المليشيات الليبية تلاحق اللاجئين الافارقة في مخيم السلوم المصري

اذهب الى اي مكان الا بلدي

السلوم (مصر) ـ إن مخيم السلوم في غرب مصر، والذي يبعد حوالى خمسة كيلومترات عن الحدود الليبية، هو موطن لحوالى الفي شخص ما بين لاجئين وطالبي لجوء غير مقبولين ورعايا دول ثالثة فروا من ليبيا في عام 2011 ولا يمكنهم العودة إلى بلدانهم الأصلية.

ويقول الحاج الحسن جابر، وهو مهندس من شمال دارفور، كان يعمل في ليبيا لمدة 25 عاماً قبل أن يهرب إلى السلوم مع زوجته وطفليه الصغيرين في مايو 2011: "الوضع هنا بائس جداً، ولكن البقاء هنا أفضل من العودة إلى الوطن".

وحذرت إلهام محمد جار النبي، إحدى قادة المجتمع المحلي، من أن المخيم يواجه تهديداً أمنياً من الليبيين القادمين عبر الحدود، رغم أنه يقع في منطقة يسيطر عليها الجيش المصري. وذكرت جار النبي أن "بعض الاشتباكات تحدث بين الليبيين واللاجئين في بعض الأحيان... وقد هدد الليبيون بحرق المخيم"، مشيرةً إلى أن اللاجئين شكلوا لجاناً أمنية في محيط المخيم.

ويشكو لاجئون آخرون من حرارة الصحراء. فيقول أبو بكر هوتي عثمان، وهو عامل صومالي وصل إلى المخيم في أكتوبر/تشرين الاول: "الجو حار جداً، حتى في الليل، لدرجة أننا لا نتمكن من النوم".

وبالإضافة إلى الصرف الصحي، يضم المخيم مرحاضين متنقلين، وبعض خزانات المياه الصالحة للشرب، ومساحة كبيرة تكفي للعب كرة القدم، بالإضافة إلى منطقة المسكن نفسها.

وتتقاطع الكابلات الكهربائية المنخفضة فوق المخيم، والناس يطهون الطعام على اسطوانات غاز داخل خيمهم، الأمر الذي سبق وأدى إلى اندلاع عدة حرائق، دمرت إحداها 50 خيمة في شهر مارس،اذار الماضي.

واتفقت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين مع الجيش المصري على إقامة مخيم جديد يحيط به سياج بالقرب من الحدود الليبية، وتقوم المفوضية وحدها بإدارته، ومن المقرر افتتاحه في أوائل شهر أغسطس/اب.

وفقاً لغاستون نتيزيريبا، رئيس بعثة المفوضية في السلوم، سيتم تحسين مرافق الصرف الصحي في الموقع الجديد وسيعيش اللاجئون في خيم جديدة، رغم أن المياه العذبة الصالحة للشرب ستظل مشكلة عالقة، موضحاً أن "المياه تأتي من محطة تحلية واحدة فقط في مرسى مطروح [تبعد 200 كيلومتر إلى الشرق]، وعندما تواجه المحطة أي مشكلة، يتعطل التوزيع، ما يؤثر على المخيم بالكامل". كذلك، ما زال توفير الرعاية الصحية يمثل تحدياً كبيراً. أما جار النبي فقد أوضحت أن سكان المخيم يحتاجون إلى إذن من الجيش لمغادرة المخيم.

وعاش آدم عيسى عز الدين، وهو في الأصل من مواطني تشاد، في بنغازي لعدة سنوات. إنه يتذكر الفرار من ليبيا مع زوجته وطفليه "لم نكن قادرين على أخذ حتى ملابسنا ... كانت السماء تمطر رصاصاً في ليبيا عندما غادرنا".

وكانت المنظمة الدولية للهجرة قد عرضت إعادة عز الدين وعائلته إلى وطنهم، ولكن عز الدين رفض موضحاً أنه كان ملاحقاً في بلده: "أستطيع الذهاب إلى أي مكان، لكنني لا أستطيع العودة إلى تشاد". فعز الدين وعائلته هم من بين بضع المئات من الأشخاص في المخيم الذين لا تنطبق عليهم صفة "لاجئ"، ويرفضون الخروج من المخيم.

ومن جهة أخرى، قال أشنافي غيبرو، هو في الأصل مواطن إريتري وكان يقوم بأعمال يدوية في بنغازي، أنه من المستحيل بالنسبة له أن يعود إلى ليبيا، مضيفاً: "إنهم يقتلون أي شخص أسود ... لو كانت لدي عائلة جيدة وبلد جيد، لكنت أول المغادرين ... لأنني سئمت 'السلوم'".

ووفقاً لتقرير منظمة هيومن رايتس ووتش لعام 2012، فر الآلاف من الإريتريين من بلادهم بسبب الظروف القاسية المتعلقة بالخدمة العسكرية.

وفي يونيو/حزيران الماضي، وصف الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان معاملة الأفارقة السود في ليبيا بأنها "مقلقة".

وقال نتيزيريبا أن إعادة التوطين هي الأولوية الآن حتى يتسنى إغلاق المخيم بحلول نهاية عام 2013. وأكد أنه "ما لم تطرأ ظروف غير متوقعة أو استثنائية، لن تطول المدة عن ذلك". وتجدر الإشارة هنا إلى أنه قد تم إعادة توطين نحو 300 شخص بالفعل منذ فبراير/شباط 2011.(ايرين)