'كلمات' .. تنظم جلسات قرائية عن التراث الشعبي الإماراتي

دع الصورة تتكلم

الشارقة ـ نظمت "كلمات" ، دار النشر المتخصصة بإصدار كتب الأطفال العالية الجودة باللغة العربية، وبالتعاون مع دو - الراعي الرسمي لأنشطتها في الدولة - سلسلة من جلسات القراءة القصصية مؤخراً سلطت خلالها الأضواء على القصص الشعبية التراثية الإماراتية، بالإضافة إلى قصص تحاكي قضايا أخرى توعي الأطفال على الإختلافات عند الآخرين، وتساعدهم على استيعابها. وتم عقد جلسات القراءة خلال عطلات نهاية الأسبوع في متحف الشارقة الإسلامي، وفي مدارس الفجيرة، ومدرسة النهضة للبنات في ليسلي.

وتأتي هذه المبادرة كجزء من التزام كلمات بتشجيع حب القراءة بين الأطفال في دولة الإمارات، وذلك عبر الجلسات القرائية والتفاعلية وتقديم اصدارات الدار إلى المدارس والمؤسسات التي يزورونها، وتضمنت جلسات القراءة العديد من الكتب من قبيل كتابي (أحمد الحلو) و(غاية والحنيش)، من سلسلة "كلمات" من الكتب التراثية التي تعتمد على التراث الشعبي الإماراتي والأغاني التقليدية، وتهدف إلى تحفيز الأطفال على استكشاف الثقافة الإماراتية الغنية والمتنوعة.

كما قامت الكاتبة سحر نجاة محفوظ بعقد جلسة قراءة لكتبها (الزرافة ميليا) و(حروفي ترقص) للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في متحف الشارقة الإسلامي. ويركز الكتابان على الشخصيات التي تشعر بالعزلة والوحدة نتيجة الإختلاف عن الآخرين. وتروي (الزرافة ميليا) قصة زرافة شابة تشعر بالوحدة نتيجة طولها الفارع، إلى أن يساعدها طولها على إنقاذ الخروف الصغير الضائع. فيما تروي (حروفي ترقص) قصة طفل يشعر بالإضطراب في القراءة إلى أن يستعمل النظارات الطبية.

وحول تلك الجلسات قالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لدار "كلمات" للنشر :"بما أننا في العطلة الصيفية، بدأنا التركيز في اماكن اخرى لنستمر في تعزيز حب القراءة لدى الاطفال لتعريفهم على ثقافة دولة الامارات وتراثها. فان القراءة متعة وهواية يمكن للاطفال الاستمتاع بها في اي وقت ومكان".

وأعربت هالة بدري النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال في دو عن سعادتها بالنجاح الذي تحققه "كلمات" وثمار الشراكة التي تُساعد في خلق جيل قارئ في الوطن العربي وقالت: "ليس أفضل من قراءة الكتب لملء وقت فراغ أبنائنا وأدعو العائلات إلى الاستفادة من الأنشطة المختلفة التي تنظمها كلمات بما ينعكس إيجابا على أبنائهم والمجتمع ككل".

ومن ناحية أخرى، أعلنت كلمات عن الفائزين الثلاثة بمسابقة "دع الصورة تتكلم!" وهم "أحمد خلدون رفاعي، فؤاد شرقي، ومحمد أمجد". وتسلط المسابقة الضوء على متعة القراءة الجماعية بين أفراد العائلة، ولاسيما بين الأطفال والآباء، حيث تم دعوة الجمهور لإرسال صورهم التي تظهر الآباء يقومون بالقراءة لأطفالهم. وتم نشر الصور في مجلد خاص على صفحة كلمات في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وتم الإعلان عن فوز المشاركات الثلاث التي استقطبت أكبر عدد من التعليقات والتفضيلات.

وقالت الشيخة بدور في معرض تعليقها على المسابقة: "عندما تقوم الأمهات فقط بالقراءة للأطفال، سينمو لدى الأطفال الاهتمام بالقراءة. ولكن مشاركة كل من الأم والأب بالقراءة للأطفال ستُسهم أيضاً في توطيد أواصر العلاقة بين أفراد العائلة، وتعزيز شعور الطفل بمدى أهمية القراءة كعنصر متعة وتسلية وفائدة."