواجد كبار النجوم في مسلسلات رمضان، لأنهم على من وجهة نظره سيسهمون بشكل كبير في دعم الدراما التلفزيونية المصرية التي تواجه تحديات كبيرة من الدراما التركية.

وتقول الفنانة غادة عادل التي تخوض المنافسة الدرامية في رمضان من خلال مسلسلين، هما 'سر علني' و'فرح العمدة' ان تركيزها على الدراما التلفزيونية "مرتبط بأن المسلسلات تعطي الفنان انتشاراً أكبر، ونفت غادة في المقابل أن يكون نجوم السينما قد خذلوها وتخلوا عنها، موضحة أن العمل في التلفزيون ليس سهلاً، ويتطلب مجهوداً كبيراً وتواجد عدد كبير من النجوم في مسلسلات رمضان الحالي يعد أمراً إيجابياً".