سوريا تعلن الحرب الدبلوماسية على الغرب

دمشق: هذه معاملة بالمثل سائدة في العلاقات الدبلوماسية

دمشق - اعلنت وزارة الخارجية السورية الثلاثاء عددا من السفراء والدبلوماسيين في سوريا، ابرزهم سفراء الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وتركيا، "اشخاصا غير مرغوب بهم".

واعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية في بيان ان عددا من السفراء والدبلوماسيين في سوريا "غير مرغوب فيهم"، وذلك "انطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل" على خلفية قيام بعض الدول "بابلاغ رؤساء بعثاتنا الدبلوماسية وأعضاء من سفاراتنا بأنهم أشخاص غير مرغوب بهم".

ولفت البيان الى ان "الجمهورية العربية السورية قررت اتخاذ الاجراءات الفورية" اللازمة من اجل تطبيق هذا القرار.

واوضحت الخارجية السورية في بيانها ان الاجراء يشمل السفيرين الأميركي روبرت فورد والبريطاني سايمون كوليس الموجودين حاليا في بلادهما للتشاور، والسفير الفرنسي ايريك دوشوفالييه والسفير التركي عمر اونهون و"كافة اعضاء السفارة التركية في دمشق من دبلوماسيين واداريين".

كما تم طرد كل الدبلوماسيين والعاملين في السفارة الكندية وسفراء سويسرا وايطاليا واسبانيا، بالاضافة الى دبلوماسيين في السفارات الفرنسية والاسبانية والبلجيكية والبلغارية والالمانية.

واعتبرت الخارجية السورية في البيان أن سوريا "ما زالت تؤمن بأهمية الحوار القائم على مبادئ المساواة والاحترام المتبادل بين الدول"، مشددة على ان "الدبلوماسية هي أداة ضرورية للتواصل بين الدول لحل النزاعات والمشاكل المعلقة".

واملت ان "تؤمن تلك الدول التي بادرت الى هذه الخطوة الى تبني ذات المبادئ مما يسمح بعودة العلاقات إلى طبيعتها بين الطرفين مجددا".

وكانت هذه الدول قامت بطرد السفراء والدبلوماسيين السوريين لديها احتجاجا على مجزرة الحولة في حمص التي راح ضحيتها اكثر من 100 مدني نصفهم تقريبا من الاطفال في 25 ايار/مايو الماضي.