أشهر قراء القرآن الكريم في جامع الشيخ زايد بشهر رمضان

مركز روحي ومعماري اسلامي

أبوظبي - يستضيف مركز جامع الشيخ زايد الكبير في أبوظبي خلال شهر رمضان المبارك نخبة من قراء القرآن الكريم البارزين والمعروفين في العالمين العربي والإسلامي لإحياء صلاتي "التراويح" و"التهجد" طوال أيام الشهر الفضيل .

وسيؤم جموع المصلين في جامع الشيخ زايد الكبير في صلاة "التراويح" الشيخ مشاري العفاسي في الفترة من غرة رمضان ولغاية العاشر من الشهر الكريم والشيخ إدريس أبكر من 11 ولغاية 19 رمضان والشيخ عبد الولي الأركاني من 20 ولغاية آخر رمضان، وفي صلاة "التهجد" سيؤم المصلين الشيخ إدريس أبكر من 20 ولغاية آخر الشهر الفضيل.

ويهدف مركز جامع الشيخ زايد الكبير من استضافة هذه النخبة من القراء الذين سيقدمون تلاوات متنوعة من القرآن الكريم إلى إحياء ليالي رمضان بالصلاة والعبادة وإحياء السنن النبوية في الشهر الفضيل وعلى رأسها صلاتي "التراويح" و"التهجد".

وبمناسبة حلول شهر رمضان المبارك رفع يوسف العبيدلي مدير مركز جامع الشيخ زايد الكبير أسمى آيات التهاني والتبريكات باسم المركز إلى القيادة وإلى شعب دولة الإمارات سائلا الله عزوجل أن يعيده على الأمتين العربية والإسلامية بالخير والبركات.

من ناحية أخرى وفي إطار اهتمام مركز جامع الشيخ زايد الكبير بذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن من زوار الجامع، أطلق المركز خدمة "عربة الغولف" لنقلهم من مداخل الجامع ومواقف السيارات الخاصة به إلى جميع أنحاء الجامع وقاعاته الرئيسة على أن ستستمر هذه الخدمة للزوار طوال أيام السنة.

وتأتي هذه الخطوة من قبل مركز جامع الشيخ زايد الكبير بهدف دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع كما تعكس اهتمام المركز بهذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن والتي تتفق مع القيم والمعاني التي يبثها جامع الشيخ زايد الكبير في نفوس زواره ومن بينها قيم المحبة والسلام والاحترام.

يذكر أن مركز جامع الشيخ زايد الكبير التابع لوزارة شؤون الرئاسة يحظى برعاية ومتابعة من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وتأسس المركز ليكون نواة للحركة الثقافية والفكرية التي تتمحور حول الجامع انطلاقا من القيمة الثقافية والوطنية التي تعبر عن المفاهيم والقيم التي رسخها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان تلك القيم المتجذرة في الوجدان والوعي والتي تشكل امتدادا للهوية الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف.