سويسرا تجمد مزيدا من أرصدة مقربين من الاسد

وماذا ايضا؟

جنيف - جمدت سويسرا مؤخرا مبلغ 20 مليون فرنك سويسري (16.6 مليون يورو) اضافي يعود لمقربين من الرئيس السوري بشار الاسد، بحسب ما قالت متحدثة باسم السلطات السويسرية لصحيفة "ان زد زد ام سونتاغ".

وقالت المتحدثة باسم امانة الدولة للشؤون الاقتصادية ماري افيت ردا على سؤال للصحيفة "في سويسرا تم في الاسابيع الماضية تجميد 20 مليون فرنك تعود لمقربين من الديكتاتور السوري بشار الاسد".

ويرتفع بذلك الى 70 مليون فرنك سويسري (58,2 مليون يورو) مجمل الارصدة السورية التي جمدتها برن في حسابات سويسرية.

وتجميد مبلغ الـ20 مليون فرنك سويسري يعود لقرار برن باضافة اسماء جديدة على القائمة السويسرية للشخصيات والمؤسسات السورية التي جمدت سويسرا ارصدتها.

وفي نيسان/ابريل، شددت سويسرا اجراءاتها بحق النظام السوري وفرضت عقوبات على انيسة والدة بشار الاسد، واسماء زوجته، واعضاء في الحكومة السورية.

وتشمل اللائحة السوداء السويسرية 127 شخصية سورية و40 شركة وكيانا. ولم يعد في امكان الاشخاص المدرجين على هذه القائمة استخدام ارصدتهم في سويسرا وهم ممنوعون من دخول الاراضي السويسرية.

وفي الايام الماضية، شددت برن كما واشنطن وبروكسل من لهجتها حيال السلطات السورية.

كما اعتبرت سويسرا ان مجزرة الحولة التي ذهب ضحيتها ما لا يقل عن 108 اشخاص بينهم 49 طفلا، قد تشكل "جريمة حرب"، موضحة انها ستسعى في اطار الامم المتحدة الى احالة المسؤولين عنها على القضاء داعية مجلس الامن الى رفع القضية الى المحكمة الجنائية الدولية.

واعلنت وزارة الخارجية السويسرية الثلاثاء ان سفيرة سوريا لدى سويسرا لمياء شكور التي تقيم في باريس وهي ايضا سفيرة بلادها لدى فرنسا، باتت "شخصا غير مرغوب فيه".