الاتحاد الدولي للسيارات يوضح قواعد القيادة الدفاعية على الحلبة

القواعد الجديدة تقلل من الصدام على الحلبة

لندن - اضطر الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" الى التدخل من اجل توضيح قواعد القيادة الدفاعية على الحلبة خلال سباقات بطولة العالم لفورمولا واحد، وذلك بعد ان شهد الموسم الحالي بعض الحوادث المثيرة للجدل ولعل ابرزها في جائزة البحرين عندما حاول الالماني نيكو روزبرغ (مرسيدس اي ام جي) الدفاع عن مركزه امام البريطاني لويس هاميلتون (ماكلارين-مرسيدس) والاسباني فرناندو الونسو (فيراري).

ولم يتخذ مراقبو السباق حينها اي قرار يعاقب روزبرغ على مناوراته الخطيرة لان انتقاله من جهة الى اخرى على المسار لم يتم حين كانت سياراتا هاميلتون والونسو الى جانب سيارته او بالاحرى الى جانب الاطارين الخلفيين لسيارته.

ووسط المنافسة المحتدمة التي يشهدها الموسم الحالي، حاول السائقون معرفة ما هو مسموح في القيادة الدفاعية وما هو مرفوض، وقبيل انطلاق جائزة بريطانيا الكبرى الاحد الماضي بعث مدير السباقات في الاتحاد الدولي تشارلي وايتينغ رسالة الى الفرق ليعلمها بالقواعد الجديدة التي ستعتمد في الحكم على الحوادث التي تحصل على الحلبة.

وفي الرسالة التي نشرها موقع "اوتوسبورت" المتخصص، قال وايتينغ: "اي سائق يدافع عن مركزه على الخط المستقيم وقبل الوصول الى نقطة الكبح يحق له ان يستخدم كامل عرض الحلبة في مناورته الدفاعية الاولى شرط ان لا يكون هناك اي جزء هام من السيارة التي تحاول تجاوزه بجانب سيارته. وخلال دفاعه عن مركزه بهذه الطريقة لا يحق للسائق ان يخرج عن المسار الا لاسباب مبررة (فقدان السيطرة على سيارته)".

ومن اجل توضيح الوضع بشكل افضل، كتب وايتينغ: "من اجل اقصاء اي شكوك، ما يعتبر بالجزء الهام من السيارة هو كالتالي: ان اي جزء من الجانح الامامي للسيارة التي تحاول التجاوز متواجد بجانب الاطار الخلفي للسيارة الموجودة في الامام فهذا سيعتبر 'جزء هام' من السيارة".