أبوظبي: معرض دائم لمطبوعات دار الكتب الوطنية

كافة مشاريع صناعة الكتاب

أبوظبي ـ افتتحت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة المعرض الدائم لمطبوعات دار الكتب الوطنية في موقعها بمنطقة معسكر آل نهيان، والذي يضم إصدارات كافة مشاريع صناعة الكتاب في الهيئة بما في ذلك الكتب المطبوعة والسمعية والموسوعات، ويضم المعرض إصدارات دار الكتب الوطنية باللغتين العربية والإنجليزية من أعمال أدبية ونقدية وتراثية محققة وغيرها في مختلف العلوم، مشروع "كلمة" الرائد في ترجمة أهم الكتب الكلاسيكية والحديثة من بين طائفة واسعة من اللغات العالمية إلى اللغة العربية، مشروع "قلم" الذي يهدف لتنمية المواهب الأدبية المحلية في دولة الإمارات العربية المتحدة ونشرها وترجمتها وطباعتها بلغات أخرى، وإصدارات أكاديمية الشعر من دواوين ودراسات بحثية ونقدية وتوثيقية.

وأكّد مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة ابوظبي للسياحة والثقافة، أن الهيئة تسعى إلى أن يكون الكتاب في متناول يد القارئ، إلى جانب إتاحة الفرصة للإطلاع والمعرفة أمام جميع قطاعات المجتمع وفي مختلف أنحاء الإمارة، مشيراً إلى أنّ حركة النشر في أبوظبي تسير بوتيرة متسارعة، حيث ازدادت منشورات دار الكتب الوطنية بنسبة كبيرة، وتغطي إصداراتها الجديدة اهتمامات ثقافية متنوعة. وأوضح أن دار الكتب الوطنية تقتني أحدث الإصدارات العربية والأجنبية، وتشهد إقبالاً متزايداً من الباحثين والقراء من كافة الفئات العمرية.

ويهدف المعرض الدائم لمطبوعات الدار إلى توفير خدمة البيع المباشر للجمهور بأسعار مناسبة، فضلاً عن خدمة المطالعة والإعارة. وتتوفر إصدارات دار الكتب الوطنية في أكثر من 125 نقطة توزيع داخل الدولة ، وأكثر من 500 نقطة توزيع في عدد من الدول العربية والأجنبية، فضلا ً عن تقديمها في أهم وأضخم معارض الكتاب الإقليمية والدولية، وذلك بهدف التواصل المباشر مع القراء والناشرين والكتّاب من مختلف دول العالم.

وبإمكان القراء الاطلاع على جميع إصدارات دار الكتب الوطنية من خلال موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت، وكذلك معرفة خطوات البيع الإلكتروني.

وحقق موقع دار الكتب الوطنية على شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك" نجاحا لافتا، وانضم إلى الموقع عدد من المؤسسات الثقافية والعلمية والأدباء والكتاب وأساتذة الجامعات، بالإضافة إلى الطلبة والعاملين بالمهن المختلفة من داخل وخارج دولة الإمارات.

وتعمل الدار بشكل دوري على تحديث مجموعات المراجع الأساسية والمتمثلة في الدراسات البحثية والعلمية والقواميس والموسوعات والمعاجم، كما تقتني العناوين التي تهتم بموضوعات التاريخ والجغرافيا والاقتصاد والسياسة والعلوم الاجتماعية والآداب، بهدف توصيل أحدث المعلومات إلى زوارها من الطلاب والباحثين وطالبي المعرفة والثقافة.

كما تقتني العناوين الخاصة بمنطقة الخليج بصفة عامة ودولة الإمارات العربية المتحدة بصفة خاصة، إضافة إلى الأعمال الخاصة برموز الأدب العربي والأدب العالمي.

وتعمل دار الكتب الوطنية على سد احتياجات الفئات المهنية المختلفة والمرتادين لدار الكتب الوطنية من المهندسين، الأطباء، الاقتصاديين، وغيرهم، وتوفر المواد اللازمة لأبحاث طلبة الجامعات والكليات في مدينة أبوظبي كجامعة زايد، جامعة أبو ظبي، جامعة عجمان، كليات التقنية العليا، جامعة السوربون، وكذلك أعضاء هيئات التدريس والباحثين.

ومواصلة لجهودها في توفير الخدمة المكتبية وتنمية الوعي الثقافي في كافة أنحاء إمارة أبوظبي، فقد باشرت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في مايو/آيار الماضي 2012 بتوفير الخدمة المكتبية في مدينة العين، وذلك من خلال مكتبة مركز العين التجاري (العين مول) التي بدأت باستقبال القراء من مختلف الشرائح العمرية والتخصصات والاهتمامات المعرفية والبحثية.

كما افتتحت الدار في مارس/آذار الماضي 2012 "مكتبة الإمارات والخليج العربي" في منطقة كورنيش أبوظبي (الطابق الرابع من مبنى بنك رأس الخيمة)، وذلك ضمن استراتيجية دعم المضمون الفكري لدى القراء عن تراث دولة الإمارات والمنطقة عموماً، وتوثيق كتب ومصادر التاريخ الإماراتي، وتوفير بيئة مناسبة للباحثين وهواة القراءة التاريخية معا.

وكانت دار الكتب الوطنية قد افتتحت في سبتمبر/أيلول من العام الماضي 2011 مكتبة الأطفال في منطقة البطين، والتي تهتم بفئة الأطفال من سن 5 إلى 15 سنة وتهدف إلى تحفيز المواهب الإبداعية لهم.

كما تمّ توقيع اتفاقية في نوفمبر/تشرين الثاني 2011 مع شركة أبوظبي للعمليات البترولية (أدكو)، ترعى بموجبها أدكو المكتبة المزمع إقامتها من قبل دار الكتب الوطنية في مدينة المرفأ بالمنطقة الغربية.

ويقع المقر الرئيس حاليا لدار الكتب الوطنية في منطقة معسكر آل نهيان (في الجهة المقابلة لمحطة الحافلات ونادي الوحدة بجانب بنك الاتحاد)، حيث يتم استقبال القراء والزوار يومياً وتقديم مجموعة من الخدمات والبرامج التي تستهوي كافة الفئات والأعمار، ومن خلال مجموعات مختارة من الكتب التي تغطي كافة مناحي المعرفة، والمجلات والدوريات العربية والأجنبية، علاوة على الدوريات العلمية المحكمة.

ويضمّ المقر الرئيس لدار الكتب الوطنية المكاتب الإدارية لكافة مشاريع صناعة الكتاب التابعة لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وهي: جائزة الشيخ زايد للكتاب، مشروع "كلمة" للترجمة، شركة "كتاب" ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب، إضافة لمشروع "قلم" الذي ينشر الإبداعات الإماراتية الشابة.