الربيع العربي ينتقل الى اسرائيل: 'بوعزيزي' جديد يضرم النار في جسده

"المسؤولون يأخذون من الفقراء ليعطوا للاغنياء"

تل ابيب - اضرم متظاهر النار في نفسه السبت خلال مسيرة في تل ابيب في الذكرى السنوية الاولى للاحتجاجات الاجتماعية التي هزت اسرائيل الصيف الماضي ما اسفر عن اصابته بحروق بليغة نقل على اثرها الى المسستشفى، كما افادت متحدثة باسم الشرطة.

وقالت المتحدثة لوبا سامري ان المتظاهر "ترك في الشارع نسخا من رسالة قرأها على الملأ قبل ان يضرم النار في نفسه. بالنسبة الينا هذه محاولة انتحار"، مشيرة الى ان الرجل في العقد الرابع من العمر وفد نقل الى المستشفى وحاله حرجة.

ونقل موقع صحيفة يديعوت احرونوت الالكتروني عن شهود عيان ان الرجل قرأ رسالة ثم سكب وقودا على جسده واضرم النار بنفسه.

واضاف الموقع ان الرجل كتب في رسالته "دولة اسرائيل سرقتني وتركتني من دون اي شيء".

وتابع في الرسالة "أتهم اسرائيل و(رئيس الوزراء) بنيامين نتانياهو و(وزير المالية) يوفال ستينيتز بالمسؤولية عن الاذلال المستمر الذي يعانيه مواطنو اسرائيل يوميا. ان هؤلاء (المسؤولين) يأخذون من الفقراء ليعطوا الاغنياء".

وردد المتظاهرون خلال المسيرة الهتاف الرئيسي للتحركات الاحتجاجية التي عمت اسرائيل في 2011 وهو "الشعب يريد العدالة الاجتماعية"، وهو شعار مستلهم من هتاف تظاهرات الربيع العربي.

وبحسب الشرطة فان حوالي ثمانية الاف شخص شاركوا في مسيرة تل ابيب السبت.

وكانت دراسة حول الأوضاعَ الاجتماعية في إسرائيل التي تعدها دائرةُ الإحصاء المركزية الإسرائيلية سنوياً، كشفت عن جوانب كثيرة لعمق الأزمة الاقتصادية الاجتماعية داخل الكيان الصهيوني.

وتشير الدراسة الى ان نسبة الفقر بين أطفال اليهود تصل إلى 20%، كما أن نسبة الفقر العامة بين اليهود هي 15%.