الإمارات تحتفظ بالمرتبة الأولى عربيا في الإنفاق الإعلاني

الصحف تتصدر المشهد الاعلاني في الإمارات

أبوظبي – احتفظت الامارات بالمرتبة الأولى عربيا في الإنفاق الإعلاني وبحصة كبرى خليجيا تناهز الثلث، وفقا لإحصاءات المركز العربي للبحوث والدراسات الاستشارية (بارك).

وارتفع حجم الإنفاق الإعلاني بالإمارات الى نحو 8.2% خلال النصف الأول ليصل إلى 2.77 مليار درهم (755 مليون دولار). وأظهرت الإحصاءات تحسناً في أداء الإعلانات بالتزامن مع تعافي معظم القطاعات الاقتصادية من تداعيات الأزمة المالية العالمية التي ألقت بظلالها على صناعة الإعلانات عالمياً ومحلياً خلال ذروتها لاسيما خلال العامين 2009 و2010.

كما ارتفع إجمالي الإنفاق الإعلاني في دول الخليج بنسبة 10.4% خلال النصف الأول من العام الحالي ليصل إلى نحو 8.7 مليار درهم (2.36 مليار دولار) مقابل 7.8 مليار درهم خلال الفترة المقابلة من العام الماضي.

وبلغت حصة الإمارات نحو 31% من إجمالي حجم الإنفاق الإعلاني في دول التعاون خلال النصف الأول من العام الحالي مقابل 27% للسعودية التي سجلت إجمالي إنفاق إعلاني بلغ نحو 2.75 مليار درهم (752 مليون دولار) بنمو 16%.

وبلغت الحصة الإجمالية للكويت 19% وقطر 9.5 بالمئة وعُمان حوالي 5.7 وجاءت البحرين في المركز الأخير خليجياً مستحوذة بحصة لا تتجاوز 3%.

وحلت مصر في الترتيب الثالث عربياً بإنفاق إعلاني بلغ نحو ملياري درهم خلال النصف الأول من العام الحالي مقابل 355 مليون درهم خلال الفترة المقابلة من العام الماضي بنمو بلغت نسبته نحو 54% .

وارتفع إجمالي الإنفاق الإعلاني بالمنطقة العربية بنسبة 34% ليصل إلى نحو 7.872 مليار دولار خلال النصف الأول مقابل حوالي نحو 5.87 مليار دولار خلال الفترة المقابلة من العام الماضي.

وبلغت حصة الإمارات نحو 10% من إجمالي الإنفاق الإعلاني في الدول العربية.

وأظهرت الإحصاءات نمو الإنفاق الإعلاني في معظم الدول العربية خلال النصف الأول بسبب تلاشي ضغوط الأزمة المالية العالمية التي أدت إلى تقليص حجم مخصصات الإنفاق الإعلاني لدى المؤسسات والشركات خاصة في القطاعين المالي والعقاري خلال العامين 2009 و2010.

وأشارت الإحصاءات إلى أن الإعلانات التليفزيونية استحوذت على النصيب الأكبر من إجمالي الإنفاق الإعلاني عربياً خلال النصف الأول من العام الحالي.

وبلغ حجم الإنفاق الإعلاني العربي عبر وسائل الإعلانات الخارجية 341 مليون دولار بينما سجلت إعلانات الراديو نحو 132 مليون دولار وإعلانات السينما 12 مليون دولار.

وبحسب إحصاءات "بارك" عن سوق الإعلان في الإمارات، واصلت إعلانات الصحف سيطرتها على المشهد الإعلاني في البلاد خلال النصف الأول من العام الحالي. وجاءت إعلانات المجلات في المرتبة الثانية تلتها إعلانات التليفزيون ثم الإعلانات الخارجية على الطرق.

وسجلت إعلانات الراديو في الدولة إنفاقاً قدره 99 مليون درهم، وجاءت إعلانات السينما في المرتبة الأخيرة بإجمالي إنفاق إعلاني لم يتجاوز 10 ملايين درهم.

واعتبر خبراء الإعلان أن نمو الإنفاق الإعلاني في الدولة بنسبة 8% خلال النصف الأول من العام الحالي، مؤشر على تعافي القطاع وعودة الاستقرار النسبي لسوق الإعلانات.

وقال بسام يحيى المدير الإقليمي لرصد الإنفاق الإعلاني في "بارك" في تصريحات أوردتها صحيفة الاتحاد الظبيانية الأحد إن "حجم الإنفاق الإعلاني في الإمارات شهد تحسناً تدريجياً خلال النصف الأول من العام 2012 نتيجة تحسن الأحوال الاقتصادية والتلاشي التدريجي لحالة الترقب والحذر التي سيطرت على الشركات والمؤسسات المعلنة في بداية الأزمة".

وأضاف يحيى أن وكالات الإعلانات عانت خلال العامين الماضيين من تراجع الإنفاق الإعلاني بسبب تقليص مخصصات الإعلانات التجارية في معظم القطاعات الاقتصادية، لافتا إلى أن أزمة تحصيل مستحقات وكالات الإعلانات التي أثيرت خلال عام 2009 جعلت وكالات الإعلانات والوسائل أكثر حرصاً في انتقاء عملائها من الشركات والمؤسسات التجارية الكبيرة والمعروفة لضمان تحصيل قيمة الحملات الإعلانية.