دراسة: 98 بالمئة من سكان الإمارات يشعرون بالأمان

تميم: لا بد من سن قانون للسلاح الأبيض

دبي – أظهرت نتائج دراسة ميدانية أعلن عنها الأربعاء أن الغالبية الساحقة من الإماراتيين يشعرون بالأمان وبارتفاع مستوى حماية الشرطة للمجتمع وانتفاء إحساسهم بالخطر من مستويات الجريمة في البلاد.

وأعلن نتائج الدراسة القائد العام لشرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان تميم قائلا انها خلصت إلى ان 98٪ من سكان الدولة يشعرون بالامان، وبأن مستوى حماية الشرطة لأفراد المجتمع مرتفعة، فيما وصف 85٪ من أفراد العينة رجال الشرطة بـ"الموضوعيين" وغير المتحيزين، وأشار 99٪ منهم إلى أنهم لا يشعرون بالخطر من مستويات الجريمة في الدولة.

واكد تميم على ضرورة استصدار قانون تنظيم استخدام السلاح الابيض، مع ضوابط محددة مشيرا الى انه بدون وجود هذا القانون لن يتحقق شيء وسوف تقع بعض الاحداث المؤسفة من البعض.

ولفت الى ضرورة ان يتضمن القانون نصا بان كل من يضبط يحمل سلاحا ابيض في سيارته سواء كان سيفا او سكينا، ويكون من ارباب السوابق وفقا لسجله الجنائي يقدم للقضاء، مشيرا إلى انه كان لديه مقترح بالتدقيق العشوائي على الأشخاص الذين لديهم سجلات بالشرطة في هذا الصدد.

وفي تفصيلات نتائج الدراسة قال 98.6 بالمئة من العينة انهم يشعرون بالأمن والأمان في دبي ، وان 96٪ منهم لا يتخوفون من استخدام سيارات الأجرة ليلاً، كما بينت أن 90٪ من الذكور في العينة لا يخشون السير ليلاً في شوارع الامارة. وقال إن نتائج الدراسة أظهرت أن 99٪ من أفراد العينة لا يشعرون بالخطر من مستوى الجريمة في إمارة دبي.

أما عن رأي الاماراتيين في رجال الشرطة، فقد وصف 77.3٪ من أفراد العينة رجال الشرطة في إمارة دبي بأنهم يقظون، و84.8٪ قالوا إن رجال الشرطة يتمتعون بكفاءة عالية، و85.5٪ وصفوهم بأنهم موضوعيين وغير متحيزين، و86.9٪ وصفوهم بأنهم مهذبون، و91.1٪ وصفوهم بأنهم متفاهمون، وأكد أربعة أخماس من شملتهم الدراسة على وصول دورية الشرطة بسرعة جيدة.

وأكد القائد العام لشرطة دبي، أنه على الرغم من أن درجات الأمن والأمان تفوق الـ90٪ فإن شرطة دبي ستطلق خلال الفترة المقبلة حزمة من الخدمات التقنية الدقيقة التي سيشعر من خلالها أفراد المجتمع بالخدمة بشكل أفضل وأيسر، لافتاً إلى أن بعض هذه الخدمات في مرحلة التجريب لكنها سترى النور قريباً بعد التأكد من فاعليتها.

وقال تميم، إن شرطة دبي لديها حزمة من الاجراءات والخدمات التي تعمل على دراستها حاليا وذلك لخلق خدمات وبرامج تساعد في تعزيز الامن والامان في دبي، ومن ابرزها خدمات ذات صلة بتعامل الافراد مع رجال الامن.

واعدت الدراسة اللجنة التنسيقية لمراكز البحوث ودعم اتخاذ القرار بوزارة الداخلية وبلغ حجم العينة 2050 من شرائح ممثلة للمجتمع الإماراتي تم استطلاع آرائهم من خلال استمارة تضم 22 سؤالا.