مناورات الأسد المتأهب الأردنية في سياقها

بقلم: نقولا ناصر

عندما ينعدم احتمال التدخل العسكري الأجنبي في سوريا بتفويض من مجلس الأمن الدولي، كما هو الحال الآن، فإن الدول الغربية والعربية المصرة على تغيير النظام الحاكم فيها سوف تلجأ بالتأكيد إما إلى العمل خارج نطاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، وهو ما لا توجد مؤشرات حالية إليه، أو تلجأ إلى وسائل "خاصة" تتقنها دوائر الاستخبارات الأميركية الخبيرة فيها، وهو ما تشير الدلائل إلى أنه يحدث على الأرض في الوقت الحاضر.

في الثلاثين من الشهر الماضي، قال قائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، الميجر جنرال يائير جولان، إن "إرهابيي القاعدة موجودون في سوريا" التي "لديها أسلحة دمار شامل" وتوقع أن اشتباكاً مع السوريين "قد يقع خلال الشهور المقبلة" (جويش برس في 31/5/2012).

وفي اليوم ذاته كان تقرير لليونايتدبرس انترناشونال يتحدث عن "تحديث...وتحول في العقيدة العسكرية" لجيش الاحتلال، بالتركيز على العمليات والقوات "الخاصة" بدل التركيز على الوحدات الكبيرة التقليدية ذات القوة النارية المكثفة، وكشف ذلك رئيس أركانه بني جانتز في كانون الأول/ديسمبر الماضي عندما أعلن عن تكوين قيادة "قوات العمق" كقيادة لـ"قوات خاصة استراتيجية شبيهة بقيادة العمليات الخاصة الأميركية" مهمتها "الاختراق في عمق الدول المعادية".

وكانت القوات الخاصة التي تتدرب على عمليات خاصة في صلب مناورات الأسد المتأهب التي اختتمت في الأردن في الثامن والعشرين من أيار/مايو الماضي، وتضمنت تدريباتها التمرين على منع وقوع أسلحة دمار شامل "كيماوية" يقال إنها موجودة في الترسانة العسكرية السورية في أيدي منظمات إرهابية مثل القاعدة، كما قال مصدر دبلوماسي رفيع للقدس العربي الأسبوع الماضي.

لقد وصفت مناورات الأسد المتأهب بأنها الأكبر دوليا في تاريخ الأردن، وحرص الإعلام الرسمي على تأكيد قيمتها وأهميتها في زيادة جاهزية الجيش العربي ونخبته من القوات الخاصة، وتوقع مسؤولون عسكريون أردنيون وأميركيون أن تتحول إلى حدث إقليمي سنوي على ذمة الكريستيان ساينس مونيتور في التاسع والعشرين من الشهر الماضي.

وكانت "الأسد المتأهب" الأولى في الأردن قد جرت دون أضواء في صيف العام الماضي وسط الضجيج الإعلامي الصاخب للاحتجاجات الشعبية العربية، وحلل مراقبون أن تكون بديلاً لمناورات النجم الساطع المصرية السنوية التي توقفت بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير.

غير أن مناورات الأسد المتأهب ليست سوى حلقة صغيرة في سلسلة واسعة من استراتيجية أميركية عالمية تتحين الفرصة السانحة لتطبيقها في سوريا إن لم يكن قد بدأ تطبيقها فيها فعلا.

وسوف يبلغ عدد مثيلاتها بنهاية العام الجاري 120 مناورة حول العالم لقوات العمليات الخاصة الأميركية بهدف التدريب على الاستطلاع ومكافحة الإرهاب والمساعدة الإنسانية و"التدخل المباشر" كما كتب الأستاذ بجامعة بوسطن أندرو جيه.بيسفيتش.

ولهذا الغرض استضافت مدينة تامبا بولاية فلوريدا الأميركية مؤتمرا لمندوبي العمليات الخاصة في 96 بلدا حليفا وصديقا للولايات المتحدة تحدثت فيه وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قائلة إن مهمة هذه القوات سوف تكون هي "التحدي في القرن الحادي والعشرين"، ويبدو أنها متفقة مع ميت رومني، المرشح الجمهوري المنافس لرئيسها باراك أوبما على كرسي الرئاسة الأميركية والذي قال إن "العالم مكان خطير ويحتاج إلى جيش أميركي مسيطر لضبطه".

و"العمليات الخاصة" هي عنوان استراتيجية عسكرية جديدة للبنتاغون الأميركي دعا الرئيس أوباما بموجبها إلى استخدام أكبر لقوات العمليات الخاصة.وحسب الموقع الالكتروني لقيادة العمليات الخاصة الأميركية "يو اس سوكوم"، ومقرها في تامبا بفلوريدا، فإن هذه القوات تعمل في مجموعات صغيرة سريعة ومميتة في بيئات معادية.

وحسب صحيفة آشيا تايمز في هونغ كونغ في الثلاثين من الشهر المنصرم، يريد قائد هذه القيادة، الأدميرال بيل ماكرافن، ونائب مدير عملياتها البريغادير مولهولاند، "إقامة شبكة عالمية تربط بين قوات العمليات الخاصة للدول الشريكة والحليفة...تشمل مراكز تنسيق أمني إقليمية".

وقد تضاعفت ميزانية هذه القيادة منذ عام 2001 أربع مرات إلى 10.4 مليار دولار مطلوبة للسنة المالية 2013. ويبلغ عديدها 66 ألفاً منهم 12 ألفا منتشرون حول العالم وتسعة آلاف في افغانستان وسوف يضاف إليهم 2500 هذه السنة و2300 في السنة المقبلة.

إن تهيئة الظروف الموضوعية لإدخال القاعدة إلى سوريا، ثم دخولها فعلا بشهادات رسمية عديدة، إضافة إلى تكرار الادعاء بوجود ترسانة من الأسلحة الكيماوية بحاجة إلى تأمينها ضد سيطرة القاعدة عليها في حال فقدت الحكومة السورية سيطرتها على بعض المناطق، ثم تهيئة الظروف الموضوعية بالتمويل والتسليح والدعم الاستخباري والإعلامي لإخراج مناطق سورية من سيطرة دمشق عليها، هي ثلاث ذرائع لتدخل "قيادة العمليات الخاصة" الأميركية.

في الحادي والعشرين من الشهر المنصرم نقل موقع "عمون" الأردني باللغة الانكليزية عن الواشنطن بوست أنها نسبت إلى مسؤولين أمنيين شرق أوسطيين قولهم إن إدارة أوباما تعجل في تخطيطها مع "مسؤولي مخابرات وعسكريين من سبع دول حليفة في الشرق الأوسط" لمواجهة "سلسلة من الأزمات المتحركة بسرعة في سوريا في الأشهر المقبلة" منها "إمكانية فقدان السيطرة الحكومية على بعض مخزونات البلاد المبعثرة من الأسلحة الكيماوية"، مضيفة أن رفع درجة هذه التحضيرات "تزامن مع زيادة التدريب العسكري في المنطقة" ومن ذلك مناورات الأسد المتأهب "الجارية هذا الشهر في الأردن، الجار الجنوبي لسوريا".

غير ان القيادات الأردنية والأميركية العسكرية المشاركة في الأسد المتأهب حرصت على نفي أي صلة لها بتطور الأحداث في سوريا، وأكدت أن التحضير لها جرى قبل إجرائها بثلاث سنوات.وفي اليوم التالي لاختتامها، وصف تقرير للكريستيان ساينس مونيتور التقارير التي تتحدث عن صلة كهذه، مثل تقارير شبكة سي ان ان، بأنها "غير صحيحة"، و"تقارير وهمية"، وبأن وجود صلة كهذه يتعلق ب"مستقبل لا يمكن التنبؤ به غالبا".

لكن الصحيفة الأميركية اقتبست من مايكل أيزنشتادت، مدير برنامج الدراسات العسكرية والأمنية بمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، قوله إن "توقيت" الأسد المتأهب كان "مصادفة سعيدة" لأنها "تضع المزيد من الضغط على النظام في سوريا".

إضافة إلى التدريب العسكري المحض، والتنسيق بين الدول المشاركة، وكونها "جزءا من الاستراتيجية العسكرية الأميركية الشاملة لدعم الأردن"، حدد محللون آخرون أهدافا سياسية لمناورات الأسد المتأهب منها "محاولة تغيير الفكرة في أوساط ملكيات الخليج، وملك الأردن، بأننا قد تخلصنا من (الرئيس المصري السابق) حسني مبارك بسرعة أكثر من اللازم" كما قال مايكل روبين مستشار الشؤون العراقية والأفغانية لوزير الدفاع الأميركي الأسبق دونالد رمسفيلد والباحث حاليا في معهد اينتربرايز الأميركي، ومنها كذلك بعث إشارة إليهم "بأننا ببساطة لن ندير ظهورنا" لهم جميعا، إضافة إلى "التذكير بأن الوجود العسكري الأميركي في المنطقة لا يزال واسعا".أما قائد القوات الأميركية المشاركة المنتدب من قيادة العمليات الخاصة الميجر جنرال كن توفو فقال إن الهدف هو "بناء شراكات وصداقات" للولايات المتحدة.

لكن "مصادر استخبارية" أبلغت موقع "ديبكا" الإسرائيلي أن الأسد المتأهب تضمنت تدريباً يحاكي "هجوماً على إيران".

وأشار الموقع إلى زيارة قائد القيادة الوسطى الأميركية جيمس ماتيس للمناورات مذكرا بأنه في حال هاجمت الولايات المتحدة سوريا أو إيران فسوف يكون هو من يقود القوات المهاجمة.

وفي الخامس عشر من الشهر الماضي نسبت الصحفية المرافقة للقوات الأميركية المشاركة في الأسد المتأهب، باربارا ستار، في تقرير منشور لها، إلى "العديد من المسؤولين العسكريين الأميركيين" قولهم إن المناورات "قصد منها أن تلاحظها سوريا وإيران بصفة خاصة.

والرسالة هي: حتى بخروج الولايات المتحدة من العراق، وإنهاء الحرب في أفغانستان، فإن هناك وجودا عسكريا أميركيا منيعا في المنطقة، وتوجد بلدان أخرى قادرة على ملء الفجوات".

نقولا ناصر

كاتب عربي من فلسطين

nassernicola@ymail.com