سياسة انان الوسطية تبعد الازمة السورية عن الحلول

جوهانسبرغ- من ماثيو توستيفين
الايكفي عدد القتلى لاتخاذ موقف دولي؟

يواجه الوسيط الدولي والأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي انان الذي يطارده شبح إخفاقه في وقف الإبادة الجماعية في رواندا قبل نحو 20 عاما أزمة أخرى باعتباره الشخص المسؤول عن جهود الوساطة في الأزمة الراهنة في سوريا.

يؤمن انان بشدة بالسعي إلى التوصل لتوافق آراء حتى في ظل استحالة ذلك فأصبح مرة أخرى يواجه موقفا تراجعت فيه الجهود الدبلوماسية التي يقوم بها أمام القتل الجماعي بدلا من أن تكون خطوة لاقرار السلام.

وعلى الرغم من كونه وسيطا للأمم المتحدة والجامعة العربية وتحذيره من الأوضاع في سوريا بكل ما أوتي من قوة فإنه لم يتمكن من جعل القوى العالمية المنقسمة أو الرئيس السوري بشار الأسد يعملون على وقف القتل.

وتعززت مؤهلاته باعتباره رجل دولة بارزا من الممكن أن ينجح في الوساطة في سوريا بسبب نجاحه في وقف صراع متصاعد في كينيا قبل أربع سنوات. لكن اتضح أن الوضع في سوريا أصعب بكثير.

وقال فريد ايكهارد الذي عمل متحدثا باسم انان خلال توليه منصب الامين العام للأمم المتحدة "تدفعه فكرة 'لا تفكر بشكل سلبي' يتطلع دائما لأفضل النتائج... سنرى إن كان ذلك كافيا".

وخلال أكثر من أسبوع منذ مناشدة انان الأسد اتخاذ "خطوات جريئة" لإنجاح خطته للسلام اتهمت قوات الرئيس السوري بارتكاب المزيد من المذابح كما قصفت المزيد من معاقل المعارضة وتم أطلاق النيران على مراقبي الأمم المتحدة.

ومع تدهور العنف الطائفي لم يكن بوسع انان هذا الأسبوع سوى التعبير عن قلقه والمطالبة بالسماح بدخول مراقبي الأمم المتحدة للتحقيق في جرائم القتل.

وقال المتحدث باسم انان الثلاثاء إنه يأمل عقد اجتماع لمجموعة الاتصال الدولية بشأن سوريا قريبا لكن لم يتم بعد تحديد المكان أو قائمة المشاركين.

وعندما سئل انان في أواخر الشهر الماضي ماذا من المفترض أن يحدث قبل إعلان فشل خطة السلام اجاب أن مجلس الامن التابع للأمم المتحدة وحده هو الذي يمكن أن يقرر.

وأضاف "عندما تتعامل مع مثل هذه القضايا فإن وضع الخطوط الحمراء ليس بالأمر الهين".

نشأ انان (74 عاما) في غانا وسط ثقافة منقسمة عرقيا لكنها تقدر الحوار ويندر فيها الصراع المباشر. كان زمنا يشيع فيه التفاؤل والثقة بينما كانت غانا تتجه نحو الاستقلال عن بريطانيا.

وقال الاقتصادي كوامي بيانيم وهو من أصدقاء الطفولة لانان "ولد وتربى في بيئة تتطلع للحلول الوسط".

ونجحت هذه الطريقة فيما يبدو في انتخابات الرئاسة الكينية عام 2007 عندما أعلن مرشحان متنافسان من قبيلتين مختلفتين الفوز وانخرط بعض من أتباعهما في مذابح عرقية مما أسفر عن سقوط أكثر من 1200 قتيل.

وبينما كانت البلاد تتجه فيما يبدو نحو حرب أهلية أجلس انان المرشحين في غرفة وقال لهما "هناك كينيا واحدة فقط". وساعد على إقناع أحد المنافسين بقبول منصب رئيس الوزراء في حكومة مشتركة. وانتهى العنف ونال دوره الإشادة والاستحسان.

وقال سالم لون من معسكر المعارضة الكينية التي شعرت أنها تعرضت للخديعة "إنه مفاوض ماهر للغاية. اتضح لنا أنه عرض علينا أفضل المتاح... كان البديل هو استمرار القتل الجماعي". ولون مسؤول سابق في الأمم المتحدة أيضا.

لكن في وقت مبكر من مشوار انان السياسي كان تاريخه لا يحفل بقدر كبير من النجاح. كان رئيسا لعمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة عام 1994 عندما أقر بأنه كان يجب أن يبذل مجهودا أكبر لمنع قتل 800 ألف من التوتسي والهوتو المعتدلين في رواندا. وقال منتقدوه إنه اختار بدلا من ذلك مسار الإجراءات الرسمية والدبلوماسية.

وقال ديفيد بوسكو من الجامعة الأمريكية في واشنطن "أصبح متمسكا بصورة كبيرة بهذه العملية لكن في النهاية لا تخدم العملية من خلال الالتزام بها إلى حد اللامعقول".

ومن أكبر الانتقادات التي وجهت لانان هي أنه لم يستجب لبرقية من الجنرال روميو داليري قائد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في ذلك الوقت حثه فيها على اتخاذ خطوة ضد تخزين متطرفين من الهوتو للسلاح وهم يتأهبون لارتكاب مذابح.

وقال انان بعد سنوات "كنت أظن في ذلك الوقت أنني أبذل أقصى ما في وسعي... لكني أدركت بعد المذبحة أنه كان بإمكاني وكان لزاما علي بذل المزيد من الجهد لاطلاق صيحة تحذير وحشد التأييد".

وفي كتاب لاحق انتقد بشدة عدم تحرك العالم لوقف المذابح لم يتحدث داليري عن انان سوى بالخير ووصفه بأنه أظهر "إنسانية نادرة وإخلاصا لمحنة الآخرين".

ولم تكن رواندا بقعة السواد الوحيدة. بل كان انان رئيسا لجهود حفظ السلام وقت مذبحة سربرينيتشيا في البوسنة حيث لم تتمكن قوات غير كافية من الأمم المتحدة من وقف القتل وايضا خلال مأساة في الصومال سبقت رواندا.

ويقول المدافعون عن انان إنه حاول إرسال ما يكفي من القوات وحشد تأييد القوى الكبرى لإحداث فارق في البوسنة ورواندا. ويقول منتقدون إن احترامه للقيود التي أصبح يستوعبها جيدا من عمله في الأمم المتحدة عشرات السنين حالت دون ذلك.

حتى وساطته في كينيا ورغم اعتبارها ناجحة بصفة عامة في وقف العنف الا أن هناك بعض الانتقادات. إذ يعتقد البعض أن جهوده في الوساطة غضت الطرف عن انتخابات انطوت على كثير من التجاوزات بترفع مبالغ فيه مما أتاح للخاسر المحتمل الاحتفاظ بالسلطة وعدم بذل ما يكفي من الجهود لمنع قيام صراع في المستقبل.

قال موتاهي نجوني من مركز ابحاث (كونسلتينج هاوس) الذي قدم المشورة الأمنية للمفاوضين "بنية السلام لكوفي عنان كانت معيبة... دوره لم يساعد سوى في تهدئة الأجواء".

وما من شك أن ميزة وساطة عنان في كينيا هي أنه كانت تتوفر له مساندة زعماء المنطقة وقوى مجلس الأمن مع عدم وجود أي أغراض خفية.

لكن الوضع في سوريا مختلف. إذ إن الدول الغربية تدفع في اتجاه نهاية تؤدي إلى رحيل الأسد. في حين أن روسيا والصين تبدوان مستعدتين لاستخدام حق النقض (الفيتو) ضد مثل تلك الخطوات في مجلس الأمن.

وقال ايكهارد "بدون المساندة السياسية من الحكومات والتركيبة الملائمة للحكومات في السياق الملائم لا يمكن فعل أي شئ".

ويقول منتقدو عنان إن إصراره على التوافق والدبلوماسية من المرجح أن يذكي بدلا من أن يطفئ صراع يأخذ منحى طائفيا بشكل متزايد مع تكثيف القوات السورية الجهود للقضاء على المعارضين الذين يشنون بدورهم أيضا المزيد من الهجمات.

وقال بوسكو "أعتقد أنه سقط ضحية للعنة الوسيط.. وأن كل الخيارات الأخرى غير ملائمة".

وأضاف بوسكو "خرج عن المسار وهو يحاول إظهار أن الخيارات الاخرى لا تصلح وأعتقد أن هذا خطأ" وأشار إلى عدم وجود رغبة في خيارات مثل التدخل المسلح.

وأظهرت المذبحة التي ارتكبت الشهر الماضي في الحولة والتي سقط خلالها 108 قتلى أغلبهم من النساء والأطفال فائدة وجود مراقبين للأمم المتحدة للشهادة على الأقل على الرغم من فشل وقف إطلاق النار الذي توسط فيه عنان في 12 ابريل نيسان. وقال مراقبو الأمم المتحدة إنهم يعتقدون أن الجيش وميليشيا موالية للأسد وراء مذبحة الحولة.

لكن هذه المذبحة وغيرها الكثير منذ ذلك الحين -منها مذبحة أخرى قتل خلالها 80 شخصا في قرية أخرى- أظهرت مدى عجز المراقبين الذين وجدوا صعوبة حتى في الدخول إلى المواقع المفترضة للمذابح.

ووصف عنان مذبحة الحولة بأنها نقطة تحول في الصراع. ومن الممكن أن ينطبق ذلك ايضا على أي فرصة للتفاوض من أجل إنهائه.

وتساءل ايكهارد قائلا "هل يرى طريقا للخروج من الأزمة؟ ربما لا. لكني لا أعتقد أن هذا كان من الممكن أن يوقفه".