مستغانم الجزائرية تحتضن الملتقى الدولي المعاصر للفن التشكيلي

الجزائر ـ من عبدالرحمن جعفر الكناني

انطلقت في ولاية مستغانم (غربي الجزائر) فعاليات الملتقى الدولي للفن المعاصر تحت شعار موحد "فن وذاكرة" بمشاركة فنانين تشكيليين من مختلف انحاء العالم، وهم يقدمون احدث التجارب المعاصرة في الفن التشكيلي المتجدد بتجدد ادوات العصر الحديث.

ويعد هذا الملتقى الأكبر من نوعه في القارة الأفريقية، تظاهرة انفتاح على خصائص العصر الحديث التي انعكست بكامل تفاصيلها على مكونات العملية الفنية التي تؤسس جمالياتها بأشكال اخرى، تحاكي عالما متطورا، طوت الدوائر الالكترونية مسافات التباعد بين بقاعه.

وقال الفنان التشكيلي عامر هاشمي محافظ الملتقى الدولي للفن المعاصر في تصريح صحفي إن الفنانين التشكيليين العالميين سيصادقون على اعتماد أحدث الأدوات الفنية المعاصرة، التي استنبطتها تكنولوجيا العصر الحديث، في انتاج تشيكيلي معاصر جديد، يشغل الآن الحركة التشكيلية العالمية. واكد ان الحركة التشكيلية الجزائرية التي تستند إلى تراث تاريخي عريق، وضعت في مساراتها المتقدمة شروط الانفتاح الكامل على تطور الحركة التشكيلية العالمية لتضحى كما كانت جزءا لا يتجزأ منها، وهي تضيف لها ما أبدعته من خصائص جمالية لا تنفصل عن روح الزمان والمكان.

واضاف أن الفنانين التشكيليين الذين استجابوا لدعوة جزائرية، يدركون ما انجز فوق هذه الارض التي شهدت منذ بدايات القرن العشرين كتابه صفحات مهمة من تاريخ الحركة التشكيلية العالمية، حين كانت الجزائر قبلة لمشاهير الفن التشكيلي، مستذكرا على سبيل المثال ما انجزه الفنان الفرنسي المستشرق دي لاكروا والفنان ديني الذي عاش في الجزائر واعلن فيها اسلامه.

وارتقاء لمستوى هذه التظاهرة العالمية، ذكر الفنان هاشمي ان ادارة الملتقى الدولي للفن المعاصر اعدت برنامجا فنيا ثريا، سيطلع من خلاله المتلقي في كل مكان على منجزات الحركة التشكيلية العالمية في العصر الحديث. واشار إلى أن الفنان التشكيلي لن ينقطع ابدا عن دوره في تأسيس جماليات جديدة يسجلها العصر الراهن، تتواصل مع منجزات الماضي وتنفتح على الآفاق المستقبلية، وسيكون الملتقى الدولي للفن المعاصر شاهدا حيا على هذه المنجزات المعاصرة.

وقدم الفنان هاشمي عرضا لبرنامج الملتقى الدولي مشيرا إلى ما يتضمنه من فعاليات متنوعة يتوجها تنظيم معرض فني عالمي معاصر، يقدم احدث التجارب التشكيلية في الجزائر والعالم. وتنظيم ورشات فنية يشتغل بها فنانون عالميون وجزائريون، تكشف عن ادوات العمل المعاصرة في البناء التشكيلي الحديث، إلى جانب محاضرات نقدية في علم الجمال، تجسد تفاصيل الرؤية التشكيلية المعاصرة.