المصريون في الخارج يدلون باصواتهم بين الاسلامي والعسكري السابق

الرياض - من مروة رشاد
اسوا الحلول الانسحاب من الانتخابات

بدأ المصريون في الخارج الأحد الإدلاء بأصواتهم في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية وسط حيرة وتردد في الاختيار بين مرشح إسلامي وآخر عسكري سابق.

ويتواجه مرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي مع احمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك في جولة الاعادة لأول انتخابات رئاسية حرة في تاريخ البلاد.

وقال مصريون في دول عربية وغربية ان ايا من المرشحين لا يمثل افكارهم ولا يعبر عن تطلعاتهم مما يجعلهم مضطرين للاختيار على اساس "اخف الضررين".

وتصدر مرسي الاستاذ الجامعي في الهندسة الجولة الأولى بنسبة 24.3 بالمئة من الأصوات فيما حصل أحمد شفيق القائد السابق لسلاح الطيران مثل مبارك على نسبة 23.3 بالمئة.

وذهب نحو 38 في المئة من الاصوات إلى مرشحين وسطيين يرى كثير من الناخبين انهما يعبران عن التيار الثوري وهما الناصري حمدين صباحي الذي جاء في المركز الثالث والإسلامي المعتدل عبدالمنعم ابوالفتوح الذي حل في المرتبة الرابعة.

وطبقا للموقع الالكتروني الرسمي للجنة الانتخابات الرئاسية فإن إجمالي المصريين الذين سجلوا أسماءهم تمهيدا للتصويت في الخارج يبلغ 587 ألف مواطن منهم 262 ألفا في السعودية و119 ألفا في الكويت التي جاءت في المرتبة الثانية.

وقال ناخبون في السعودية حيث اكبر كتلة تصويتية للمصريين في الخارج إنه لا سبيل امامهم سوى انتخاب مرشح الإخوان بهدف سد الطريق أمام عودة نظام مبارك مرة أخرى عبر شفيق.

وقال خالد السويفي المقيم في الرياض إنه سينتخب مرسي رغم اختلافه مع الإخوان مضيفا "في حالة المقاطعة سنعطي فرصة لعودة النظام القديم متمثلا في شفيق والثورة لم تقم من أجل تولي شفيق الرئاسة".

وقالت أماني يوسف " سامنح صوتي لمرسي ليس لأني أؤيد الإخوان ولكن لأني لا أريد للثورة أن تموت".

وتصدر مرسي نتائج الجولة الاولى في السعودية وحل شفيق خامسا.

وفي الكويت حيث ثاني أكبر عدد من الناخبين بالخارج قال أشرف شهاب وهو موظف في شركة قطاع خاص إنه سيعطي صوته لمرسي من باب "أخف الضررين" رغم أنه لم يؤيده في الجولة الأولى.

لكن هانى محمد موسى الذي يعمل في بنك بالعاصمة الإماراتية يقول "أرى أن أحمد شفيق سيكون الانسب لمصر في المرحلة الحالية. هذا رجل لديه فكر اقتصادي وخبرة سياسية ويجمع بين الحياة المدنية والعسكرية...جماعة الإخوان طامعين في الكراسي (السلطة) ويتظاهرون بالدين فيما كلامهم متناقض جدا".

وبدت ماهي سمير المقيمة في ابوظبي اكثر حذرا. وقالت "ليس أمامي سوى مرشح الحرية والعدالة لقطع ذيل النظام السابق لكنني لن أنتخبه إلا في حالة واحدة إذا أعلنت ضمانات موثقة بعدم سيطرة الإخوان المسلمين على جميع السلطات.. واعتقد أنني سأبطل صوتي إذا لم يحدث ذلك".

ويمثل حزب الحرية والعدالة اكبر كتلة في مجلس الشعب حاليا.

وفضل هيثم النبوى36 عاما والذي يعمل في أحد البنوك الإماراتية العودة للاحتجاج بميدان التحرير بؤرة الانتفاضة ضد مبارك بدلا من اختيار اي من المرشحين في جولة الاعادة. وقال "لن يكون مستقبل مصر مع الفلول والنظام القديم... كما أن الإخوان متلهفون على السلطة وتخلوا عن الثورة والثوار....الحل هو العودة للتحرير".

ويرى أسامة عبيد وهو مترجم في اواخر العشرينات يعمل في العاصمة القطرية أن مقاطعة التصويت لن تكون سبيلا ناجحا مالم يكن هناك اجماع شعبي عليها. ويقول "الخلل الوحيد في ثورة 25 يناير أنها كانت بريئة أكثر من اللازم...لكني لا أستطيع أن أدفن رأسي كالنعامة وأترك الساحة فارغة ليرتع فيها من يعيد انتاج النظام البائد ويكتب كلمة النهاية على الثورة. سأعطي صوتي لمرشح الاخوان لا لأنه يمثلني ولكن لأني لا أملك سوى خيارين".

واما خالد يونس (29 عاما) والذي يدرس الدكتوراه في جامعة لايدن بهولندا فيقول "لا أزال متفائلا...منحت صوتي لأبو الفتوح في الجولة الأولى وفي الجولة الثانية سأصوت لمرسي بالطبع ليس لاقتناعي الكامل به ولكن لعدم ثقتي في شفيق. أرى أنه يجب منح الإخوان فرصة لإثبات أنهم ليسوا شياطين كما تصورهم وسائل الإعلام حاليا".

لكن إبراهيم ساويرس 31 عاما وهو قبطي من صعيد مصر ويدرس لنيل شهادة الدكتوراه في لايدن بهولندا فقال إنه سيمنح صوته لشفيق على الرغم من عدم تأييده له لكنه لا يستطيع بأي حال دعم الإخوان لاختلافه الشديد مع أفكارهم.

ويضيف "منحت صوتي لصباحي في الجولة الأولى لصالح الثورة. الآن ليس لدي خيار ومضطر للتصويت لشفيق...يمكن أن أطلق على ذلك تصويت ضد مرسي بدلا من أن يكون تصويتا لصالح شفيق".

وفي الولايات المتحدة قالت سونيا رياض التي تعمل بالتدريس إنها ستمنح صوتها لشفيق مضيفة "جربنا الإخوان في البرلمان وأثبتوا فشلهم. على الأقل لم يناقشوا أي قضية تتعلق بالناس كالطعام المسرطن أو مياه الشرب المخلوطة بمياه الصرف بينما نحن بلد زراعي ولدينا نهر النيل العظيم".

فيما تقول سيمونا عفيفي التي تقيم في كاليفورنيا إنها ستمنح صوتها لمرسي كأحد السبل التي قد تساهم في عدم فوز شفيق الذي ترى انتخابه "خيانة لدماء الشهداء وبمثابة التصويت لمبارك مرة أخرى".

وتضيف "لا يهمني إن كانت الدولة دينية ام مدنية بقدر ما يهمني التسامح والحرية وتوفير سبل العيش