حلمي كان يتمتع بفكرة السقوط قبل أن يقرر النجاح

القاهرة ـ من كرمة أيمن
التأكيد على فكرة الانتماء للوطن

"28 حرف" مجموعة مقالات للفنان أحمد حلمي صدر منها طبعتان هذا العام بعد أن حققت أعلى المبيعات، وكانت تلك المقالات نشرت على مدار عام تقريبا في جريدة "الدستور" المصرية.

يبدأ حلمي الكتاب بمقدمة يؤكد خلالها أنه لا يحب فكرة أن تكون للكتاب مقدمة لأنه لا يعرف ما قيمتها خاصة أنه قد طلب منه كتابة أي سطور لتصبح مقدمة فقام من خلالها بالاعتراض على الفكرة.

"28 حرف" هو المقال الثاني بالكتاب والذي قام فيه حلمي بكتابة فقرات المقال كل فقرة تبدأ بحرف من الأبجدية بالترتيب حتى وصل إلى الحرف الأخير، وهو ما عبر عنه حلمي بأنه تحد خاص دخل فيه مع نفسه من أجل تطويع الأفكار لتسلسل واحدة بعد الأخرى حتى لو لم يكن للحرف الذي يأتي دوره جملة تناسبة، أما عن بقية المقالات يقدم فيها حلمي تعبيرا وشرحا مفصلا عن شخصيته وكيف قضى فترة طفولته ومراهقته وبداية اهتمامه بعالم السينما.

يتناول حلمي في كثير من المقالات فكرة الانتماء للوطن وكيفية التعبير عن حب الوطن باللفتات البسيطة التي قد لا يشعر بها إلا من تعرض للغربة، كما يتناول في عدة مقالات بالعرض البسيط عدة معان وأفكار تعلمها ممن حوله وكيف تعلمها، فأكد أنه تعلم من أبيه التسامح، ومن أمه الاستماع للرأي الآخر، ومن أخيه الأكبر وأخته الصغرى الاحترام ومن زوجته الحب ومن ابنته الأدب.

كما ذكر في المقال نفسه ما تعلمه من مشاهير السينمائيين في مصر، وذكر أيضا أسباب حبه للقراءة ونهمه على التعلم رغم أنه في بداية حياته خاصة في الثانوية العامة كان فاشلا ويتمتع بفكرة السقوط إلى أن قرر النجاح.

الكتاب يتناول عدة مقالات بدأت من نوفمبر/تشرين الثاني 2009 وحتى نهايات 2010، تعرض خلالها حلمي للأحداث في الوطن والأحداث الشخصية التي صاحبته خلال تلك الفترة. (خدمة وكالة الصحافة العربية).