تهذيب سلوك المطاوعة بإدانة صريحة في حادثة قتل

مصادر: رجال الهيئة طلبوا من الغامدي خفض الموسيقى فرفض

الرياض - دانت لجنة مكلفة التحقيق في مقتل سعودي واصابة زوجته وأحد طفليه بجروح بالغة عناصر هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والشرطة ايضا بالتسبب بالحادث اثر مطاردتهم سيارة القتيل في منطقة الباحة، جنوب غرب المملكة.

واعلنت اللجنة التي شكلها حاكم الباحة الامير مشاري بن سعود بن عبد العزيز "ثبوت مسؤولية وادانة الدورية الامنية ودورية هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بوقوع تلك الحادثة اثر تصرفهم بشكل فردي وعدم تقيدهم بالاوامر والتعليمات التي تقضي بمنع المطاردة".

وقد اعلن الامير الاثنين ان "الحادث الاليم في محافظة بلجرشي ناجم عن سوء فهم" مؤكدا ان "جميع الاطراف التي كانت لها صلة بالحادث تم ايقافها رهن التحقيق حتى ظهور الحقيقة وان من تسبب في الحادث سينال جزاءه الرادع".

وكانت اجهزة الامن اوقفت الاربعة بعد استجوابهم الاحد على خلفية المطاردة التي اودت بعبدالرحمن احمد الغامدي (34 عاما) في محافظة بلجرشي التابعة للباحة.

وذكرت مصادر متطابقة ان عناصر الهيئة، الشرطة الدينية في المملكة، طلبوا من الغامدي خفض صوت الموسيقى بينما كان داخل سيارته فحصل تلاسن بين الطرفين.

يذكر ان رئيس الشرطة الدينية عبد اللطيف آل الشيخ اصدر في 21 نيسان/ابريل الماضي قرارا يمنع بشكل قاطع مطاردة الاشخاص سواء متهمين او مخالفين.

وهدد "من يخالف هذا التوجيه باتخاذ الاجراءات الحازمة".

وتتولى الهيئة السهر على تطبيق الشريعة الاسلامية وتسيير دوريات لاغلاق المحلات خلال اوقات الصلاة ولرصد الخلوات غير الشرعية بين رجال ونساء.

ويتأكد عناصرها المعروفون بالمطاوعة من عدم اقدام المراة على قيادة السيارة واحترام ارتداء العباءة السوداء وتغطية الرأس، وحتى الوجه احيانا.

وتمنع الهيئة ايضا تنظيم حفلات موسيقية عامة ويعمد عناصرها في بعض الاوقات الى الكشف على هواتف الشباب الجوالة بحثا عن رسائل او صور يعتبرونها مخالفة للشريعة.

لكن تعيين رئيس جديد للهيئة مطلع العام الحالي لقي ترحيبا في الوسط الاعلامي حيث اكد معظمهم انه "مؤشر على مزيد من الانفتاح" في المملكة.