اليورو في منخفض هو الأدنى منذ سنتين مقابل الدولار

المخاوف تهز اليورو

لندن - تدهور سعر صرف اليورو الخميس الى ما دون عتبة 1.22 دولار للمرة الاولى منذ سنتين في سوق تطغى عليها عودة المخاوف حيال متانة النمو الاقتصادي العالمي.

وحوالي الساعة 10:30 تغ (12:30 بتوقيت باريس)، بلغ سعر صرف العملة الاوروبية الموحدة 1.2185 دولار، وهو ادنى مستوى لليورو منذ الثلاثين من حزيران/يونيو 2010، واستمر الميل الى التراجع.

وعلقت كاثلين بروكس من مؤسسة فوركس.كوم بالقول ان "تراجع سعر صرف اليورو امام الدولار يتواصل، واذا وصل الى ما دون 1.2180 دولار، فان الطريق ستفتح امام 1.2150 دولار".

وهكذا سرع اليورو حركة بدات في نهاية الاسبوع الماضي بعد نشر ارقام مخيبة للعمل في الولايات المتحدة لحزيران/يونيو الامر الذي زاد في تراجع ضعفه القياسي في غضون عامين.

والخميس، تسارعت وتيرة تراجع سعر صرف اليورو بفعل عودة المخاوف حيال متانة النمو الاقتصادي العالمي في حين تستعد السوق خصوصا لنشر ارقام النمو الاقتصادي الصيني الجمعة والتي ستشير الى تباطؤ توسع ثاني اقتصاد عالمي، كما لفت محللون.

الى ذلك، ما تزال المخاوف بشان منطقة اليورو تلقي بثقل كبير على معنويات المستثمرين كما تظهر ذلك عودة التوتر الخميس الى معدلات مردود السندات لعشر سنوات بالنسبة الى اسبانيا وايطاليا. ويسعى المتعاملون في السوق بذلك وراء ملجأ لقيم آمنة يوفرها الدولار والين.

وتدهور سعر صرف اليورو امام العملة اليابانية حوالي الساعة 10:30 تغ الى 96.95 ينا، وهو ادنى مستوى له منذ نهاية تشرين الثاني/نوفمبر 2000.