ثقافة الدمام تكرم التشكيلي عبدالله الشيخ بإطلاق اسمه على قاعة الفنون

الكل فائز

الدمام (السعودية) ـ أطلقت جمعية الثقافة والفنون فرع الدمام بالمملكة العربية السعودية، اسم الفنان التشكيلي السعودي "عبدالله الشيخ" على قاعة الفنون الجديدة التي ستدشن الأثنين المقبل، تقديرا وعرفانا بدوره الفني والتشكيلي خلال مسيرته بالتشكيلية في المنطقة الشرقية والمملكة.

وسيفتتح الضيف المحتفى فيه "الفنان التشكيلي عبدالله الشيخ" معرض مسابقة الشباب التشكيلية، يوم الأثنين المقبل، مستمرا المعرض عشرة أيام خصص أيامه الخمسة للرجال، وبقية المعرض للسيدات، صرحت بذلك مشرفة لجنة الفنون التشكيلية الفنانة شعاع الدوسري، مضيفة أن الفائزين في المسابقة هم الفنانين: في المستوى الأول: سيما عبدالحي، أحمد الفيفي، ليلى الهاشم، وفي المستوى الثاني: ساميه الراجح، نداء الحبيب، وفي المستوى الثالث: خوله الغامدي، فاطمة جعفر، ازدهار علوي.

وهدفت المسابقة إلى التنافس الشريف بين الفنانين والفنانات الشباب تحت سن 35 عاما، وتشجيع الإبداع والابتكار واستقطابهم من جميع محافظات المنطقة الشرقية، إضافة إلى توفير جو تنافسي بينهم لتبادل الخبرات والتجارب الفنية واكتشاف المواهب الجديدة وتشجيع ودعم تجارب الشباب الفنية.

ويعتبر عبدالله الشيخ واحدا من الفنانين التشكيليين السعوديين الذين أثروا الساحة التشكيلية المحلية بأعمالهم ومشاركاتهم التي بدأت في المملكة منذ انطلاقه بمعرضه الفردي في الخبر بالمنطقة الشرقية عام 1982، وبعدها في الرياض وجدة والخبر، كلف في الكثير من لجان التحكيم الفنية، وحصل على العديد من الجوائز المحلية والدولية، وعضو مجلس ادارة الجمعية السعودية للثقافة والفنون.

وأوضح مدير الفرع عيد بن عبدالله الناصر أننا جازمون بأن كل من شارك فيه هو فائز والمجتمع، ممثلا في كل من حضر واستمتع بما هو معروض، هو فائز بغض النظر عمن ترى لجنة التحكيم بأن عمله يحتل المركز الأول أو غيره من المراكز. ولهذا نحن نبارك للجميع هذه الروح الرائعة التي تتنافس وهي تبحث عن الجمال لتقدمه لنا بشرف فني وروح رياضية عالية، والمسابقة تعني المنافسة والمنافسة تعني روح التحدي بما فيها من إصرار ومواجهة، والجميل في كل ذلك بأنها، في الفن، تتم بين مخلوقات جميلة، حالمة، مبتكرة للجديد والمثير والمدهش.