نيران الاسد تصل الى شمال لبنان: قتلى وجرحي بقذائف سورية

قوات الاسد تتجاوز الحدود

طرابلس (لبنان) - قتلت ثلاث نساء واصيب تسعة اشخاص آخرين بجروح في سقوط قذائف على منطقة وادي خالد في شمال لبنان مصدرها الاراضي السورية، بحسب ما افاد مصدر امني ، في اكثر الحوادث خطورة على الحدود اللبنانية منذ بدء الاضطرابات في سوريا قبل 16 شهرا.

وقال المصدر ان "قذائف صاروخية عدة مصدرها الجانب السوري سقطت فجرا على منطقة وادي خالد، ما تسبب بمقتل ناديا العويشي (19 عاما) في قذيفة على منزلها الواقع على بعد حوالى 150 مترا من مجرى النهر الكبير الذي يفصل بين البلدين في تلك المنطقة، واصابة خمسة اشخاص آخرين بجروح".

واشار المصدر الى ان القصف ترافق مع اطلاق نار كثيف بالاسلحة الخفيفة.

واوضح مسؤول محلي في المنطقة رفض الكشف عن هويته ان اطلاق النار سببه اشتباك بدأ قرابة الثانية فجرا واستمر لبعض الوقت بين القوات السورية ومسلحين في الجانب اللبناني.

وبعد بضع ساعات، سقطت قذيفة اخرى مصدرها الاراضي السورية على تجمع خيم للبدو في قرية الهيشة الحدودية في منطقة وادي خالد، ما ادى الى مقتل امرأتين واصابة اربعة آخرين بجروح.

وتوجد الخيم على بعد حوالى 500 متر من مجرى النهر. ويسود التوتر المنطقة.

وذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان بين الجرحى ثلاثة اطفال، مشيرة الى تضرر منازل عدة.

واشارت الى ان سقوط القذائف التي تجاوزت العشرين فجرا تسبب بـ"حالة من الهلع والخوف عند الاهالي ونزوح" من بعض القرى في وادي خالد.

ووقع في الثاني من تموز/يوليو حادث تبادل اطلاق نار في المنطقة نفسها بين الجانبين اللبناني والسوري.

كما حصلت حوادث اطلاق نار عدة خلال الاشهر الماضية في مناطق حدودية في شمال لبنان وشرقه من الاراضي السورية نحو الاراضي اللبنانية، او عمليات توغل لجنود سوريين في اراض لبنانية اثناء ملاحقتهم فارين او بحثهم عن مهربي سلاح، بحسب بعض التقارير. وتسببت هذه الحوادث بسقوط قتلى وجرحى.

وافيد عن عمليات خطف استهدفت لبنانيين في بعض المناطق الحدودية قام بها موالون للنظام السوري. وتم الافراج عن معظمهم بعد حين.

والحدود السورية اللبنانية متداخلة الى حد بعيد في منطقة وادي خالد ويوجد فيها الكثير من المعابر الترابية وغير الشرعية بين البلدين.